إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-05-2010, 02:21 PM
ماجدة عاشور ماجدة عاشور غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 4
ندوة حول المرأة والديمقراطية ...نظرة مستقبلية

ندوة حول المرأة والديمقراطية ...نظرة مستقبلية


أسمى خضر بوابة المرأة / من عمان – ماجدة عاشور

في إطارالاستعدادات الوطنية للانتخابات البرلمانية المزمع عقدها في نهاية هذا العام والمتوقع أن تحقق المرأة فيها حضوراً مميزاً بحثت فعاليات رسمية ومعنية أكاديمية وناشطة في حقوق المرأة وحقوق الإنسان اليوم في ندوة موضوع "المرأة والديمقراطية...نظرة مستقبلية".

ولفتت هذه الفعاليات في الندوة التي عقدتها المؤسسة الدولية للشباب والبيئة والتنمية في كلية تمريض جامعة فيلادلفيا إلى أن عملية الديمقراطية لن تكتمل دون المشاركة الفعلية من النساء في كافة المجالات وخاصة في مواقع صنع القرار والمسؤولية معتبرين أن انخراط النساء في العمل الحزبي من أهم المؤشرات للعمل الديمقراطي والذي سيؤدي بدوره إلى تنشئة جيل يفهم بابعاد المفردة السياسية.

شرف: المجتمع غير مستعد لحمل المرأة إلى مراكز صنع القرار
وقالت راعية الندوة العين العين ليلى شرف أنه لا يمكننا الوصول إلى نظام ديمقراطي كامل فيما لا يزال نصف المجتمع حبيس عقبات وموروثات من عصور سابقة. مشيرة إلى و أن القيادة الأردنية والجهات الرسمية بمختلف مستوياتها قامت باجراءات متعددة لتتيح للمرأة فرص المسأهمة في خوض الحياة السياسية والعمل العام فكانت الوزيرات والسفيرات والمديرات والعضوات في المجالس البرلمكانية والبلدية ولكنها انتقدت المجتمع في تاخره عن الدولة الرسمية معتبره ان المجتمع لا يزال غير مستعد بعد لحمل المرأة إلى مراكز صنع القرار والثقة بها كما لفتت إلى ان المرأة لا تزال تحمل رواسب تجعلها تحجم عن ممارسة الفرص الديمقراطية التي اتييحت لها ولا سيما انتسابها إلى الأحزاب السياسية والنقابات التي تمكنها من الوصول إلى أعلى المراتب.

د.كمال :منح المرشحين والمرشحات فرصا متساوية
فيما اعتبر رئيس جامعة فيلادلفيا الدكتور مروان كمال ان قانون الانتخاب والعامل الاقتصادي والموروث الاجتماعي هي من العوامل الرئيسة في عدم وصول المرأة إلى البرلمان داعيا إلى تعديل قانون الانتخاب والتغلب على العامل الاقتصادي من خلال منح المرشحات والمرشحين فرصا متساوية في الدعاية المجانية اضافة إلى القيام بحملة إعلامية واسعة لتغيير الصورة النمطية للمرأة التي ورثناها عن عهود غابرة وبالتركيز على دور المرأة المتنامي.

كما لفت الدكتور كمال إلى ضرورة تحديث وتطوير التشريعات والقوانين التي تحكم وضع المرأة في الأسرة والمجتمع والعمل على اعتبارها من العوامل التي تشكل عائقاً أمام تقدم المرأة وحماية منجزاتها.

خضر: رفع الكوتا النسائية إلى ما لا يقل عن نسبة 24 بالمئة
وتضمنت الندوة جلسة عمل تراسها أستاذ كلية الحقوق في الجامعة الأردنية الدكتور كامل السعيد شملت عرض ثلاث أوراق عمل: الأولى كانت حول "الكوتا النسائية للدخول إلى مجلس النوّاب بين الرفض والقبول" قدمتها الأمينة العامة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة أسمى خضر أكدت فيها على أنه لا بدّ من الكوتا النسائية كإجراءٍ مرحلي لازم وضروري وقالت "نحن بحاجة إلى هذه المرحلة المؤقتة لتصل المرأة إلى البرلمان ليكون لها صوتاً مسموعاً كمواطنة.

ولفتت خضر إلى أن الكوتا ستشجيع النساء للوصول إلى المجالس الانتخابية "داعية إلى ضرورة رفع نسبتها في البرلمان من 20 بالمئة إلى 24 بالمئة لا سيما وأن عدد المقاعد البرلمانية ستصل إلى 120 مقعداً.

وإلى جانب الكوتا دعت الأمانة العامة خضر إلى فتح فرص أكبر أمام النساء للفوز بالتنافس الحر مشيرة إلى تجربة فلك الجمعاني التي فازت لمرتين على التوإلى الأولى منها كانت بالكوتا والمرة الثانية بالتنافس.

وقالت "لا بد من كسر الحواجز القائمة في المجتمع لتصل المرأة وتصل إلى حقوقها الدستورية كمواطنة ".

وأشارت خضر إلى أن اللجنة بدأت حملتها لدعم النساء في الانتخابات النيابية القادمة مشيرة إلى أن الحملة تتضمن ثلاث مراحل قبل وأثناء وبعد الانتخابات.

القاضية بركات: توأمة مؤسسات المجتمع المدني مع الأحزاب السياسية
وحول دور مؤسسات المجتمع المدني في تنمية الوعي الديمقراطي عند المرأة أشارت رئيسة الشبكة القانونية للنساء العربيات القاضية إحسان بركات إلى البرامج والانشطة التي تنفذها الشبكة الهادفة إلى تمكين النساء في المهن القانونية من منطلق إيمانهم بأن المرأة واسعة العلم والثقافة خاصة القانونية منها تكون أكثر قدرة على التاثير داخل المجتمع وفي الدفع نحو المزيد من الديمقراطية والشفافية وفي إرساء مباديء العدل والمساواة وحكم القانون.

وأشارت إلى أن منظمات المجتمع المدني هي هيئات وسطية بين الدولة والمجتمع ولها أهمية كبيرة في طمس الموروثات السلبية وإيجاد الحلول لها.
كما لفتت القاضية بركات إلى موضوع توأمة مؤسسات المجتمع المدني مع الأحزاب السياسية وضرورة امتداد عمل مؤسسات المجتمع المدني إلى باقي المحافظات ومختلف مناطق المملكة لتسريع عملية التنمية الشاملة.

وحول المرأة والأحزاب "الواقع والمطلوب " تحدث أمين حزب الرسالة الدكتور حازم قشوع مؤكداً ضرورة زيادة مشاركة مختلف فئات المجتمع بالأحزاب وخاصة النساء لتسريع عمليات التنمية.

د.الحروب: الإعلام مسؤول عن تعزيز الدور الديمقراطي للمرأة
فيما تحدثت الإعلامية رولى الحروب حول "دور الإعلام في تعزيز الدور الديمقراطي عند المرأة" لفت فيها إلى الأنماط الثقافية السلبية والمتجذرة في المجتمعات والتي تميز ضد المرأة لافتة إلى ضرورة وجود استراتيجية إعلامية مؤثرة تناهض هذا الواقع وصولاً إلى تحقيق الدور الديمقراطي المأمول من المرأة.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إشكالية عمل المرأة العربية وإبعاده الاجتماعية والاقتصادية د. محمد الدقس حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 04-02-2009 11:51 AM
إشكالية عمل المرأة العربية وإبعاده الاجتماعية والاقتصادية د . محمد الدقس حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 06-02-2008 12:44 PM
المعالجة الإعلامية والقانونية لجرائم قتل النساء على خلفية ما يسمى ( الشرف محمد كريزم حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 01-09-2007 12:53 PM
المرأة المسلمة ودورها في التنمية الشاملة د/ مريم آيت أحمد علي حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 22-05-2007 02:57 PM
المرأة العربية وعلاقتها بالتنميه الشامله رامي الغف حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 16-04-2007 12:55 PM


الساعة الآن 06:37 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa