إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-06-2011, 08:32 PM
وحيد عبد العال وحيد عبد العال غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 8,085
Cool نســــوان للبيع!!

نســــوان للبيع!!







http://www.youtube.com/watch?v=xcpv8...layer_embedded


شاهد

[IMG]http://www.youtube.com/wa
tch?v=xcpv8d58VWU&feature=player_embedded[/IMG]

تحت عنوان( لحم نسوان للبيع!) تداولت هذه المقال علي شبكة الانرنت وأخذت جدلا واسعا بين مؤيد ومعارض .. فمن اي منهم انت ..


هكذا أرادت الناشطة الكويتية " سلوى المطيري " أن ُيكتب الإعلان بالصحف الكويتية " لحم نسوان للبيع "، بعد زوبعة عاصفتها التي فجرتها قبل أيام بعد مطالبتها جهاراًً نهاراً كما يقال، والعهدة على الراوي بصحيفة الوطن الكويتية، وعلى اليوتيوب بالصوت والصورة، إذ طالبت بسن قانون بيع الجواري في دولة الكويت الشقيقة من أجل حماية الرجال من الفساد والزنا على حد زعمها، وقالت أيضاً: إنه مثلما فتحت الحكـومة مكاتب للخدم أتمنى أن تفتح مكاتب للجواري! وبرهنت كلامها «بالإجازة» بعد إتصالها بأحد المشائخ الكـويتيـين، وأفادها بإن حكم الجارية في الإسلام حلال! ولكن يشترط وجود دولة مسلمة غازية لدولة ليست على دين الإسلام، وأن تكون الفتيات أسرى حرب، ثم ترحل تلك الفتيات المستوردات عن طريق شركات تتاجر بلحم النساء، كي تعرض أمام الزبائن المصابين بسعار الجنس بمكاتب «شركة لحم الشيشان الأبيض»، ومع ضمان الجودة بوجود طمغة «باللهجة الخليجية» على جسد الفتاة تقول إنها حلال وحسب الشريعة الإسلامية.

كل هذا الغبار البروبجاندي من أجل إشباع نهم الرجال الكـويتيين الذين يخشون الله، ولكن مبتلون بفتنة لحم النساء «بـزعمها»؛ لذا يجوز لهم شراء الجواري، حيث إن الدخول بهن لا يستلزم عقدا، لأنها حلت له بملك اليمين لا بنكاح، ولا يعتبر رضاها ضروريا.. إذاً هي من جملة أملاكه كالسيارة والريموت كنترول! «من عندي» على عكس المرأة الحرة.. وأوضحت أيضاً: أنه يمكن للرجال الكـويتيين شراء الجواري من الشيشان، حيث هناك أسيرات حرب، وأهم شئ إنهن «حسب الطلبات» وبالتالي سيساعدن الرجال على عدم الوقوع في الحرام، وسيكونون بمرآى زوجاتهن، وأستدلت «الناشطة الجنسية» عن رأيها قائلة، إن الخليفة هارون الرشيد كان متزوجا من امرأة واحدة وعنده 200 جارية.

وكما تـفعل الرياح الغبارية الزائرة لدول الخليج العربي عادة، وبعد أن تمسح سماء الكـويت مسحاً يكاد يعمي الأبصار، بعدها سترمي بباقي فضالتها على أجواء دول المجلس، ومحملة بعدة فيروسات وميكروبات ترى بالعين وبضعها لا يرى!، ولا شك إنه من بينها فيروس حمى اللحم الشيشاني! بعدها أكيد ستـثـور ثائرة وهائجة بعض الرجال السعاريون إن صح التعبير، وسيطالبون بفتح مكاتب فرعية شبيهة بتلك التي بالكـويت.

استاذة سلوى! أجزم لك وأبصم بأصابعي العشرة، إنك ستزيدين الطين بلة وفوق العلل علة! حتى وإن صح إنسانياً وشرعاً وعرفاً، وإنه أنجع الحلول ما صرحت باليوتيوب! وحتى إن قبل الدين الحنيف ببيع لحم النساء في أسواقنا كصحن الفول، وحتى إن وافقت حكوماتنا على ذلك.. هل سيقبل عاقل ويعـقل جاهل قولك هذا؟ هل تريدين إقناعنا إن الإسلام يجيز المتاجرة باللحوم الآدمية؟

قال تعالى ﴿ ولقد كرمنا بني آدم ﴾، وهل التكريم هنا ببيع الناس في الأٍسواق، حتى تتحول الفنادق الكويتية والخليجية إلي كرخانات بحجة إن البيت مشغول أو تحت الصيانة؟.. وإن أستدللت بما ُأحل للسابقين، فهناك إستـثـناء في بداية دخول الناس الدين الإسلامي، إذ كانت ُجل حياتهم جنس النساء، وجمع المال، والمباهاة بين القبائل.. فأرادت السماء وبإسم الأديان السماوية، ومنها الإسلام التحكم في السلوك والعادات السيئة التي ورثها العـرب من أجدادهم وأسلافهم، فوضع القوانين التي تربط الوصال بين الرجال بالنساء، لكن بدستور منظم يحفظ للجميع كرامته، فحلل الدين عدة زيجات وبأسماء مختلفة، ولكن أشترط وفي جميع الحالات «حفظ النسل وعدم إختلاط الأرحام»، ومع مرور الوقت، ووقوف الدين على رجليه، وبعد تبصر الناس وتطور عقولها وفكرها في جميع العلاقات والمعاملات البشرية أندثرت تلك السلوك وأصبحت من ذكرى الماضي.

والأن، وبعد مرور أربعة عشر قرناً، تأتـينا حضرتك بسوق القانيات وحراج الملهيات من لحم البنات بمسمى «الجارية».

هل نحن ناقصون لتـتراقص بنات الشيشان مع رجالنا بشخطة قلم! وهل تريدين أن نرمي ببناتنا في بحر الخليج بعـد تفاقم أرقام العنوسة أضعافاً مضاعفة؟ وهل نأمن على رجالنا المساواة بين الزوجة الخليجية والجارية الشيشانية؟.. وهل ستمنع هذه البلبلة الجنسية شبابنا من السفر شرقاً وغرباً؟

أرجوك دعي رجالنا في حالهم ويكفي مانحن فيه.. فبالرغم من قروض الزواج الحكومية، والتبرعات الأهلية، والتخفيضات التي تعرض يومياً للمقبلين على الزواج، ولم تسلم الجرة! فأبناء الخليج في غنى عن لحم الشيشان، وإخوتنا الكويتيين أشرف من أن تصطاديهم بسنارة قنابلك الموسمية، وقبيلتك الكريمة أول من سيعارض أطروحتك، وكذلك ديدن باقي الخليجيـين من الرجال والنساء، أما من قلت عنهم إنهم مصابين بهوس النساء ونهم اللحم الشيشاني.. فهم المتبقية من المتردية والنطيحة في عالم الرجولة، والعاقل يتصرف بعقلانية لا شهوانية في زمان فوبيا الإيدز قبل فوبيا الله مع الأسف، وحتى إن وضعتيه بين مجانين عشاق لحم النساء.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أطفـــــال للبيع** وحيد عبد العال حوارات حول الطفل العربي وحقوقه 0 01-09-2009 04:11 PM
بشر للبيع إيمان بهي الدين حوارات حول الطفل العربي وحقوقه 0 24-05-2009 09:09 AM
عرسان للبيع فاديه عبود الحوارات العامة 0 11-09-2007 02:16 PM
كاتب فلسطيني يعرض اسمه للبيع! عبد الباسط خلف حوارات حول الشورى والديمقراطية 0 07-04-2007 12:32 PM
لبناني للبيع د.طارق أحمد البكري الحوارات العامة 2 27-07-2006 12:30 PM


الساعة الآن 01:52 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa