إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-02-2008, 01:55 PM
أميرة الطحاوي أميرة الطحاوي غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 2
البنت الجريدة

مختارات صحفية :

البنت الجريدة


قد يوشك الحديث عن الأشجار أن يكون جريمة لأنه يعني الصمت عن جرائم أشد هولاً، بحسب مقولة بريخت، ولكن آلاف الضحايا المدنيين في دارفور السودان يسقطون قتلى وتعلق أخبارهم على"شجرة". القصّة: فتاة من مدينة الفاشر (عاصمة ولاية شمال دارفور وكبرى مدن الإقليم) تحرر بمفردها جريدة ورقية تعلقها للقراء على شجرة وتحوي أخبار الإقليم المضطرب.

أميرة الطحاوي- مصر


إنها عواطف أحمد إسحاق، ذات الـ26عاما، والتي واصلت ما بدأته شقيقتها الكبرى"عفاف" قبل 11 عاما بإصدار مجلة حائط باسم"الرحيل".

كانت هذه المجلة تعلق أولا على أبواب مدرسة الفاشر الثانوية للبنات.

عندما توفت عفاف في العام 1998، استمرت عواطف التي تعاني من إعاقة طرفية في أداء المهمة.

ومع زيادة الاضطراب الأمني في الإقليم منذ 2003 أصبحت المجلة التي تعلق على شجرة قرب منزلها بحي خور السيال بمدينة أم المدائن بمدينة الفاشر، مزارا للمارة والمسافرين بما يقارب المائة قارىء في اليوم، يطالعون قصصاً مصدرها أهالي الإقليم نفسه، وهو ما قد تعجز الصحف عن الوصول له أو تمنع من نشره.

يذكر بأن إقليم دارفور (غرب السودان) المهمش تنمويا، شهد اضطرابات أمنية عنيفة بداية عام 2003. وبحسب المتمردين، فإن الحكومة تقمع الأفارقة السود لصالح العرب، وكلاهما مسلم. فترد الحكومة بأن الأمر متعلق بقطاع طرق وصراع على الماء وأماكن الرعي، رافضةً اتهامات باستخدام الغازات السامة والأسلحة البيولوجية ضد سكان الإقليم. وقد جاءت تسمية "جنجويد" في إحدى التفسيرات على أنها اختصار لـ(جني راكب جواد جاء بالليل) حيث تُـتهم الحكومة بتعبئة ميليشيات عربية تركب الخيل والجمال لتغير على قرى المدنيين بدارفور.

ويقول الصحافي علاء بشير من جريدة "الصحافة" أنه، وقبل عامين من يومنا هذا، وبينما يعبر وأصدقاؤه بالسيارة حياً بالفاشر، شاهد تحت احدى الاشجار الضخمة لوحة ً :" قرأنا من داخل نوافذ سيارتنا العنوان المكتوب عليها: الرحيل". اوقف وترجلنا نحو اللوحة.

" كان هناك بعض الصبية يلعبون بمسدساتهم تحت الشجرة ويبدو أنهم في نفس الوقت يحرسون اللوحة، اقتربنا أكثر فقرأنا : جريدة الرحيل، تصدرها أسرة احمد اسحق. وكانت حكمة العدد تقول "الفقر ليس عيبا ولكن العيب ألا يكون الإنسان طموحا".

وقد أطلق على عواطف لقب "البنت الجريدة" في تحوير لقصيدة لمطرب سوداني شهيرمصطفى سيد أحمد بعنوان"البنت الحديقة".

وفي حديث وجهاً لوجه مع عواطف حول التطور الذي حدث بالجريدة منذ بدايتها، قالت أنها تود أولا أن تستغل حوارها معنا في توجيه التحية لكل نساء دارفور وبالأخص من هن" في مخيمات النازحين واللاجئين وهن يتحملن البرد القارص ويرتفعن من المرأة الدونية إلي المرأة الإنسانة والتحية لكل الأصوات التي تنادي من أجل الإنسانية وإنسان دارفور ".

وعن قصّة "الرحيل" قالت: " الرحيل هي حلم فكرة واقع. وهي الفكرة التي نلت شرف تحقيقها مع شقيقتي الراحلة عفاف. وقد غيرت اسم الجريدة منذ العام 1998 من المستقبل إلي الرحيل. في البداية كانت الكتابة علي ورق الفولسكاب والصمغ وبورد من الخشب مساحته 12 ورقة وبعض الألوان لرسم الكاريكتور والعنوان ومكتب تحريرها داخل البيت ".

واكملت: "كنت أقوم بجمع المعلومات من الحي أولا ثم المدينة وثم أطرافها وكانت اغلب المواضيع قبل الحرب تتحدث عن المعاناة في جاب الماء علما بان شمال دارفور تعاني من مشكلة في المياه. وكنت اطرق نافذة المرأة والأعمال الشاقة وبعض المشاكل كالصحة والتعليم وصعوبة السفر. وبعدها تخرج من غرفة التحرير إلى الشجرة التي تقع شرق منزلنا وتستقر لمدة شهر تحت ظل الهجليجة وبالقرب منها الحاجة عائشة تبيع الفول وحولها صبيان الحي يلعبون ويحرسونها من الأغنام والاشراس".

وحول أهم القضايا التي تتبناها الرحيل قالت عواطف "التركيز الآن علي مواضيع السلام الاجتماعي والثقافة والتراث هي طريق للحل"

طلبنا منها أن تصف لنا يوم عملها "اليوم متعب والعمل شاق إضافة إلي بعض الالتزامات المنزلية والتواصل الاجتماعي الإمكانيات ضعيفة ولكن ..الرحيل تتواصل بالطموح وهذا وعد الرحيل للقراء بالتواصل من أجل المعرفة والتعبير عن الحقيقة والانحياز الي الحق"

وقبل أيام وفي العاصمة الخرطوم كرمتها الحركة الشعبية لتحرير السودان، الشريك الحالي في الحكم بعد عقدين من العمل المعارض المسلح.

وقد نالت تكريما في عيد المرأة العام الماضي من مركز دراسات السودان المعاصر، كما أقام أصدقاؤها وأعضاء في منتدى "سودانيز أون لاين" الاليكتروني حفلا كبيرا لها بداية العام نفسه في المركز الثقافي الألماني بالخرطوم حيث تسلمت كاميرا من بريطانيا وكومبيوتر وطابعة من الإمارات ومبالغ مالية تبرع بها قراء اعتبروا أن ما تقوم به هذه الفتاة من جهد فردي جبار يستحق ما هو أكبر من الدعم المعنوي.

وبسبب تقديرهم لجهدها وبوازع من التكافل الذي يميزهم، حاول أعضاء منتدى"سودانيز اون لاين"ومواطنون سودانيون في المهجر تكوين شبكة مراسلين للجريدة في العالم من الصين وحتى أمريكا.

وحاولوا تكوين جمعية "أصدقاء رحيل" كجمعية تطوعية تقوم عضويتها بدفع اشتراك مقداره 10 دولار شهرياً.

تنقل الفساد رغم التهديدات

وقبل منتصف العام الماضي بدأت "الرحيل"، التي تتجدد موادها شهريا، كما في المناسبات والأعياد، في طباعة موادها على الكومبيوتر وتوزيع نسخ مجانية منها على المواطنين بالأخص المسافرين و الإعلاميين.

وكثيرا ما يقارن صحافيون مهتمون بشأن دارفور بين مثابرة "الرحيل" واستمرارها بجهد شبه فردي وبمواجهة تحرش السلطات الحاكمة، وبين تشرذم وفشل عشرات المنظمات السياسية الدارفورية في إصدار جريدة تنقل حقيقة معاناة مواطنيهم.

ونشرت عن الفتاة صحف أمريكية مثل واشنطن بوست ولوس انجلوس تايمز، وبعض المواقع الهولندية، فيما غابت تقريبا عن الإعلام العربي إلا من تقرير بثته قبل عام قناة الجزيرة تحت عنوان "جريدة على الشجرة".

بالإضافة لما يحدث في الإقليم تنشر، عواطف خواطرها الشعرية و قد أعجبت بعض أغانيها مجموعة عقد الجلاد الموسيقية والتي طالما تعرض أفرادها لتعنت النظام بسبب مضمون بعض أغانيهم الرافضة للحكم المتسلط بالبلاد.

وعواطف عضوة في عدة جمعيات ثقافية كما أسست جماعة "بشيش" الثقافية بالفاشر.

فر بعض أقارب عواطف من هجمات "الجنجويد" على قراهم المترامية ومنهم ابن عمها الذي ظل مترجلا لثلاثة أيام قبل أن يصل لمكان آمن، كما توفى جدها في معسكر للنازحين بنيالا -جنوب كردفان، وتقول في إحدى خواطرها بالجريدة:

لقد مللت أنا

وزمني منك

يا هذا السفر

وحقائبي منعت

وتذاكر الترحال

جمعها القدر

ومع إصرار حكومة الخرطوم "الإسلامية" على ان أحداث العنف في دارفور يجري تضخيمها إعلامياً، رافضة كل الرفض الاتهام بتورطها في قتل مدنيين على الهوية، نشرت عواطف نماذج لانتهاكات تمت في أماكن خاضعة تماماً لسلطات الحكومة المركزية، وانتقدت إدارة حاكم شمال الإقليم /الوالي بقصائد ساخرة، وتحدثت عن معاناة الأسر النازحة وسؤ أحوالهم مع تقلبات الطقس الحادة ونقص الغذاء والوقود أو هجمات العصابات عليهم، كما قارنت في قصة خبرية ازدياد نقاط التفتيش بدافور بالوضع في لبنان.

ومن أهم ما تتضمنه الرحيل توثيقا لشهادات مواطنين عن حوادث عنف بالإقليم ومنها حوادث الاغتصاب، حيث تؤكد عواطف أنها: "لم تكن فردية، بل حدثت بصورة منظمة، وتم تسجيل حالات لم تعرض للمحاكمة حتى الآن، وإن هناك اغتصابا جماعيا لخمسين شابة بإحدى ولايات دارفور لم ينظر فيها بالرغم من فتح بلاغات. وأن هناك 119 حالة اغتصاب لم يبت فيها ومنها حالة وقعت لامرأة ارتكبها مسئول أمني لم يحاكم حتى الآن بالرغم من ثبوت الجريمة ولم تعطَ حتى تعويضات للضحايا حتى الآن".

تحظى المرأة في دارفور بمكانة قوية في المجتمع الذي يوصف بأنه أمومي، ورغم ذلك تلقت عواطف تهديدات من مصادر مجهولة بعضها عبر هاتفها، وقد قيل لها ألا تتعدى حدودها "كامرأة".

وقد حاول مسؤولون التأثير على والدها الذي يعمل في سلك الشرطة لإيقاف "الرحيل"، لكنه دعم موقف ابنته بشدة.

وتوجه صاحبة الجريدة التي عملت لفترة في الإذاعة المحلية رسائل للقادة المحليين والدوليين، تحثهم على حل مشاكل دارفور. كما تقدم مواد مترجمة عن لغات ولهجات محلية، وبعض الطرائف. وتهتم بدور المرأة في الإقليم سياسيا وثقافيا. وتنشر الجريدة تعليقات القراء وأحيانا ما يقومون هم بأنفسهم بإضافة تعليق بخط أيديهم على المنشور.

وتعكس بعض كتابات عواطف ألمها الشخصي بالتوازي مع معاناة إقليم كامل:

أنا بت معذبة في الغرب

أنا بت ملفحة بالصبر

بتغطي بالهم والتعب

أنا معطرة بأريج الأمسيات

مزدانة بالأيام تعب

مستنية الرحمة

حتى تصل للمقطع الذي تلخص فيه بداية العنف بدارفور والتطلع لحل، قائلة:

"جابوه في الراديو الصباح

انو الحرب بدء في الغرب

يا ربي ادينا السلام

يا ربي ادينا الأمان"

عواطف، التي عادت الى الدارفور، تخرجت من كلية الاقتصاد بجامعة النيلين وهي تعد الآن رسالة الماجستير بينما تنهي كتابا عن دارفور ضمنت فيه الكثير مما شاهدت وسمعت بما في ذلك زيارتها الميدانية لبعض معسكرات اللاجئين ومنها معسكر أبو شوك.

منصات
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله د.طارق أحمد البكري حوارات حول الطفل العربي وحقوقه 12 06-12-2010 12:34 PM
لبنان يحترق د.طارق أحمد البكري الحوارات العامة 4 04-10-2007 10:57 PM
جريدة يومية للطفل في الكويت.. متى؟ د.طارق أحمد البكري حوارات حول الطفل العربي وحقوقه 0 03-08-2007 08:15 PM
عن صدى الاقتتال الأسّود في غزة الجريحة عبد الباسط خلف حوارات حول المجتمع المدني 0 16-06-2007 01:25 PM
البنت المقدسية د.طارق أحمد البكري حوارات حول الطفل العربي وحقوقه 2 23-05-2006 07:48 PM


الساعة الآن 11:43 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa