العودة   منتدى حوارات الفاخرية > حوارات الفاخرية > حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-08-2005, 09:13 PM
عبد الباسط خلف عبد الباسط خلف غير متواجد حالياً
كاتب وصحافي فلسطيني
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: فلسطين
المشاركات: 1,513
النساء الفلسطينيات والدواء: احتلال وولادات حواجز وعنف وفقر…

النساء الفلسطينيات والدواء: احتلال وولادات حواجز وعنف وفقر…
عبد الباسط خلف:*


نيبال: علاج من وراء أسلاك الجدار!


لم تكن نيبال توفيق مراعبة، ( 12 عاماً) تعلم أن الحمى التي اجتاحت جسدها ستكلفها تلقى جرعات العلاج من وراء أسلاك الجدار الفاصل الشائكة، التي أصبحت تطوق قريتها الصغيرة رأس الطيرة، قريباً من مستعمرة "ألفي منشيه القريبة" من مدينة قلقيلية.
ذات نهار بارد أخذت الحمى تطارد الصغيرة نيبال، بفعل التهاب اللوزتين المتكرر الذي تحول لشريك لها، فأسرع والدها إلى بوابة باتت طريقهم الوحيدة للخروج من منازلهم.
اضطر الوالد للصراخ بأعلى صوته على دورية إسرائيلية كانت تمر بجانب البوابة، وما أن قدم الجنود، أخبرهم بأن صغيرته بحاجة ماسة لطبيب.
لم يكن جوابهم غير: انتهى وقت فتح البوابة اليوم، بإمكانك العودة غدا !!، راح الأب يشرح لهم خطورة حالة نيبال، فلم يحركوا ساكنا.
يروي عم الطفل ورئيس مجلس القرية المحلي زهران مراعبة: اتصل أخي بطبيبين من حبلة وعزون المجاورتين، بعد وقت قصير، حضر الطبيب شكري خروب الذي تحدث بدوره مع الجنود فأصروا على منعه هو الآخر من عبور البوابة، وأعاد محاولاته ثانية وثالثة دون جدوى، فراح يقدم لها العلاج ويجري الفحوصات من وراء الأسلاك .
يضيف: مرر الطبيب سماعته لوالد نيبال وراح يرشده على كيفية استخدامها وينقلها لأنحاء جسدها المشتعل بنار الحمى، وحينما أكتشف خطورة الحالة، عاد ثانية للجنود وأخبرهم بأن الطفلة بحاجة ماسة لمستشفى، ردوا بفتور، وكرروا القول: الوقت ليس وقت فتح بوابة .
يواصل حديثة بحرقة: لم يكن أمام الطبيب سوى التنسيق مع والدها لمنحها حقنة يخفف من حرارتها الملتهبة، فعمد الأب لخلع جزء من ملابسه، وراح يشكل خيمة فوق جسد طفلته، وأدخل الطبيب يده من خلف أسلاك شائكة في الغالب ما تكون متصلة بالكهرباء، و زرع حقنة في جسد الصغيرة !
يستأنف العم زهران حديثة: كادت نيبال تفقد حياتها، مثلما تكرر السيناريو مع الطفل زيدان نظام صالح الذي يعاني جسده الغض ضائقة في التنفس.
يتابع: لباسم صالح عودة حكاية أكثر مرارة، فهو يسكن في وادي الرشا، التجمع الصغير الذي يقطنه مائة إنسان، وتحول لقسم معتقل آخر.
وصل عودة ذات يوم في تشرين الثاني 2003 إلى البوابة التي لا تفتح إلا ثلاث ساعات كل يوم ، وولده المريض ، اقترب من الجنود وأخبرهم بحاله ، لم يغيروا إجابتهم، ولم يكن منه غير ترك ولده على البوابة ، قائلا : أن يموت ولدي على البوابة ، أهون علي من أن يموت في حضي !
رد الجنود بالصراخ، وصوبوا أسلحتهم نحوه، ووقعت بينه وبينهم مشادة كلامية.
يضيف: غالباً ما يتعرض طلبة المدارس للتنكيل من جانب جنود البوابة، ويجبروا على الانتظار لثلاث ساعات تحت المطر، وهو الأمر ذاته الذي أعاد أوجاع اللوزتين لنيبال في اليوم التالي .
ينهي زهران محزونا: هناك في خربة الضبعة ورأس الطيرة وعرب الرماضين الغربي والجنوبي و وادي الرشا وهنا في رأس الطيرة يعيش 925 مواطنا في ما يشبه الزنازين، ويهدفون فقط لترحيلنا …
يشير جمال جمعة لرد عضو "الهيومن رايتس ووتش "الأمريكية الذي مكث في قلقيلية ثلاثة أيام وخرج في ضرورة أن يقدم الإسرائيليون لأهالي المدينة ملابس وثلاث وجبات طعام يوميا ، لأنهم أصبحوا يعيشون في سجن !


ولادات الحواجز:38 حالة وفاة!
تحتفظ سارة محمد، المتفوقة في دراستها والتي تحلم بدراسة طب النساء، بتقرير أصدره الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني حول الأمهات الفلسطينيات في الحادي والعشرين من آذار الماضي لمناسبة عيد الأم.
صارت سارة، التي تستعد العام المقبل لامتحانات الثانوية العامة تحفظ عن ظهر قلب الأرقام الواردة في التقرير الذي قال” إن 66 أماً أجبرن على الولادة عند الحواجز الإسرائيلية التي نتج عنها 38 حالة وفاة أجنة على الحواجز، بسبب المنع أو التأخير في الوصول إلى المستشفيات إضافة إلى ما تتعرض له بعض النساء الحوامل من استنشاق للغاز، أو الإصابة المباشرة جراء قرب مساكنهن من مناطق المواجهات مع الجيش الإسرائيلي أو من خلال وجودهن على الطرق الالتفافية"
ووفق التقرير ذاته: تعاني 21,1% من الأمهات من فقر الدم أثناء حملهن، في حين ما زالت الرعاية الصحية للأم بعد الولادة منخفضة، حيث بلغت نسبتهن 34,4%، رغم أن حوالي 53% من الأمهات لديهن تأمين صحي حكومي، و32%م الأمهات بحوزتهن تأمين صحي من وكالة الغوث خلال العام 2004.
مؤتمر حقوق المرأة الصحية في ظل الاحتلال: أرقام ودلالات
كان الصحافي والتربوي تحسين يقين واحدا من عشرات الضيوف الذين شاركوا في مؤتمر حقوق المرأة الصحية في ظل الاحتلال، الذي نظمه مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي، في رام الله نهاية نيسان الماضي
انهمك تحسين المتخصص في قضايا المرأة توثيق العديد من المداولات التي تشير لحال المرأة الفلسطينية صحياً والتقط الكثير من الإشارات.
كانت أولى الإشارات التي التقطها ما قالته د. مي كيلة، مديرة برامج صحة العائلة في وكالة الغوث الدولية بالفضة الغربية ، حول أن مسؤولية" الإنروا" تقتصر على إدارة خدمات التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية للاجئين داخل المخيمات وخارجها.
ووفق كيلة فإن 23 عيادة للرعاية الأولية تنتشر في مخيمات الأردن، مقابل 34 في مخيمات الضفة و17 في قطاع غزة، و25 في لبنان، و23 في سورية.
و أوضحت أن معدلات المواليد في المخيمات تعد الأعلى في العالم، حيث تتقارب الفترات الفاصلة بين الأحمال لأقل من سنتين، في حين تقل معدلات وفيات الأطفال بين اللاجئين عن المستوى الذي تضعه منظمة الصحة العالمية لبلدان العالم الثالث.
وقالت مديرة برامج صحة العائلة في “الأنروا":" الإغلاقات وحظر التجوال وأعمال العنف والجدار الفاصل في الأراضي الفلسطينية المحتلة أسفرت عن ارتفاع معدل سوء التغذية، لا سيما بين الأطفال الرضع، وأدت الصعوبات الاقتصادية في الأراضي المحتلة إلى عزوف الكثير من اللاجئين عن الرعاية الصحية الخاصة، ما رفع عدد زيارات المرضى لأطباء "الأونروا" في قطاع غزة بنسبة 61% خلال العامين الأولين للانتفاضة"
لم يكن تحسين يقين وحده الذي وثق مجريات المؤتمر، فعندما نشرت وسائل الإعلام الفعاليات والنقاشات الخاصة بالمؤتمر، سارعت سارة محمد أيضاً للاحتفاظ بمعلومات عن صحة النساء الفلسطينيات، على غرار: 36% بالمائة من حالات الزواج للإناث كانت دون سن الـ 18 عاماً، فيما بلغت نسبة تسرب الإناث من المدارس الثاوية 8 % من مجمل عملية التسرب.
و مما ورد لأرشيف سارة المتواضع، ما قالته د. جمانة عودة الأستاذ المساعد في كلية الطب والصحة العامة في جامعة القدس، " إن الأمم المتحدة بذلت جهوداً عديدة في محاولة لتحقيق المساواة بين الرجال والنساء، بما في ذلك التمتع المتساوي بحقوق الإنسان"
وأضافت "أن النساء يقمن بأدوارهن التقليدية في المجال الخاص أو المنزلي أو الأهلي، وكانت نشاطاتهن تعامل دائماً على أنهن أقل شأننا."
ودعت لمراعاة تبنني اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة لأهميتها و قدرتها على تمثيل مسار يمكن المرأة من الوصول إلى حقوقها الصحية.
دونت سارة على كراستها ذات الغلاف البنفسجي عبارة لوزيرة شؤون المرأة زهيرة كمال، حول العلاقة بين الفقر وسوء التغذية وصحة المرأة وممارسات الاحتلال الإسرائيلي التي تكثفت خلال السنوات الخمس الماضية ما أدى لتحول ثلثي السكان لفقراء، بلا ضمانات وتأمينات اجتماعية، في الوقت الذي تتعرض فيه النساء إلى العنف وما يتفرع عنه من آثار صحية ونفسية، مع الإقرار بأن الأرقام الرسمية تشير إلى أن 50% من النساء يتزوجن قبل سن الثامنة عشرة، ما ينتج عن ذلك حمل مبكر و متكرر وتقارب الأحمال وأمراض صحية ونفسية.
واهتمت بحقيقة " أن2,2 مليون فلسطيني يعيشون حالة فقر مدقع، مفادها إن 11% من الأسر تعيش بدخل يقل عن دولارين يومياً ترئسها نساء"
يمكن أيضاً قراءة الكثير من ردود الفعل للنصوص المهمة التي أشارت إليها رئيسة مجلس إدارة مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي د.سلوى النجاب، التي اعتبرت أن الدفاع عن حقوق المرأة خلال التحضير للمؤتمر الدولي للسكان والتنمية أدى إلى الإقرار بأن وضع المرأة الصحي يعبر عن التزام المجتمع بالمساواة والعدالة، ولكونه مؤشراً تنموياً أعتمد في سياق أوسع من سياسات التنمية المنصفة لتوفير الاحتياجات الاجتماعية والمادية الأساسية بما يشمل حرية الحصول على الخدمات الصحية والتعليمية الشاملة ذات النوعية الجيدة، والتحرر من سوء المعاملة الناتج عن التفرقة الاجتماعية والسياسية والعنف الموجه ضد المرأة.
__________________________________________________ _______________________
عبد الباسط خلف: كاتب وصحافي متخصص في قضايا المرأة والطفل والتنمية
والبيئة، يعمل في عدة منابر إعلامية متخصصة، وفاز بجائزة أفضل كاتب قصة عام2005 تحدثت عن هموم نساء فلسطينيات عاملات.

الصورة الأولى للطفلة نيبال( الصورة خاصة بالمقال هذا)، والثانية لامرأة تسقط أرضاً بفعل استخدام الجيش الإسرائيلي لقنابل غاز قرب سلفيت بالضفة الغربية( المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية).
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المعالجة الإعلامية والقانونية لجرائم قتل النساء على خلفية ما يسمى ( الشرف محمد كريزم حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 01-09-2007 12:53 PM
النساء الفلسطينيات والدواء عبد الباسط خلف حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 12-02-2007 10:47 PM
كيف يساهم الإقراض الصغير في تمكين النساء د.سكينة بوراوي حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 28-02-2006 08:58 AM
لعنف الجنسي الواقع على النساء غاية اجتماعية أم وسيلة حليمة محمد عبد الرحمن حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 0 24-11-2005 11:31 AM
المـرأة الفلسطينيـة و ظاهرة تأنيـث الفقـر الدكتورة هديل رزق القزاز حوارات حول مكافحة الفقر 0 19-11-2005 12:17 PM


الساعة الآن 02:13 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa