إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-04-2004, 03:37 AM
AMAL HASSAN AMAL HASSAN غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2004
المشاركات: 7
الحجاب: تعبير عن هوية أم اختصار لموقف سياسي؟

الحجاب: تعبير عن هوية أم اختصار لموقف سياسي؟



هل الحجاب لباس تقليدي يعبر عن هوية معينة، ام انه يختصر موقفا سياسيا ما؟ ولماذا اقحمت فرنسا نفسها في هذا الامر الذي طرح جدلا واسعا ونقاشا حامياً حول مسيرة تحرر المرأة؟ ثمة مثل فرنسي يقول "اللباس لا يصنع الكاهن"، فهل ينطبق ذلك على من يرتدين الحجاب ايضا؟ في ما يأتي محاولة لمقاربة القضية والقاء الضوء على الخلافات والاختلافات حولها.



رنا شابة في الـ27 من عمرها، لبست الحجاب مذ كانت في الثامنة. تقول إن الأسباب التي دفعتها لارتدائه لم تكن ضغوطاً من الأهل، بل، بكل بساطة، مجرّد "قناعة ذاتية". غير أنها خلعته، مفاجئةً صديقاتها، منذ عام تقريباً، أي قبل إنطلاق الجدل الحالي. لماذا نزعته؟ لم تشأ الدخول في التفاصيل، الاّ أن قلبها لا يزال مليئاً بالإيمان، بحسب تطمينات شيخ من منطقتها. ورغم سفورها الحالي تظل رافضة تماماً لمشروع الرئيس الفرنسي جاك شيراك المانع للحجاب في المدارس والمؤسسات العامّة. وقد قرأت قرار شيراك بمنع الحجاب استفزازاً للمسلمين في فرنسا، و"خطوة ذكية إنتخابية في الدرجة الأولى لاستقطاب اليمين المتطرف واليسار على حدّ سواء". واعتبرت أن هذا المنعٌ يشكل حداً من الحريّة الشخصيّة في اللباس والتفكير. "من المفترض ألا يزعجهم الحجاب لأنه شكل من أشكال اللباس كما القبعة أو "الشال" اللذان يوضعان لأسباب مختلفة ومنها مثلاً إتقاء البرد". وتعترف رنا بأن وضع الـ"إيشارب" ممارسة دينية، ولكن السؤال الذي لا يجد جواباً مقنعاً لديها هو: كيف يسمح في المدارس بإرتداء ملابس غريبة بحجّة الموضة، أو يسمح بوضع أقراط في الأذن وفي الأنف، وفي المقابل يمنع الحجاب منعاً باتاً؟ ونسألها: هل نزلت الى الشارع مع الفتيات تعبيراً عن غضبهن من هذا المشروع؟ أجابت بالنفي وعقبت: "ولكن لو حصل ذلك قبل خلعي الحجاب لنزلت معهنّ". فهل موقفها هذا نابعٌ من عدم تماثلها مع محجّبات اليوم؟ أم لأن الفتاة تشعر لدى إلتزامها الحجاب أنها باتت جزءاً من مجموعة المحجّبات وبعد خلعه تصبح خارجها؟

تقول: "يُطلب منّا (أي الغرب) أن نطالب بحريّتنا في بلداننا العربيّة والإسلاميّة، ولكنهم في المقابل يقومون بسلبنا إياها في بلادهم". وعلى عكس كثر، لا تعتقد رنا أن لهذا الإجراء السياسي الفرنسي إرتباطاً بـ11 أيلول. "يحاولون القول إنهم خائفون من التطرف الإسلامي، ولكن لماذا لم تحذُ بريطانيا حذو فرنسا؟" في رأيها ان التعصب أو التطرف حالياً يأتي من الأشخاص الذين يرفضون الحجاب، وهي توافق من يقول إنه عندما تمنعين أي شخص عن أي شيء، من الطبيعي أن يتحدّى قرار منعك كردّة فعل طبيعيّة، فـ"ماذا يتوقّع شيراك؟ في الضواحي الفرنسية، من الصعب على الفتيات الإلتحاق بمدارس خاصة لظروف ماديّة، وتالياً بات عليهنّ الجلوس في المنزل إذا تعذّر عليهن خلع الحجاب!". رنا من بين الفتيات المدركات أن الخيار في عدم ارتداء الحجاب غير متاح في إيران أو في المملكة العربية السعودية، الاّ أنها لا تزال مقتنعة بأن فرنسا منبع حقوق الإنسان، عليها أن تتصرف في شكل مغاير. وتلفت الى أنه "في زمن والدتها -الذي ليس ببعيد - كان عدد الفتيات المحجبات أقلّ بكثير مما هو اليوم في منطقتها". ربما الكلّ موافق أن "لا إكراه في الدين" ولا إكراه في منع الممارسات الدينية، فالإتحاد السوفياتي "منع" ومن ثم "حصد" تفككاً. وزرع أتاتورك العلمانية في تركيا، واليوم ثمّة تيار منظم يناقض تصوّره! الجدل الحاصل بسبب "علمانية فرنسا" يدفعنا الى السؤال صراحة: لمَ ترتدي الفتيات الحجاب ولمَ تخلعنه؟



حيدر

ترتدي الشاعرة سحر حيدر الحجاب منذ مدّة، تقول: "بداية اخترت الحجاب لسببين أولهما وجودي في المملكة العربية السعودية لفترة طويلة، تأثرت خلالها بالأجواء والأصحاب، وثانيهما لأنني أديّت فريضة الحج، ويفترض بمن تؤديها ارتداء الزيّ الشرعي الإسلامي". أما السبب الشخصي الذي حثّها على ارتدائه فطموحها لأن يتأثر الناس بعقلها وفكرها وليس بشكلها الخارجي. ويحزنها كثيراً لجوء بعض المتطرفين الى تقزيم الإسلام في هذه الشكلية السطحيّة، أي اعتباره شعاراً أو رمزاً للإسلام. فالإسلام في نظرها أكبر وأوسع من أن يختصر في هذا الإطار الضيّق. الإسلام دين إنفتاح يحترم الآخر باختلافه. و نيّة الإنسان وصدقه مع ذاته أهمّ مما يرتدي. أما بالنسبة الى قرار شيراك فهي لا تعتقد أن حجاب المسلمات قد يؤثر على علمانية البلد في شيء. فهو زيّ ترتديه المسلمات مثلما ترتدي سائر الشعوب أزياء خاصة بها (الأفريقية والأندونيسية واليابانية...)، وكان الأجدر به أن يطلب التخفيف من إبراز العلامات الفارقة الدينية مراعاة للذوق العام كما فعلت بريطانيا مثلاً حيث وافقت وزارة التربية على ارتداء الطالبات الحجاب شرط أن يرتدين معه الزيّ المدرسي، حتى أن ثمّة مسلمات محجّبات بين موظفي مطار لندن. وتمنّت سحر أن يعرف المسلمون أينما وجدوا كيف يقيمون حدّاً فاصلاً بين الخاص والعام، بين المعتقد الشخصي والقيم الإجتماعيّة المشتركة ويطبّقون ذلك في بلدانهم ولا يشوّهون صورة الإسلام الحقيقيّة.



شيراك والإسلام

في خطاب شيراك حول مبدأ العلمانية في الجمهوريّة الفرنسيّة، قال أن "العالم يتغيّر والحدود تتلاشى والمبادلات تتكاثر. وفي الوقت نفسه فإن المطالب بالتمسّك بالهويّة أو الإنتماء الى مجموعات تتأكد وتتأجج، مهددة في الجنوح نحو التقوقع والإنغلاق على الذات ونحو الأنانية وأحياناً عدم التسامح أيضاً". وفي مكان آخر قال: "ولكي تظلّ فرنسا على ما هي، علينا اليوم الردّ على التساؤلات وأن ننزع فتيل التوترات التي تعبر مجتمعنا". واستناداً الى التقرير الصادر عن اللجنة الموكلة التفكير حول تطبيق مبدأ العلمنة في الجمهوريّة برئاسة برنار ستازي قال الرئيس شيراك: "لذا وبضمير واع، أعتبر أن ارتداء لباس أو أي إعلانات أخرى تشير جهاراً الى الإنتماء الديني يجب أن يتمّ حظرها في المدارس والمعاهد التكميليّة والثانويات. هناك علامات مستورة، غير ظاهرة سيبقى بالطبع مسموح بها، كالصليب على سبيل المثال أو نجمة داود أو يدّ فاطمة. ولكن العلامات الجليّة الفاضحة، أي تلك التي من شأن إرتدائها أن يؤدي الى تميّز الفرد بإختلافه عن الآخرين والتعرف عليه على الفور من خلال إنتمائه الديني، لا يجوز السماح بها. إن كلّ تلك العلامات، أي الحجاب الإسلامي، أو أيّاً كان المسمى الذي يطلق عليه، أو القبعة اليهوديّة أو الصليب ذا الحجم المبالغ به جهاراً، لن يكون لها مكان داخل أسوار المدارس الحكوميّة العامّة. فالمدرسة الحكوميّة ستبقى علمانيّة". وفي كتاب مفتوح وجهه العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله الى الرئيس الفرنسي أكدّ له فيه أن الحجاب في الإسلام هو التزام ديني كما هي الفريضة الدينيّة، مشيراً الى "أن منعه يمثّل اضطهاداً لحريّة الإنسان المسلم". وتساءل: "هل بلغت العلمانية مستوى من الضعف بحيث يخاف القائمون عليها من قطعة قماش توضع على الرأس؟"

لاحظت إحدى المدرّسات في لبنان أن عدداً من طالباتها يخلعن الحجاب والبعض الآخر يلبسه. هل الحجاب لباس تقليدي يعبّر عن هويّة معيّنة أم أنه يختصر موقفاً سياسياً؟ لماذا يحقّ لمن يريد تلوين شعره تلوينه؟ لماذا أدخلت فرنسا نفسها في هذه الحالة؟ هل كل الأسباب إنتخابية كما يقول البعض؟

يقول عليّ إن مشروع القانون الذي اقترحه الرئيس الفرنسي "ينبغي عدم إعتباره معادياً للإسلام بما أن الرئيس عبّر مراراً عن احترامه لكل العائلات الروحية، وكل ما أراده هو التأكيد أن العلمانية هي مبدأ راسخ في التقاليد الفرنسية. وهذا من حقّه". يختلف الحجاب بين بلد عربي وآخر. فالبعض يعتبره فريضة وليس رمزاً دينياً (فريضة سادسة)، ومنهم من يقول إنه كان فرضاً فقط على نساء النبي، وأن السيدة عائشة لم تلتزم الإحتجاب تماماً. بعض النساء المسلمات انتقدن من نزلن الى الشارع للدفاع عن حقوقهن بارتداء الحجاب في فرنسا، أنه كان أولى بهنّ التظاهر رفضاً للقوانين الجائرة بحقهنّ في البلدان العربية والإسلامية.

تظاهرات عالميّة إحتجاجاً على منع الحجاب، دعت المرأة "غير المحجّبة" المدافِعَة عن حقوق المرأة عموماً، الى التساؤل إذا كان من واجبها النزول أيضاً الى الشارع لدعم بنات جنسها. وتساءلن في ما لو كانت الحال "مقلوبة": هل كانت المحجبات ستنزلن الى الشارع للدفاع عن النساء اللواتي لا يرغبن في إرتداء الحجاب يوم يلزمن به؟ ففي إيران، مثلاً، هناك العديد من النساء المرغمات على ارتداء الحجاب ومنهنّ غير مسلمات. ولماذا تجاهل الناس أنّ مشروع القانون هذا لا يحظّر فقط الحجاب بل يحظر أيضاً القلنسوة والصليب في المدارس والمؤسسات العامّة. وقد قالت إحدى الجامعيات انه لو كان الثمن عدم إرتداء اليهود لقلنسوتهم فلمَ لا ندفعه؟

وثمة من قال إن الحجاب يزيد من أنوثة المرأة، ومنهم من قال إن كلّ محجوب مرغوب، وآخرون قالوا على العكس عندما نلبس الحجاب ونتمشى في شوارع القاهرة مثلاً نشعر بأننا محصّنات ضد المعاكسات غير المرغوبة. جدلية واسعة طرحها الحجاب. عندما صرّح شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي أنه "من حقّ" فرنسا إصدار قانون يحظّر الحجاب رغم تأكيده أن الحجاب فرض إلهي مرتبط بعيشها في دولة إسلامية. ولكن المرجع الشيعي السيد محمد حسين فضل الله اعتبر في تصريح شيخ الأزهر إساءة الى الإسلام وطالبه بالإعتذار. كما فتح الحجاب النقاش من جديد حول تقدّم مسيرة تحرر المرأة، فسأل البعض لماذا تتظاهر النساء في فرنسا ضد مشروع القانون هذا ولا يتظاهرن ضد الختان في مصر والسودان مثلاً؟ وأنه لو لم تتزايد ظاهرة إرتداء الحجاب من الفتيات المسلمات في فرنسا لما كان التفت شيراك الى هذه الظاهرة!

هناك مثل فرنسي شهير يقول: "اللباس لا يصنع الكاهن". فهل ينطبق ذلك على من يرتدون الحجاب أيضاً؟ إذ نسمع الكثير عن محاسن الحجاب ونسمع أيضاً عن استغلاله من البعض لإخفاء بعض حالات الفلتان الأخلاقي.

ونسأل: ماذا عن الفتيات المحجبات اللواتي يرغبن في الذهاب الى الجامعة وعائلاتهن يرفضن خروجهنّ من دونه؟ ماذا عن الفتيات المقتنعات بوضعه من منطلق ديني؟ وماذا عن المجموعة التي ترتديه لتسجيل موقف سياسي فتحافظ بالتالي على تقاليد بلدها وتجبه أيضاً اخطار العولمة وامّحاء هويتها؟

ختاماً، اياً تكن الظروف القاهرة التي يمرّ بها عصرنا، أي التعصبّ في جميع الإتجاهات ومن كل الأصناف والجنسيات، ينبغي على المؤمنين بالديموقراطية الحقيقية أن يتبعوا قولاً شهيراً لفولتير في الأوساط الصحافية يقول : "لا أوافقك الرأي، ولكني سأدافع الى آخر المطاف عن حقك في قوله".

مي اليان رزق
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-05-2004, 01:43 AM
د. شائم الهمزاني د. شائم الهمزاني غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 1
رد : الحجاب: تعبير عن هوية أم اختصار لموقف سياسي؟

طرح هادف وتساؤل وجيه ولكن ربما يجتمعان هوية الأمة والسياسي !!

وربما يمكن طرح التساؤل حول ما إذا كان الحجاب شعيرة أو فريضة دينية أم هوية حضارية ؟؟؟!!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-05-2004, 03:23 PM
مصطفى الغريب مصطفى الغريب غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Apr 2004
المشاركات: 468
رد : الحجاب: تعبير عن هوية أم اختصار لموقف سياسي؟

أشكر من كتب الموضوع ولكن أحب أن أضيف شيئا وهو لماذا لانبدأ بأنفسنا قبل أن ننتقد الدول الخارجية في قضية داخلية ومن أبسط قواعد السياسة والدبلوماسية هي عدم التدخل في شؤون الآخرين ولنبدأ بأنفسنا فنحن نعيش التناقض في كل اشكاله. فلماذا نتظاهر من اجل منع الحجاب في فرنسا, ونتخاذل في قضية خلع الثياب في بعض القنوات الفضائية العربية ؟ لماذا ننتقد الآخرين, وعيوبنا اكثر من ان تحصى وتوصف؟ ألم نسأل كيف نربي ابناءنا في هذا الزمان؟ ام ان القنوات الفضائية ستقوم بالتربية خير قيام؟ أليس الاعلام هو احد اسباب هزائمنا في الماضي والحاضر والمستقبل؟ وإذا قيل "خير جليس في الزمان كتاب", فنحن نقول "وشر جليس في هذا الزمان البث الفضائي". كيف نريد ان يحترم الصغير كبيره وهو غارق ومستمتع بقنوات التخاذل والعري؟ متى سنعتذر عن الاخطاء التي نمارسها صباحاً ومساء؟ متى نكون صادقين مع انفسنا, ونحاسب من يقول "اللهم عجرم نساءنا"؟ متى نضع الحجاب الشرعي ونكف عن التظاهر من اجل الحجاب اللاشرعي؟
مصطفى الغريب – الرياض

التعديل الأخير تم بواسطة إدارة التحرير ; 29-05-2004 الساعة 02:32 PM سبب آخر: خطأ مطبعي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-06-2004, 09:03 PM
سعيد حسين الشمراني سعيد حسين الشمراني غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 2
رد : الحجاب: تعبير عن هوية أم اختصار لموقف سياسي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بصراحه موضوع مهم جدا وحساس وخاصة لنا نحن المسلمون لان ديننا الاسلامى يرفض هذا العمل

ولكن شريعتنا تقول أن المره كلها عواره والعلمانيه تحاب هذا القول بشتى الطرق وقد نجحة ليس فى بلاد الكفر

بل فى بلاد الحرميين فهم ينادون بحرية المراة السعوديه وانها مهضوم حقها لدينا حتى استطاعة ان تضع المراة

السعوديه فى قنواتنا مثل قناة الاخباريه مثلا والان يقولون لماذا المراة لا تقضى حوائجها بنفسها بقصد أن تسمح

الحكومه فى قيادة المراة

والعلمانيون مسيطرون على وسائل الاعلام مثل الصحفين فهم الذين ينشرون الفكر العلمانى بداعى حقوق المراة

ومن هذا المنتدى ارسل رسالة الى جميع العلمانيين اتروك بناتنا فى حالهم


والله أعلم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-09-2004, 09:56 PM
مصطفى الغريب مصطفى الغريب غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Apr 2004
المشاركات: 468
رد : الحجاب: تعبير عن هوية أم اختصار لموقف سياسي؟

الأخت أمل حسن
بمناسبة هذه المشاركة اود أن أتطرق الى العلاقة بين إختطاف صحفيين فرنسيين وبين التدخل في شؤون فرنسا الداخلية فمثلا طلب الخاطفين من فرنسا أن تستجيب الى منع فرض الحجاب في المدارس الفرنسية وإن يكن الحجاب من ضرورات المرأة المسلمة ولكن كيف نسمح لأنفسنا بالتدخل في شؤونهم الداخلية ونترك للمسلمين الفرنسيين أن يتابعوا بالقانون الإعتراض على الأنظمة الفرنسية وسوف يحققوا مايريدون التوصل إليه في نهاية المطاف .
المخلص
مصطفى الغريب
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-09-2004, 07:26 AM
د. محمد خليص د. محمد خليص غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 123
رد : الحجاب: تعبير عن هوية أم اختصار لموقف سياسي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحجاب منذ فرض وهو مجال خلاف بين العلماء ولا يزال . وقد استخدم كثيرا هذه الأيام بالضغط على المسلمين باشكال متعددة منها القانون الفرنسي الجديد بمنع الحجاب في المدارس ومنها ما يلاقينه اخواتنا المحجبات في امريكا من تعديات .

فاصبح الحجاب عبارة عن هوية للمسلمة يمكن تعريفها به والتعرف عليها .

كم اتمنى من رابطة العالم الإسلامي العمل على تنسيق مؤتمر خاص بالحجاب ويصدروا فتوا به تكون على مستوى العالم الإسلامي وايضاح اللبس او الإتفاق على وضع محدد يحترمه الجميع ويطبقه من يرغب بتطبيقه فلكل مسلم حرية التحجب بالطريقه التي يراها مناسبة له في الزمان والمكان ولكني ارى انه يجب الإجماع على صفة معينه.

الموضوع جميل ويستحق الوقوف عنده فشكرا للأخت امل على طرحه هنا.

تحيااااااااتي

د. محمد
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-09-2004, 02:53 PM
إياد طارق الزمزمي إياد طارق الزمزمي غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 18
رد : الحجاب: تعبير عن هوية أم اختصار لموقف سياسي؟

بدايةً لا يهمني ما تقوله رنا أو حيدر أو غيره, ما يهمني وما أعرفه هو أن الحجاب فرضاً إسلامياً فرض من الله سبحانه وتعالى على المسلمات, وهن مطالبات به وبلبسه. مانعرفه هو أن فرنسا العلمانية قامت بمخالفة دستورها صراحةً وجهاراً. مانعرفه أن فرنسا العلمانية قامت بالمخالفة رقم 51 لدستورها العلماني الذي يعتنق دين معين.

الحجاب في رأي هو فرض وليس رمز من الرموز التافهة, وكيف يقول شيراك "لذا وبضمير واع، أعتبر أن ارتداء لباس أو أي إعلانات أخرى تشير جهاراً الى الإنتماء الديني يجب أن يتمّ حظرها في المدارس والمعاهد التكميليّة والثانويات. هناك علامات مستورة، غير ظاهرة سيبقى بالطبع مسموح بها، كالصليب على سبيل المثال أو نجمة داود أو يدّ فاطمة. ولكن العلامات الجليّة الفاضحة، أي تلك التي من شأن إرتدائها أن يؤدي الى تميّز الفرد بإختلافه عن الآخرين والتعرف عليه على الفور من خلال إنتمائه الديني، لا يجوز السماح بها. إن كلّ تلك العلامات، أي الحجاب الإسلامي، أو أيّاً كان المسمى الذي يطلق عليه، أو القبعة اليهوديّة أو الصليب ذا الحجم المبالغ به جهاراً، لن يكون لها مكان داخل أسوار المدارس الحكوميّة العامّة. فالمدرسة الحكوميّة ستبقى علمانيّة". هذا كلام متناقض جداّ, لأن العلمانية هي في نظري الحرية, فكل فرد حر في ما يفعل, وحر في أن يعتنق أي دين يريده.

الخلاصة أن الحجاب فرض وفرض وفرض إسلامياً, وأن فرنسا سوف تخسر كثيراً من قرار مثل ذلك.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 17-09-2004, 06:57 PM
سعيد حسين الشمراني سعيد حسين الشمراني غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 2
رد : الحجاب: تعبير عن هوية أم اختصار لموقف سياسي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحجاب عبادة من أعظم العبادات وفريضة من أهم الفرائض؛ لأن الله تعالى أمر به في كتابه، ونهى عن ضده وهو التبرج، وأمر به النبي في سنته ونهى عن ضده، وأجمع العلماء قديماً وحديثاً على وجوبه لم يشذّ عن ذلك منهم أحد، فتخصيص هذه العبادة – عبادة الحجاب – بعصر دون عصر يحتاج إلى دليل، ولا دليل للقائلين بذلك ألبتة. ولذلك فإننا نقول ونكرر القول: "لا جديد في الحجاب".

ولو لم يكن الحجاب مأموراً به في الكتاب والسنة، ولو لم يرد في محاسنه أيُّ دليل شرعي، لكان من المكارم والفضائل التي تُمدح المرأة بالتزامها والمحافظة عليها، فكيف وقد ثبتتْ فرضيَّتُه بالكتاب والسنة والإجماع؟!


أدلة الحجاب من الكتاب والسنة
وفي هذه الأدلة برهان ساطع على وجوب الحجاب، وإفحامٌ واضح لمن زعم أنه عادة موروثة أو أنه خاصٌّ بعصور الإسلام الأولى.

أولاً: أدلة الحجاب من القرآن:

الدليل الأول: قوله تعالى: وَقُل للمُؤمِنَاتِ يَغضُضنَ مِن أَبصَارِهِن وَيَحفَظنَ فُرُوجَهُن وَلاَ يُبدِينَ زِينَتَهُن إِلا مَا ظَهَرَ مِنهَا وَليَضرِبنَ بِخُمُرِهِن عَلَى جُيُوبِهِن وَلاَ يُبدِينَ زِينَتَهُن إلى قوله: وَلاَ يَضرِبنَ بِأَرجُلِهِن لِيُعلَمَ مَا يُخفِينَ مِن زِينَتِهِن وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَمِيعاً أَيهَا المُؤمِنُونَ لَعَلكُم تُفلِحُونَ [النور:30].

قالت عائشة رضي الله عنها: { يرحم الله نساء المهاجرات الأُول؛ لما أنزل الله: وَليَضرِبنَ بِخُمُرِهِن عَلَى جُيُوبِهِن شققن مروطهن فاختمرن بها } [رواه البخاري].

الدليل الثاني: قوله تعالى: وَالقَوَاعِدُ مِنَ النسَاء اللاتي لاَ يَرجُونَ نِكَاحاً فَلَيسَ عَلَيهِن جُنَاحٌ أَن يَضَعنَ ثِيَابَهُن غَيرَ مُتَبَرِّجَاتِ بِزِينَةٍ وَأَن يَستَعفِفنَ خَيرٌ لهُن وَاللهُ سَمِيعٌ عِلِيمٌ [النور:60].

الدليل الثالث: قوله تعالى: يأَيهَا النبِي قُل لأزواجِكَ وَبَناَتِكَ وَنِسَاء المُؤمِنِينَ يُدنِينَ عَلَيهِن مِن جَلابِيبِهِن ذلِكَ أَدنَى أَن يُعرَفنَ فَلاَ يُؤذَينَ وَكَانَ اللهُ غَفُوراً رحِيماً [الأحزاب:59].

الدليل الرابع: قوله تعالى: وقَرنَ فِي بُيُوتِكُن وَلاَ تَبَرَّجنَ تَبَرجَ الجاَهِلِيةِ الأولَى [الأحزاب:33].

الدليل الخامس: قوله تعالى: وَإِذَا سَأَلتُمُوهُن مَتَاعاً فـاسـأَلُوهُن مِن وَرَاء حِجَابٍ ذلِــكُم أَطهَرُ لِقُلُوبِكُم وَقـُلُوبِهِن [الأحزاب:53].

ثانياً: أدلة الحجاب من السنة:

الدليل الأول: في الصحيحين أن عمر بن الخطاب قال: يا رسول الله، احجب نساءك. قالت عائشة: فأنزل الله آية الحجاب. وفيهما أيضاً: قال عمر: يا رسول الله، لو أمرتَ أمهات المؤمنين بالحجاب. فأنزل الله آية الحجاب.

الدليل الثاني: عن ابن مسعود عن النبي قال: { المرأة عورة } [الترمذي وصححه الألباني].

الدليل الثالث: عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : { من جرَّ ثوبه خُيَلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة } فقالت أم سلمة رضي الله عنها: فكيف يصنع النساء بذيولهن؟ قال: { يرخين شبراً } فقالت: إذن تنكشف أقدامهن. قال: { فيرخينه ذراعاً لا يزدن عليه } [رواه أبو داود والترمذي وقال: حسن صحيح].


أدلة سَتر الوجه من الكتاب والسنة

أولاً: قوله تعالى: وَليَضرِبنَ بِخُمُرِهِن عَلَى جُيُوبِهِن [النور:30].

قال العلامة ابن عثيمين: ( فإن الخمار ما تخمِّر به المرأة رأسها وتغطيه به كالغدقة، فإذا كانت مأمورة بأن تضرب بالخمار على جيبها كانت مأمورة بستر وجهها ).

ثانياً: قوله تعالى: يأَيهَا النبِي قُل لأزواجِكَ وَبَناَتِكَ… [الأحزاب:59].

قال ابن عباس رضي الله عنهما: ( أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رءوسهن بالجلاليب ). قال الشيخ ابن عثيمين: ( وتفسير الصحابي حجة، بل قال بعض العلماء إنه في حكم المرفوع إلى النبي ).

ثالثاً: عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي قال: { لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين } [رواه البخاري].

قال القاضي أبو بكر بن العربي: ( قوله في حديث ابن عمر: { لا تنتقب المرأة المحرمة } وذلك لأن سترها وجهها بالبرقع فرض إلا في الحج، فإنها ترخي شيئاً من خمارها على وجهها غير لاصق به، وتعرض عن الرجال ويعرضون عنها ).

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: ( وهذا مما يدلّ على أن النقاب والقفازين كانا معروفين في النساء اللاتي لم يحرمن، وذلك يقتضي ستر وجوههن وأيديهن ).

رابعاً: في قوله : { المرأة عورة } دليل على مشروعية ستر الوجه. قال الشيخ حمود التويجري: ( وهذا الحديث دالّ على أن جميع أجزاء المرأة عورة في حق الرجال الأجانب، وسواءٌ في ذلك وجهها وغيره من أعضائها ).


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منقول
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-10-2004, 05:38 PM
AMAL HASSAN AMAL HASSAN غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2004
المشاركات: 7
رد : الحجاب: تعبير عن هوية أم اختصار لموقف سياسي؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الغريب
الأخت أمل حسن
بمناسبة هذه المشاركة اود أن أتطرق الى العلاقة بين إختطاف صحفيين فرنسيين وبين التدخل في شؤون فرنسا الداخلية فمثلا طلب الخاطفين من فرنسا أن تستجيب الى منع فرض الحجاب في المدارس الفرنسية وإن يكن الحجاب من ضرورات المرأة المسلمة ولكن كيف نسمح لأنفسنا بالتدخل في شؤونهم الداخلية ونترك للمسلمين الفرنسيين أن يتابعوا بالقانون الإعتراض على الأنظمة الفرنسية وسوف يحققوا مايريدون التوصل إليه في نهاية المطاف .
المخلص
مصطفى الغريب
بداية أعتذر عن الرد وعن عدم المشاركة في المنتدى لظروف صحية استمرت حوالي 4 شهور.
تساؤل في مكانه
نحن شعب لا نعرف الديموقراطية الا بالكلام والشعارات , كما أننا شعب لم يعتاد الحوار ,شعب يحق له ما لا يحق لغيره ولا أدري لماذا ؟لا أدري ماذا قدمنا للبشرية في القرون الأخيرة, لا أدري ماذا كنا سنفعل بثرواتنا لولا معرفة الغرب لكيفية استغلال هذه الثروات ومن ثم استيرادها منهم .
لو كنت في أي بلد عربي غير بلدي واعترضت على قرار ما لكنت سأطالب بمغادرة هذه البلد وان كنت أحمل جنسيتها فستنزع عني هذه الجنسية.
لا أعتقد اطلاقآ أنً محتجزي الرهينتين الفرنسيتين مبالون للحجاب في فرنسا وانما لهم غايات أخرى
شكرآ لك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26-12-2004, 12:49 AM
سعود العنزي سعود العنزي غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
الدولة: الجبيل الصناعية
المشاركات: 7
رد : الحجاب: تعبير عن هوية أم اختصار لموقف سياسي؟

بسم الله ربي الاعلى
الاخت الفاضله ....
ودتت ان اتطرق الى نقطه لفتت نظري ...!!
وارجوا منك ان يتسع بالك على قصر نظري ...!!

اقتباس:
هناك مثل فرنسي شهير يقول: "اللباس لا يصنع الكاهن". فهل ينطبق ذلك على من يرتدون الحجاب أيضاً؟ إذ نسمع الكثير عن محاسن الحجاب ونسمع أيضاً عن استغلاله من البعض لإخفاء بعض حالات الفلتان الأخلاقي
اريد ان اقول هنا ان الحجاب ليس مجرد رمز ديني كما يقول البعض ...!!

فيضعه في موازنة مع الصليب والقلنسوة...!!

وباسلوب اخر كي يتضح ما اريد قوله ...!!

هل المسيحي يمنع من دخول الكنسيه اذا لم يلبس صليب...!!

وهل يمنع اليهودي كذلك من دخول معبده اذا لم يرتدي قلنسوته...!!

هل تمنع المرأة المسلمة من دخول المسجد اذا لم تضعها على رأسها الحجاب...!!

عند الاجابة عن هذه التساؤلات بنعم او لا ...!!

نجد ان الحجاب هو شرط موضوعي لممارسة الشعائر الدينية الاسلامية...!!

بالتالي يخرج عن مفهوم "الرمز" الذي يقول به الكثيرين...هذا في العبادات...!!

اما في الحياة فله فلسفة تتمثل في ان الحجاب عنصر شكلي...!!

يتخذ عند المسلمين للدلالة على عنصر جوهري داخلي اكثر خطورة وهو " العفة"...!!

و لا يمكن التوصل الى ماهيته الا من خلال افعال مادية خارجية تقوم بها المرأة ...!!

هذا مع اضافة العناصر الخارجية الاخرى...!!

التي تتضافر مع الحجاب كي تظهر العفة للوجود الخارجي...!!

اما من قال من ان كثير من المحجبات "يفعلن كذا وكذا ا وهن محجبات" فأنا ارد عليه واقول...!!

ان الحجاب هو عنصر فقط من بين العناصر التي تتظافر فيما بينها لتشكيل الكيان الخارجي " للعفة"...!!

وهذا لا يعني ان المحجبة افضل من غيرها ...أو اسوء ...!!

ولكن من مضاهر العفة هو الحجاب كما قلت انفا انه الكيان الخارجي له ...!!
__________________
قولي صواب يحتمل الخطأ و قول غيري خطأ يحتمل الصواب
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماهي رسالتنا في الحياة ؟ مصطفى الغريب الحوارات العامة 3 19-07-2008 09:05 PM
مَن سرق حذاء اسماعيل هنية من أمام المسجد ؟! عبد الباسط خلف مكتبة المنتدى 0 23-07-2007 08:56 AM
"كلوس أَب" فلسطيني من أميركا وأوروبا.... عبد الباسط خلف الحوارات العامة 11 16-06-2007 01:54 PM
الحكومة التونسية تشن حملة على الحجاب عبد الباسط خلف حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 16-10-2006 05:27 PM
الحجاب والشخصية الاسلامية د.طارق أحمد البكري حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 15-08-2006 09:03 PM


الساعة الآن 07:29 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa