إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-06-2011, 07:04 PM
وحيد عبد العال وحيد عبد العال غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 8,085
Arrow قصص غرام المتحولات دينيا تفجر أزمة طائفية في مصر

قصص غرام المتحولات دينيا تفجر أزمة طائفية في مصر


كامليا وكريستينا وجاكلين وكرستين وعبير عشن قصص حب ملتهبة





شهدت مصر في الآونة الأخيرة تفجر قصص عاطفية بين فتيات قبطيات قيل إنهن دخلن دين الإسلام بعد أن عشن قصص حب ملتهبة من شباب مسلم توج بعضها بالزواج ودخول الإسلام بمحض إرادتهن.

ورغم ما أثارته تلك القصص من لغط كبير على الساحة المصرية وتحولت إلى أحداث فتنة طائفية راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى, إلا أن تلك القصص لم تكن جديدة على المجتمع المصري.

إلا أن اشتعالها بتلك الصورة كان راجعا في المقام الأول إلى المناخ الطائفي الذي تفجر في مصر من سنوات عده وبالأحرى في نهاية عصر الرئيس الراحل أنور السادات, ولعل أبرز تلك القصص التي شغلت المجتمع المصري في الأربعينات زواج الأميرة فتحية شقيقة ملك مصر السابق فاروق من رياض غالي الموظف بإحدى السفارات المصرية بالخارج ورغم إعلانه انه أشهر إسلامه قبل زواجه بها إلا أن ذلك لم يقنع ملك مصر السابق, الذي أعلن حرب شعواء علي شقيقته وجردها مع أمه الملكة نازلي من ألقابهما الملكية وحرمها من كل مخصصاتهما الملكية إلا أن ذلك لم يحول دون إتمام الزواج والذي كان وصمه عار في تاريخ الأسرة المالكة استغلها معارضو فاروق في الإساءة لحكمه.

وتعد قصه زواج كامليا شحاتة من شاب سلفي أشهر تلك القصص التي أثارت ولا تزال تثير ضجة هائلة حيث أثار اختفائها غضب السلفيين الذين خرجوا في مظاهرات عارمة متهمين الكنيسة بحبسها ورغم ذلك لا تزال قصة إسلامها وزواجها لغزا من الإلغاز لم يكشف النقاب عنه حتى الآن ولم تمضي فترة وجيزة علي حدوث تلك القصة حتى تفجرت قصة حب أخري بين فتاتين مسيحيتين وشابين مسلمين, أما الفتاتين فهما نانسي مجدي فتحي وكريستينا عزت فتحي وهما ابنتا عم والشابان العاشقان هما علي وعرفات وهما شقيقان وجميعهم ينتمون إلى محافظة المنيا.

وتقول الرواية الواردة علي لسان اسر الفتاتين إنهن تدرسان بالمدرسة الثانوية واعتمارهن 16 و 17 عاما وان شقيقة الشابين قامت بدور محوري في خلق قصة الحب بين الطرفين ولم يكن يدرك الجميع الذين يمرون بمرحلة المراهقة أن الحب الطائفي لن يكوي قلوبهم فقط بل قد يحترق بنيرانها المسلمون والأقباط في مصر كلها وليس في المنيا فقط.

وما إن اختفت نانسي وكرستينا حتى أبلغ والداهما الشرطة وذلك في صباح اليوم التالي للاختفاء وفي الظهيرة كانت حشود من الأقباط تحاصر مديرية امن المنيا وتهتف ضد الأمن وتردد "خطفوا نانسي وكرستينا بكرة هيخطفونا" و"يا مشير يا مشير أنت فين يا مشير" وحدثت مصادمات ما بين قوات الشرطة والأقباط أسفرت عن مقتل مواطن وإصابة ضابطين ومجندين ومازالت جهود البحث عن الفتاتين مستمرة .

وكانت محافظة المنيا مسرحا للعشرات من قصص الحب الطائفي منذ سنوات طويلة شهدت الأسبوع الماضي قصة حب جديدة بين الفتاة المسيحية مرثا حلمي المقيمة في قرية منشية الزعفرانة وشاب مسلم يدعي جمال وتقول التفاصيل إن الفتاة ترتبط بقصة حب بجمال وإنهما اتفقا علي الزواج سرا فيما تشير أسرتها إلى أن الشاب اختطفها بمباركة احد المشايخ وإجبارها علي اعتناق الإسلام غير أن الحقيقة لم تتضح بعد ومازالت رحلة البحث عن "مرثا" مستمرة.

وتعد "جاكلين" و"شكري" قصة حب أخري وقعت في أعقاب أحداث إمبابة مباشرة ويسكن بطلاها في مدينة العاشر من رمضان ويمران أيضا بمرحلة المراهقة وهما يدرسان في المرحلة الثانوية وجمع بينها الحب وفجأة اختفت الفتاة بعد انتهاء امتحانات العام الدراسي بتاريخ 21 مايو الماضي.

وحرر والدها إبراهيم فخري محضر بقسم الشرطة اتهم فيه "شكري" باختطاف ابنته وتظاهر المئات من الأقباط أمام قسم الشرطة والكنيسة الموجودة بالمدينة عدة مرات وبعد نحو الشهر عادت الفتاة إلى منزل أسرتها بعد أن عثرت عليها الشرطة في مدينة الإسكندرية ولكن بعد أن تزوجت من حبيبها عرفيا بينما هو مازال هاربا ومازالت الشرطة تبحث عنه بتهمة اختطاف أنثى والاعتداء عليها جنسيا وهو اتهام تصل عقوبة للإعدام شنقا في حالة الإدانة.

وكانت كرستين وهيب بولس فتاة مسيحية تبلغ 18 عاما من العمر تقيم بقرية السباعية محافظة أسوان أقصى الجنوب في مصر اختفت في ظروف غامضة في 17 مايو الماضي وبعد أبلاغ الشرطة تجمهر نحو ثلاثة آلاف قبطي أمام المحافظة ومديرية الأمن احتجاجا علي ما وصفوه باختطاف كرستين من أجل إجبارها علي اعتناق الإسلام.

ولكن توصل الشرطة إلى مكان اختفائها في محافظة أسيوط المجاورة تبين أنها تعرفت علي شاب مسلم يدعي محمد عبد الله في "الميكروباص" أثناء عودتها من المدرسة ونشأت بينهما قصة حب ملتهبة وإنهما اتفقا علي الزواج وخطط "محمد" لذلك بأن ساعدته شقيقته في إخفائها لديها في محافظة أسيوط إلا أن الشرطة توصلت إليها قبل أن تعلن اعتناقها الإسلام وقبل الزواج منها والقي القبض على محمد ويواجه تهمة اختطاف أنثى بدون اقتران الجريمة بالاغتصاب وفي حالة الإدانة سوف يواجه حكما بالسجن مدد تتراوح ما بين 10 و 15 عاما سجنا مشددا .

واختفت مريان جرجس فتاة تنتمي إلى مدينة الأقصر بصعيد مصر أيضا بداية الشهر الحالي واتهمت أسرتها الشاب المسلم إبراهيم حسين باختطافها وإجبارها علي اعتناق الإسلام وتظاهر نحو 3 آلاف قبطي أمام مديرية الأمن والأبرشية وسرعان ما تدخل الحكماء من الطرفين وانتهي الأمر وعادت الفتاة لأسرتها فيما أكد الشاب انه لا علاقة له باختفائها.

وسيذكر التاريخ أن قصة حب عبير وياسين الأكثر دموية بعد الثورة بأقل من ثلاثة أشهر حيث أدت إلى مقتل 6 أشخاص وإصابة نحو 200 آخرين وإحراق كنيسة في منطقة إمبابة بالقاهرة.

وتقول التفاصيل أن عبير ارتبطت بقصة حب بياسين بعد أن انفصلت عن زوجها نتيجة لخلافات شديدة ثم هربت من بيت أسرتها في محافظة أسيوط وانحدرت للقاهرة بصحبة ياسين ثم ألقت الكنيسة القبض عليها واحتجزتها في كنيسة بإمبابة قبل أن يتوصل "ياسين" إليها ويطلب العون من جماعة سلفية لاستردادها ووقعت أعمال عنف وإطلاق رصاص بين الجانبين المسيحي والمسلم وكانت النتيجة كل هؤلاء القتلى والجرحى وإحراق الكنيسة.

وجنت "عبير" تهمة تكدير مسلم والأمن العام والجمع بين زوجين فيما نفي ياسين تهمة اختطاف أنثى وتكدير الأمن والسلم العام والتحريض علي القتل والتخريب.

غير أن قصة الحب التي خلفت أحداثا عنيفة كانت بين مسلمة ومسيحي بقرية صول مركز إطفيح محافظة الجيزة حيث أدت إلى سقوط قتيلين وإصابة العشرات وهدم كنيسة واعتصام الآلاف من الأقباط أمام مبني ماسبيرو لنحو شهر حتى تم إعادة بناء الكنيسة من قبل القوات المسلحة وعن كيفية علاج تلك المشكلة والتي فجرت فتنة طائفية أكد مايكل منير ممثل أقباط الخارج في تصريحات خاصة لـ"الحقيقة الدولية" أن حل تلك المشكلة يكمن في منع قصص الزواج هذه إلا بعد بلوغ الفتاة سن الرشد وان يتم ذلك أمام وزارة الداخلية للتأكد أن ذلك تم بمحض إرادتها.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حوض النيل... تباشير الحرب القادمة وحيد عبد العال حوارات حول أزمة المياه 0 26-04-2011 11:02 PM
اهداء خاص الى سمو الأمير د.طارق أحمد البكري حوارات حول الطفل العربي وحقوقه 1 01-11-2009 10:09 PM
الملتقى الثاني لصالون الفاخرية - الجزء الثاني ( فاعليات الملتقى ) فني الموقع صالـــون الفاخريــــــة 0 16-11-2008 11:34 AM
البحث عن الحداثة محمد إسماعيل زاهر الحوارات العامة 0 29-09-2007 01:26 PM
كتاب الاستراتيجيات المستقبلية لتنمية الموارد المائية خالد فهد الرواف حوارات حول أزمة المياه 0 23-11-2005 09:35 AM


الساعة الآن 02:00 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa