العودة   منتدى حوارات الفاخرية > حوارات الفاخرية > حوارات حول التنمية البشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-12-2013, 10:10 PM
وحيد عبد العال وحيد عبد العال غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 8,085
Arrow الفرق بين التنمية البشرية وتنمية الموارد البشرية

الفرق بين التنمية البشرية وتنمية الموارد البشرية





هناك خلط بين مفهوم التنمية البشرية ومفهوم تنمية الموارد البشرية .فالتنمية البشرية في الغالب الاعم يمكن ان تكون علي نطاق أضيق . تصل الي حد الفرد الواحد في الاسرة . وعلي سبيل المثال لا الحصر تعليم رب الاسرة لاحد افرادها مثلا قيادة السيارات او حرفة يمتهنها الاب ويكسبها لاحد افراد اسرته . كي ينمي بها قدرات المتلقي ليكتسب بها قوته دون الاعتماد علي الغير ..,

من هنا يتضح ان مفهوم التنمية البشرية يشمل ثلاثة أبعاد أساسية . أولها .تأهيل وصقل القدرات البشرية . فالأفراد غالبا يولدون متساوين نسبياً في القدرات . إلا أن هذه القدرات تُصقل أو تُهدر وفقاً لمستوى التأهيل من خلال التعليم والتدريب والتنشئة الاجتماعية . ثانيهما . توظيف أو استغلال القدرات البشرية في التنمية الاقتصادية والسياسية والمجتمعية . أما ثالثها فيتعلق بمستوى رفاهة المجتمع..,

ومن هنا فإنه رغم تعدد التعريفات والاقترابات لمفهوم التنمية البشرية فإنها جميعاً تتضمن مفهوماً أساسياً وهو إتاحة أفضل الفرص الممكنة لاستغلال الطاقات البشرية المتاحة من أجل تحقيق مستوى رفاهية أفضل الأفراد . فالبشر هم الهدف الأساسي للتنمية البشرية . وهم أيضاً الأداة الأساسية لتحقيق هذه التنمية . كما أن التنمية بهذا المعنى لا تعني فقط زيادة الثروة أو الدخل للمجتمع أو حتى الأفراد وإنما النهوض بأوضاعهم الثقافية والاجتماعية والصحية والتعليمية وتمكينهم سياسياً وتفعيل مشاركتهم في المجتمع وحسن توظيف طاقاتهم وقدراتهم لخدمة أنفسهم ومجتمعاتهم .

اما عن مفهوم تنمية الموارد البشرية فمن التعاريف الشاملة لتنمية الموارد البشرية كل جهد علمي منظم يبذل من أجل تعظيم الاستفادة من الموارد البشرية التي تمتلكها المنشأة بما يضمن الارتقاء بالمستوى المهاري و المعرفي للعنصر البشري من الوضع الحالي إلى الوضع المستهدف و بصورة مستمرة تعنى بالأساسا تعظيم استغلال طاقات الأفراد العاملين في مؤسسات بعينها . او منشئات قائمة . لتنمية السياسات والممارسات المتبعة في هذه المنشئات لتعود بالنفع وتطور تلك المنشئات .

وقد برز مفهوم تنمية الموارد البشرية . بعد أن كانت قضايا النمو الاقتصادي مقتصرة على مشكلات رأس المال واستثماراته . بيد أن الاهتمام بالإنسان ظل مركزاً على الإنسان كمورد اقتصادي ينتظر منه زيادة الإنتاج وتطويره . ومن هنا شاع الحديث عن تحسين الأحوال الصحية لقوة العمل حتى تكون قادرة على الإنتاج . وفي مصر . على سبيل المثال . ظهرت دراسات تبين مدى الخسارة المادية التي يعاني منها الاقتصاد الوطني نتيجة لانتشار مرض البلهارسيا لدى الفلاحين وسكان الريف عامة منذ عهد ليس بالبعيد .

كذلك ظهرت دراسة تبين مدى الخسارة المادية في تغيب العمال عن العمل في المصانع من جراء انتشار الأمراض المهنية أو الأمراض المعدية. وفي هذا المنوال يقال إن إطالة متوسط عمر الفرد تعني مزيداً من السنوات لدى قوة العمل مما يؤدي إلى الإفادة من مهاراتها وخبراتها في عمر إنتاجي أطول . وهذه النظرية الاقتصادية ذاتها هي التي أدت إلى ظهور دراسات متعددة في كثير من الأقطار الصناعية حول اقتصاديات التعليم لكي تؤكد أن الإنفاق على التعليم هو استثمار اقتصادي له عائد مادي على الفرد والمجتمع. وبهذا يحق القول أن تنمية الموارد البشرية هي تعظيم الطاقات البشرية لسكان المجتمع واستغلالها بكفاءة في كافة نواحي النشاط الاجتماعي ، الاقتصادي . وأن التنمية في النهاية هي تنمية بشر وليست إقامة أشياء كمصانع أو طرق .

وبالرغم من هذا الاختلاف بين التنمية البشرية وتنمية الموارد البشرية . إلا أن هناك صلة قوية بينهما .فالأولى وهي التنمية البشرية المستدامة - تعني التنمية الشاملة . تؤكد أنها لا تتحقق بمجرد التركيز على تعظيم الناتج . كما أنها تولى أهمية خاصة لرفع المهارات والإنتاجة وزيادة القدرات الابتكارية للناس من خلال عملية تكوين رأس المال البشري . كما أن البعد الإنساني في التنمية البشرية له أهمية حاسمة ينبغي أخذها في الاعتبار عند إعمال السياسات على المستويات . حيث يتعين بصفة خاصة أن يكون تأثير السياسة الاقتصادية على الناس وتأثرها بهم محل اعتبار دائم مستمر . أما هؤلاء الذين يتبنون مدخل تنمية الموارد البشرية في تحليلهم . فإنهم يركزون على تأثير تحسين مستويات التغذية والصحة والتعليم على الإنتاجية والنمو الاقتصادي .

مما يعبر عن اهتمام محدود وبجانب واحد من عملية التنمية . فعلى سبيل المثال يتبنى بعض الكتاب نظرة ضيقة إلى تنمية الموارد البشرية فيساوونها بـ التوسع المتعمد في التعليم والتدريب .

ومن بين التطورات الحديثة في الاهتمام بتنمية الموارد البشرية .يذكر أن البنك الدولي عمد إلى تنظيم إدارة الموارد البشرية بحيث تشتمل على أربعة أقسام . التعليم والتوظيف والسكان والصحة والتغذية . وتحليل ظاهرة الفقر وسياسات مكافحتها ودور المرأة في التنمية . وعلى الرغم من تزايد أهمية قضايا الموارد البشرية ، فإن المصرف الدولي لا يعتبرها محوراً رئيساً لنشاطه . فما إدارة السكان وتنمية الموارد وتنمية الموارد البشرية سوى واحدة من إدارات أخرى مماثلة للزراعة والطاقة والبنية الأساسية والبيئة . ولو أنشأ المصرف إدارة للتنمية البشرية ، فإن كل هذه الإدارات يمكن أن تندرج تحتها ، ولكنها لا تحظى بنفس قدر أهميتها .
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفقراء في العالم بين سياسات الدعم والتنمية البشرية وحيد عبد العال حوارات حول مكافحة الفقر 0 24-10-2011 04:52 PM
التنمية البشرية بين المقصود والمفهوم** خالد العلي حوارات حول التنمية البشرية 0 19-08-2009 04:39 PM
العرب وتقرير التنمية البشرية 2007/2008 د.علاء محمود التميمي حوارات حول التنمية البشرية 0 25-06-2008 10:38 AM
المرأة المسلمة ودورها في التنمية الشاملة د/ مريم آيت أحمد علي حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 22-05-2007 02:57 PM
كتاب الاستراتيجيات المستقبلية لتنمية الموارد المائية خالد فهد الرواف حوارات حول أزمة المياه 0 23-11-2005 09:35 AM


الساعة الآن 01:10 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa