العودة   منتدى حوارات الفاخرية > حوارات الفاخرية > حوارات حول التنمية البشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-02-2007, 09:17 AM
جمانة غنيمات جمانة غنيمات غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 278
إعداد برنامج تشاركي للحصول على منح "تحدي الألفية" الأمريكية

إعداد برنامج تشاركي للحصول على منح "تحدي الألفية" الأمريكية
لتمويل مشاريع تنموية للتخفيف من الفقر وتحقيق التنمية المستدامة


عمان-جمانة غنيمات.
اتفق الأردن ومؤسسة تحدي الألفية على إنشاء وحدة فنية في وزارة التخطيط والتعاون الدولي توكل لها مهمة تطوير برنامج ومشاريع تنموية مفصلة للتقدم بها للتمويل لمؤسسة تحدي الألفية.
ستتبنى الحكومة نهجاً تشاركيا مع كافة أطياف المجتمع الأردني وعقد اجتماعات واسعة النطاق بمشاركة القطاع الخاص، ومؤسسات المجتمع المدني، والصحافة لتطوير البرنامج التنموي الذي سيقدم للحصول على التمويل من المؤسسة الدولية.

تأتي زيارة البعثة كخطوة أولى للإعداد لاستفادة الأردن من برنامج المساعدات الكامل لمؤسسة تحدي الألفية، حيث عقدت خلال اليومين الماضيين محادثات مع وفد المؤسسة حول الإجراءات والخطوات اللاحقة التي يجب القيام بها للمضي قدماً في تطوير البرنامج التنموي الذي سيقدم للتمويل لمؤسسة تحدي.

وذكرت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي سهير العلي أن تبني مبدأ التشاركية في إعداد البرنامج سيلقي بمسؤولية إعداده وتنفيذه على الجميع موضحة أن مبادرة كلنا الأردن و الأجندة الوطنية ستشكل الخطوط العريضة للبرنامج.

ويتضمن البرنامج مشاريع تنموية مرتبطة بالأوليات الوطنية التي تهدف إلى مكافحة الفقر من خلال تحفيز النمو الاقتصادي المستدام وسيتم تقييم المشاريع الأردنية المقدمة، وتحديد التمويل الذي ستمنحه لهذه المشاريع من قبل المؤسسة الدولية.

ومن المتوقع أن تستغرق عملية الإعداد حتى توقيع الاتفاقية مع الجانب الأمريكي عاما كاملا على أقل تقدير، وذلك استناداً إلى تجارب الدول الأخرى في هذا المجال.


وقدمت العلي خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد يوم أمس حول زيارة بعثة مؤسسة تحدي الألفية إيجازا حول أخر المستجدات المتعلقة باستفادة الأردن من برنامج المساعدات الكامل لمؤسسة تحدي الألفية أو ما يسمى (Compact Assistance).

وأكدت العلي على أهمية التمويل الذي يوفره الصندوق باعتباره فرصة مهمة للحصول على منح إضافية لدعم جهود مكافحة الفقر من خلال تحفيز النمو الاقتصادي، موضحة أن وزارة قامت منذ منتصف العام 2005 بالعديد من الإجراءات وأجرت المفاوضات لتحسين فرص الأردن للاستفادة من مخصصات الصندوق.


وذكرت أن التوقيع على اتفاقية البرنامج الأولي ((Threshold Plan تم خلال تشرين أول الماضي وقيمة 25 مليون دولار، منها مبلغ 16.5 مليون دولار لدعم برنامج تطوير أداء البلديات في الأردن، و8.5 مليون دولار لدعم مشروع البناء المؤسسي لدائرة الجمارك الأردنية.

من جانبه قال السفير الاميركي في عمان ديفيد هيل هذه الزيارة تؤشر إلى عمق العلاقات بين البلدين وتعبر عن التزام الحكومة والشعب الاميركي في تقديم الفرص للأردنيين من اجل لتطوير وتطبيق أفكارهم الخاصة بالإصلاح
وأشار إلى أن المنح المقدمة للمملكة من خلال مؤسسة تحدي الألفية منفصل عن تلك المقدمة من خلال الوكالة الاميركية للإنماء حيث يقدر حج المساعدات الاقتصادية والعسكرية من الولايات المتحدة الاميركية للأردن بحوالي 511 مليون دولار

وأشارت العلي إلى موافقة مجلس إدارة مؤسسة تحدي الألفية في تشرين ثاني الماضي على تأهل الأردن للاستفادة من برنامج المساعدات الكامل (Compact Assistance) الذي توفره المؤسسة ، وتقديراً للتقدم الذي أحرزه الأردن، والالتزام الذي أبداه للمضي قدماً ببرامج الإصلاحات المختلفة.

ولفتت العلي إلى أن الأردن قد حقق العديد من الإنجازات خلال السنوات الماضية ضمن مجالات التنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وذلك من خلال تبني العديد من الإصلاحات التشريعية والبرامج التنفيذية المرتبطة بتعزيز الحريات السياسية والمدنية، وتعزيز الشفافية، ومكافحة الفساد، والاستثمار في تطوير الموارد البشرية والتعليم، والصحة، وتعزيز تنافسية الاقتصاد الأردني.

وشددت على أن للخطوات التي قطعها الأردن في هذه المجالات أثرا كبيرا في تأهله إلى برنامج المساعدات الكامل (Compact Assistance) والذي اعتمد على آلية تقييم شفافة وتنافسية بين الدول المصنفة ضمن نفس مجموعة الدخل، حيث تتضمن هذه الآلية سـتة عشـر مؤشراً صـادراً عن عـدد من المؤسسات الدولـية المستقلة لقيـاس الأداء فـي مجـالات دور القانون، والاستثمار في القوى البشرية، والانفتاح الاقتصادي.

ومؤسسة تحدي الألفية، وهي مؤسسة أمريكية تأسست بهدف إدارة حساب تحدي الألفية. وتشكل هذه المؤسسة نهجاً مختلفاً للتنمية قائم على إحراز النتائج ومهمته تقليص الفقر من خلال النمو الاقتصادي المستدام.

نائب رئيس شؤون العمليات لدى مؤسسة تحدي الألفية جون هيوكو بين أسباب زيارة الوفد للأردن والمتمثلة باختيار الأردن كبلد مؤهل للاستفادة من حساب تحدي الألفية مشيرا إلى إن تأهل الأردن لهذا البرنامج جاء بعد اخياره في العام الماضي كأحد البلدان الحاصلة على دعم من برنامج التأهل للمساعدات (Threshold Program).

وبين هيوكو أن اختيار المملكة للمشاركة في التـأهل لبرنامج المساعدات الكامل نتج عن تطبيقها لسياسات من شانها أن تؤدي إلى نمو اقتصادي. وفي حين يشكل التأهل لتمويل من حساب تحدي الألفية فرصة رائعة، إلا أنه يمثل أيضاً تحديا كبيراً يتطلب التزاماً كبيراً وقيادة وإجراءات من طرفكم. ولا يوجد هناك ضمانات. فإن اختياركم كبلد مؤهل لا يضمن لكم التمويل؛ ولا يعتبر تقديم ضمان عرض بمثابة نتيجة ناجحة.

أما الهدف الثاني بحسب المسؤول الاممي فيتمثل في البدء بإجراء حوار مع شعب وحكومة الأردن من أجل حصوله على تمويل من حساب تحدي الألفية حيث نطلب من البلدان المؤهلة تخصيص جهة اتصال واحدة للعمل معها ولتشكيل فريق فني واحد ممول بصورة جيدة ومهمته تطوير عرض برنامج يوضح الالتزام بتخفيف حدة الفقر وتحقيق النمو الاقتصادي.


وستثمر المؤسسة أموالها التي تقدمها على شكل منح في برامج تدر عوائد وتساهم بتقليص الفقر وتحقيق النمو الاقتصادي المستدام موضحا أن تقييم العرض يتم بناءاً على ما مدى تحديده للعقبات التي تعترض مسار النمو وسبل تقليص تلك العقبات ونوعية أهدافه من ناحية تلبية احتياجات الشعب وليس فقط أهداف وزارة أو قطاع ما فحسب.

وتحدد قيمة برنامج المساعدات الكامل وفقا للبرنامج التنموي المقدم وتنص تعليمات مؤسسة على تخصص 25% من المخصصات السنوية للمؤسسة لتمويل الدول متوسطة الدخل. ولغاية ألان نحن لا نعرف حجم المخصصات المالية للمؤسسة لعامي 2007 و 2008، وبالتالي فإننا لا نعرف قيمة المخصصات المالية للأردن.


وبينت العلي أن الأردن يشارك في برنامج مساعدات تحدي الألفية للحصول على مصادر مالية إضافية لدعم جهوده الهادفة الى تحفيز النمو الاقتصادي وعملية تطوير البرنامج وتنفيذه ستكون عملية أردنية بحته مؤكدة ان عملية تطوير البرنامج التنموي وتنفيذه لاحقاً تمت بطريقة تشاورية شفافة خصوصا وان مؤسسة تحدي الألفية تتطلب مشاركة كافة أطياف المجتمع الأردن من حكومة وقطاع خاص ومؤسسات مجتمع مدني بما في ذلك المؤسسات غير الربحية في عملية تطوير وتنفيذ البرنامج التنموي. كما سيتم نشر كافة المعلومات الخاصة بالبرنامج على موقع الكتروني خاص بالبرنامج سيتم إطلاقه لهذه الغاية.

وسيقوم الأردن بتعيين فريق فني لإدارة العملية التشاورية، والعمل كنقطة اتصال مع مؤسسة تحدي الألفية في واشنطن. ستكون العملية التشاورية هي الخطوة القادمة للأردن، بالإضافة إلى إجراء تحليل اقتصادي لمعوقات النمو الاقتصادي.

ولا يتوقع توقف المساعدات التي تقدمها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) حال التوقيع على إتفاقية للإستفادة من "برنامج المساعدات الكامل" (Compact) الذي توفره مؤسسة تحدي الألفية (MCC) حيث يعتبر برنامج حساب تحدي الألفية مختلفاً ومنفصلاً عن المساعدات المنتظمة التي تقدمها الولايات المتحدة. ولا يعتمد التمويل الذي يوفره حساب تحدي الألفية على معايير الحكومة الأمريكية.

يعتمد تقييم الدول للانضمام للبرنامج على 16 مؤشراُ مستقلاُ وشفافاً تطوره جهة ثالثة كمنظمة غير حكومية مثل البنك الدولي أو مؤسسة فريدوم هاوس (Freedom House) أو اليونيسكو وتستخدم المؤشرات الـ 16 هذه في تطوير برامج مع جميع البلدان التي تسعى للحصول على تمويل من قبل حساب تحدي الألفية. إن المساعدات الأمريكية المقدمة من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) غير مرتبطة بالمساعدات التي يوفرها برنامج حساب تحدي الألفية.



منذ إنشائها عام 2004، وافقت مؤسسة تحدي الألفية على حوالي 3 مليارات من المساعدات
وهناك حالياً 25 بلداً مؤهلين لمساعدة برنامج المساعدات الكامل من حساب الألفية MCA: أرمينيا، بنين، بوركينافاسو، بوليفيا، كيب فيردي، تيمور الشرقية، السلفادور، جورجيا، غانا، هوندوراس، الأردن، ليسوثو، مدغشقر، مالي، مولدوفا، منغوليا، المغرب، موزمبيق، ناميبيا، نيكارغوا، سنيغال، سريلانكا، تنزانيا، أوكرانيا، وفانواتو. وقد علق مجلس المؤسسة غامبيا من المشاركة في البرنامج في 16 تموز 2006، بسبب نمط من الإجراءات غير المتوافقة مع معايير الانتقاء لمؤسسة تحدي الألفية.

ومن بين الـ 25 بلد المؤهلة لبرنامج المساعدات الكامل، فقد وافقت مؤسسة تحدي الالفية على 11 برنامج قيمتها مايقارب 3 مليار دولار تقريباً مع: مدغشقر، هوندوراس، كيب فيردي، نيكارغوا، جورجيا، بينين، فانواتو، أرمينيا، غانا، مالي، والسلفادور. وتعمل مؤسسة تحدي الألفية بنشاط نحو إنجاز البرامج مع البلدان المتبقية.

لتقديم حوافز إضافية لإصلاحات السياسة العامة، فقد أنشأت مؤسسة تحدي الالفية برنامج التأهل للمساعدات (Threshold Assistance) للبلدان التي تظهر التزاماً قوياً لتلبية معايير التأهل، ولكن قد تعجز عن ذلك بالنسبة لمؤشر أو مؤشرين.
ويعمل برنامج التأهل للمساعدات على مساعدة البلدان للنظر في مجالات معينة تعنى بضعف السياسة العامة والمحددة في مؤشرات انتقاء حساب تحدي الألفية، والبلدان التالية مؤهلة حالياً لمساعدات برنامج التأهل للمساعدات: البانيا، بوركينافاسو، تيمور الشرقية، غويانا، اندونيسيا، كينيا، جمهورية كيرغيز، الأردن، ملاوي، مولدوفا، النيجر، بارغواي، بيرو، الفلبين، رواندا، ساوتومي وبرنسيب، تنزانيا، أوغندا، أوكرانيا وزامبيا. وقد تعليق مشاركة اليمن في برنامج التأهل للمساعدات في تشرين الثاني 2005.
وقد وافقت المؤسسة على إحدى عشرة اتفاقية لبرنامج التأهل للمساعدات مجموعها 286 مليون دولار تقريباً مع: بوركينا فاسو، وملاوي، وتانزانيا، وألبانيا، وبارغواي، وزامبيا، والفلبين، أوكرانيا، والأردن واندونيسيا ومولدوفا.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
11 سبتمبر الزلزال الذي حير العالم جهان مصطفى الحوارات العامة 0 11-09-2007 02:26 PM
المعالجة الإعلامية والقانونية لجرائم قتل النساء على خلفية ما يسمى ( الشرف محمد كريزم حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 01-09-2007 12:53 PM
"كلوس أَب" فلسطيني من أميركا وأوروبا.... عبد الباسط خلف الحوارات العامة 11 16-06-2007 01:54 PM
فاطمة عبد الباسط خلف حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 3 29-01-2007 03:22 PM
الصحافة الإسلامية في الكويت د.طارق أحمد البكري مكتبة المنتدى 0 02-06-2006 08:24 PM


الساعة الآن 07:21 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa