إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-12-2005, 10:16 AM
رجب البـنا رجب البـنا غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1
مختارات: ثقافة الطفل

ثقافة الطفل


في الندوة التي أدارتها السيدة سوزان مبارك حول تطوير كتب ومجلات الأطفال، طرحت مجموعة أفكار يمكن أن تكون أساساً لبرنامج عمل جديد للنهضة الثقافية وتحسين وسائل بناء عقول الأجيال الجديدة.

في هذه الندوة التي أعقبت افتتاح المعرض الدول لكتاب الطفل طالبت السيدة سوزان مبارك بتحديث الموضوعات وأسلوب الكتابة لتوجيه الطفل المصري نحو الاهتمام بالعلوم الحديثة، والمفاهيم الإيجابية مثل الحفاظ على البيئة، والسلوك الاجتماعي السليم، واحترام الآخر، وحرية التعبير، من خلال أسلوب قصصي بسيط يجذب الطفل دون توجيه مباشر، لكي تصل هذه المفاهيم إلى وجدانه وتصبح جزءاً من شخصيته وتكوينه العقلي، ولأن المشكلة الكبرى أمام هذا الهدف هي قلة الكتاب المتخصصين في الكتابة للطفل، طالبت كليات التربية وكليات رياض الأطفال بإعداد كوادر مؤهلة للكتابة للطفل على أساس علمي تربوي، وهذا المشروع إذا تم تنفيذه بجدية، يمكن أن يكون بداية حقيقية للارتقاء بوسائل تثقيف الأطفال تثقيفاً منهجياً بدلاً من الاجتهادات القائمة الآن التي يتوافر فيها حسن النيات، ولكن القائمين عليها ليسوا مؤهلين لها التأهيل الكافي.

والمعادلة الصعبة بالنسبة بكتاب الطفل إننا نريده على أعلى مستوى في التأليف والإخراج والتغليف والتلوين ونوعية الورق، وأن يباع بأرخص سعر، وهذا مستحيل، لأنه إذا تحملت بعض المؤسسات الخسائر نتيجة للمطلبين المتعارضين، فلن تتحملها مؤسسات أخرى، وليس من العدل مطالبة المؤسسات بالخسارة، والبديل هو تخصيص دعم لكتاب الأطفال وجوائز مالية للكتب الجيدة، والذي يحدث الآن أن هيئة واحدة هي التي تحصل على كل الدعم المخصص لخفض أسعار الكتاب وتحرم بقية المؤسسات من هذا الدعم، وفي نفس الوقت هي مطالبة بخفض أسعار الكتاب لتتساوى على من يستأثر بالدعم، ويقتضي العدل أن يكون الدعم لكل العاملين في هذا المجال وليس لهيئة واحدة، مع إلزام الجميع بتوفير الكتاب الجيد بسعر رخيص في إطار خطة شاملة.

وأعتقد أن التلفزيون هو المسئول الأول في هذا العصر.. عصر انجذاب الملايين من الكبار والصغار إلى الجلوس ساعات طويلة أمامه، ويتعرض لتيارات وأفكار ومفاهيم قد تكون مفيدة وقد تكون ضارة، وقد تساعد على بناء شخصيته وتفتح ذهنه على ما في هذا العصر من قيم حضارية جديدةِ، وقد تغلق عقله وتجعل منه عدواً للتجديد وللمستقبل أسيراً للماضي.

التليفزيون في هذا العصر بالنسبة للكبار هو الصديق ، ورفيق السمر، وناقل المعلومات وصانع العقول، وهو بالنسبة للصغار أكثر من ذلك بكثير.. هو الأب ..والأم.. والمعلم، وكل ما يسمعه ويشاهده الطفل منه يصدقه ويتسلل إلى عقله ويصبح جزءاً من تكوينه النفسي وشخصيته بسلبياتها وإيجابياتها، ولذلك فإن كل حديث عن ثقافة الطفل يبدأ وينتهي عند التليفزيون، وكل المطالب والآمال تعلقها على التليفزيون، وكل السلبيات والانحرافات نعتبر أن للتليفزيون نصيباً كبيراً من المسئولية عنها.. إعلانات التليفزيون هي التي تشكل السلوك الشرائي للطفل.. وهي التي تجعله يحب أنواعاً من الحلوى قد تكون ضارة صيحاً لأن هذه الإعلانات تذاع دون رقابة أو حساب وفي الدول الأخرى لا يمكن إذاعة إعلانات عن أطعمة إلا بعد تقديم شهادات صحية تؤكد صحة ودقة كل كلمة تقال في الإعلان.. فلا يقال أن هذا السمن خال من الكوليسترول بينما هو مملوء بالكوليسترول وضار جداً بالقلب والمخ والشرايين.. ولا يقال عن نوع من البطاطس أو الحلوى أنها مغذية للأطفال بينما هي خالية من القيم الغذائية وقد تكون فيها إضافات كيمائية تؤثر على صحة الطفل على المدى الطويل وموضوع تأثير الإعلانات في التليفزيون على الأطفال موضوع في غاية الخطورة.

الأخطر من هذا أن يقدم التليفزيون برامج وأفلاماً أجنبية عن السحر والساحر أو عن الخرافات البعيدة عن العقل، وهي تقدم في مجتمعات مملوءة بالمؤثرات الرشيدة التي تعادلها وتغرس الإيمان بالعلم وتحارب الشعوذة والخرافة، ولكنها تقدم عندنا في مناخ ثقافي عام قابل لتصديق الخرافات ومعادة العلم ويضاف إلى ذلك أن المشروع التربوي العظيم "اقرأ لطفلك" لا يصل إلى الأطفال الذين لا يستطيع آباؤهم القراءة أو لا يستطيعون شراء الكتاب أو الحصول عليه، وهذا يلقي على التليفزيون أن يقوم بهذه المهمة فيقرأ للطفل من الكتب التي يختارها بعناية، وتقرأها مذيعات لهن القبول والمصداقية والقدرة على جذب الطفل للالتفاف حولها والاستماع إليها وتخصيص برنامج في كل قناة لذلك ليس شيئاً صعباً.

لقد طالبت السيدة سوزان مبارك بالارتقاء ببرامج الطفل في الإعلام لتصل إلى المستوى العالمي وهذا ليس عسيراً بالنسبة للإعلام المصري والقائمين عليه، ولذلك نأمل في أن يتحقق قريباً.

وتبقى قضايا أخرى كثيرة حول بناء عقول أبنائنا صناع المستقبل.
رجب البنا
الأهرام 6/8/2002
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله د.طارق أحمد البكري حوارات حول الطفل العربي وحقوقه 12 06-12-2010 12:34 PM
العنف ضد الأطفال ... ظاهرة تستحق الاهتمام سلافة أحمد حوارات حول الطفل العربي وحقوقه 0 31-10-2006 01:56 PM
مجلات الأطفال الكويتية د.طارق أحمد البكري حوارات حول الطفل العربي وحقوقه 0 02-06-2006 08:08 PM
مجلات الأطفال في الكويت د.طارق أحمد البكري حوارات حول الطفل العربي وحقوقه 0 22-03-2006 10:40 AM


الساعة الآن 12:08 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa