إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-06-2007, 12:02 PM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 930
فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

نحو مشروع
جريدة يومية للطفل العربي


بقلم: د. طارق البكري



يشرفني أن أتقدم بهذا المشروع الطموح إلى صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز حفظه الله، آملا أن يسمح وقته الثمين بالاطلاع عليه، وإبداء رأيه الكريم...

مقدمة
لاشك أن الإيمان بدور الإعلام البنَّاء، يفرضُ تركيزاً على تطور وسائل إعلام الطفل، وعلى كل تجربة جادة وفاعلة، وبحثاً عن جديد يستمد من التجارب السابقة ما يساعد على الارتقاء والنهوض والتفرد.
والحـديث عن الطفـولة، همّ شاغل وقلق دائم لكل من أخذ من عالم الطفولة بطرف، فساحة البناء الإنسـاني التي كانت طوال قرون مسوّرة بسياج الأسرة والمجـتمع الضيّق، اتســعت بشـكل لـم يسـبق له مثيل، فغيّرت المفاهيم، وشوّهت كثيراً من القيم الإنسانية، بعد أن كان غرسُها سهلاً، فيمن نشَأ وتربَّى في أحضان الفضيلة.
وبعد أن كانت الأسر الصغيرة تعيش في أمان داخل بيوتها، زاحمتها مؤثرات كثيرة، أبرزها الإعلام بأنواعه.
ولا شك أنّ الطفولة أرض بكر، تروى بلبن يساق إليها، إنْ عذب طابت وأثمرت وأينعت، وإنْ تعكر خبثت وفسدت.
ولما كانت وسائل الإعلام ضيفاً دائماً، مرحباً به في كل بيت، أصبحت شريكاً فاعلاً للأسرة والمجتمع والمدرسة في تربية الأبناء، منذ لحظة ولادتهم، بل وقبلها، لما تحدثه من تأثير على نفسية الآباء في أسلوب الحياة، وقد يدمن الطفل على وسائل الإعلام، والتلفاز تحديداً، لانتشاره الواسع وسهولة متابعة برامجه، فيألف وجوه المذيعين والمذيعات والممثلين والممثلات أكثر مما يألف وجوه الناس من حــوله، وبذلك ينشأ متأثراً بالإعلام، وبشكل خاص التلفاز، بكل ما فيه من فوائد وأضـرار ومحاسن ومساوئ.
ونتفق تماماً مع كثير من الاتهامات التي تساق إلى قطاع واسع من وسائل الإعلام، لما لها من يد طولى في بناء الثقافة أو هدمها، وربما كان الهدم مصاحباً في الفترة الأخيرة لمعظم وسائل الإعلام، وخصوصاً السمعية البصرية، لذا فإننا نذهب مع القائلين إلى أنّ الإعلام أضحى بإمكانياته الحديثة والمتطورة يؤثر في حياة المجتمع بفاعليّة مذهـلة، فقد بات مَعلَماً أساسياً، يقدّم أفكاراً وقيماً ومعايير وأنماط سلوك واتّجاهات ومواقف حياة. وتجاهل دوره الخطير، تجاهل للواقع، وربما يؤدي ذلك إلى إيجاد نماذج بشرية مشوّهة.
وقد تنبه كثير من الباحثين إلى خطر ما يواجه الأطفال من محاولات تغريب، وأدركوا اتساع دائرة الخطر في المرحلة الأخيرة، لأنّ الطفل أضحى أحد أهم أهداف وسائل الأعلام، لأنه أكثر مفاصل المجتمع وهناً واستعداداً لاستقبال ما يعرض عليه.
ومن هنا ندرك أهميّة وسائل الإعلام، وضرورة إصدار جريدة يومية للطفل كوسيط أساسي بنّاء، يثقّفه ويرقّيه، ويشكّل شخصيته المستقبلية الرائدة القائدة كما يجب أن تكون.. وليس ذلك بعسير إذا اجتمعت النوايا الطاهرة وتناصرت العزائم الصادقة.

السمات العامة

لكل وسيلة إعلامية سمات خاصة توسم بها، تمنحها قدراً من اهتمام المستقبِل المتلهّف دائماً إلى اكتشاف الجديد الفريد.
وجريدة الطّفل العربي المقترحة ليست مجرد مستوعبات معرفية، بل وسيط تعليم وتوجيه وبناء، تقوم على خطط واعية شكلاً ومضموناًً، تُعَد القيم التربوية رأس عملها، تسري في أوصالها وتفاصيلها..
جريدة الطّفل تعتمد على تحالف وثيق بين الشكل والمضمون لإيجاد واحة رحبة من الإبداع تضم جمهوراً عريضاً، وإذا كان الإعلام عامَّة رسالة وصناعة، فإنَّ لصناعة هذه الجريدة - فضلاً عن أهميتها الفنيَّة - دوراً في توصيل مضمون الرسالة المقدمة وفكرتها. وللصناعة دور موازٍ للرسالة، لا يتمثل في مجرد توفير عناصر جماليّة أو تسويقية. وبعبارة أخرى: إنَّ الشكل يمكن استثماره وتكييفه لخدمة المادة الممتازة، فيكون النجاح أكبر حجماً وأشدَّ وقعاً، فتحقق الرسالة أهدافها جنباً إلى جنب مع الصناعة.

ولهذه السمات رؤية عامة - شكلا ومضموناً – موجزها:

أولاً: من حيث الشكل:
الشكل وعاء تقدَّم به الرسالة، وكلما كان المظهر برَّاقاً كان الإقبال مرتفعاً، على ألا يكون في الشكل خداع ولا تضليل، حتى لا يشعر الطفل أنه كان ضحية غشٍّ واحتيال. وتستخدم في الشكل كل فنون الإخراج الصحفي الممكنة، ووسائل الطباعة الحديثة، من ألوان ورسوم وحروف وخطوط... مع مراعاة أنَّ جمهور القراء صغارٌ يملُّون بســرعة إذا لم يكن التشويق مستمراً ومرتفعاً ومطَّرداً من صفحة إلى صفحة، بالشَّكل أولاً بما يخدم المحتوى..
ويدخل ضمن إطار الشكل القالب اللغوي، فاللغة المستخْدمة في مخاطبة الطفل إعلامياً سهلة مبسّطة، ولا يكون التنميق مقصوداً باللفظ والرسم، أو بأي مظهر إعلامي آخر، كهدف في حد ذاته، ولا يكثر منه حتى يقحم في النص، فيثقل كاهل المرسِل وينفّر المستقْبِل، فتضيع الرسالة على الطريق، ولا يرجى منها بعد ذلك حَصــــاداً، فيذهب الجهد سدى، وقد يفقد المرسِل ثقة المستقبل، فيخسر جمهوره من الجولة الأولى، ولا يتمكن من استرجاعه مرة أخرى بسهولة.
أما الأســــلوب فبسيط رشيق ممتع جذاب، بعيد عن التعقيد، مغاير تماماً للكتابة العلمية أو المدرسية التي تهيمن عليها الشدَّة والصَّرامة، حيث تقدَّم التعابير السهلة الأخَّاذَة الرصينة، والكلمات الخفيفة الرنَّانة، كيلا يمل الطفل فيعرض عن جريدته الهادفة إلى أي وسيلة ترفيهية أخرى.. وقد تكون مخرِّبة.
ومن سمات الجريدة تميُّز الصورة والرسمة في إيصال المعلومة، فالصورة قد تكون أبلــغ في بعض الأحيان من الكلمة، إذا كانت تعبر عن أهدافها بوضوح، فالصغير لا يميل كثيراً إلى قراءة النصوص الجامدة، ولا حتى الاستماع إليها أو مشاهدتها، والصورة كما يرى كثير من الخبراء قد تحقق ما تعجز عنه آلاف الكلمات.

ثانياً: من حيث المضمون:
يتحدث بعض الباحثين عن نظرية تدعى التأثير المباشر أو قصير المدى، ومفادها أنَّ علاقة الفرد بمضمون الوسيلة الإعلاميَّة، علاقة تأثُر مباشر وتلقائي، فالإنسان الذي يتعرض لأية وسيلة إعلامية يتأثر بمضمونها مباشرة وخلال فترة قصيرة، فمثلاً: إذا ما شاهد الإنسان في التلفاز مشـاهد قتل، فإنه بالضرورة بناء على هذه النظرية، سوف يحاكيها ويحاول تطبيقها في واقع حياته.
وبغض النظر عن مدى الاتفاق أو الاختلاف مع الكلام السابق، فإنّ المضمون الإعلامي عامة ينعكس على تصرفات الأبناء وأفكارهم، لكنّ القول بالتأثير الحتمي قد يلقى رفضاً لدى قطاع عريض من الباحثين، لأن الإنسان ليس كائناً سلبياً، يتأثر بكل ما يصادفه، بمعزل عن تركيبته الفردية وبيئته الاجتماعية، وهذا لا ينفي بالطبع إمكانية حدوث تأثير متى توافرت عوامل ومتغيرات أخرى لها علاقة بالإنسان نفسه، وبالوسيلة الإعلامية ومضمونها، خاصة إذا كان الأمر متَّصلاً بالطفل.
وقد تتفاوت المضامين في تأثيرها، وربما يحدث التأثير نتيجة تكرار ومغالاة.
ولكي تستطيع الجريدة المقترحة تأدية أهدافها وإحداث التغيير الإيجابي المرجو، من المستحسن أن تستثمر أساليب العـرض دون اخلال بأهداف المضمون، وكلما كان المضـمون جـــاداً وهــادفاً وراقياًً كان التأثير عميقاً وصلباً والتبليغ مؤثراً وفعالاً، ولو جاءت الثمار يانعةً في موسم آخر.
والتنوع في محتوى الجريدة يجعل المستقبِّل متحفِّزاً باستمرار لتلقي كلَّ جديد، كما أن التنوع ضروري لاستقطاب الأطفال من ميول مختلفة. فالجريدة اليومية يجب ألا تقصِــر مهامها على الترفيهِ والتسليةِ وصبِّ المعلومات، بل يجب أن تعيش الواقع بتفاصيله، فلا تكتفي بعرض سير الماضين وبطـولاتهم، أو حشد القصص دون مساحة من الواقع، تجعل ما يتلقاه الطفل نظرياً أمراً يعيشه ويطبقه ويختبره بنفسه، فتثير اهتمامه وتربطه بالعالم المحيط به، وتشعره بأهمية دوره الذي يمكن أن يؤديه إذا أفسح له مجالٌ لذلك. فمضمون الجريدة لا يُبث أو يُنشر هكذا دون دراسة أو تقويم وتمحيص، ليصبح المتلقي أكثر عمقاً ومعرفة وقدرة على التحليل والاستنباط وربط المعلومات والخروج بمعطيات وأفكار جديدة.
وهناك أبــــواب كثيرة تدخل في التبويب العام، بمقادير معينة ومساحات مناسبة، بحسب أهمية كل منها، مع مراعاة تطويع هذه الأبواب وتيسيرها لطاقات المستقبل الصغيرة المحدودة. فهناك السياسة والاقتصاد وفروع الثقافة المختلفة والرياضة والمعلومات العامة والسياحة واللغـة والمخترعات والفكر والأدب والتراث والفــن، وغيرها.. على أن تقـدم كل هذه المواد بما يتناسب وأعمار الأطفال. فلا تكون غرضاً لوحدها، ويكون هدفها حشوَ رأس الطفل بمعلومات كيفما اتفق، فتختلط عليه الأمور، ولا يستطيع بعد ذلك متابعة ما يقـــدم إليه بسهولة، فيمل وينفر.
ويتكامل محتوى الجريدة لتحقيق أهداف التربية، فكيف نحذر الطفل مثلاً من مخاطر التدخين، ثم نقدم له إعلاناً يصور المدخن بطلاً أو فارساً شجاعاً، سليم البنية. ومن هنا أهمية إبعاد الصبغة التجارية عن مضامين إعلام الطفل، وضرورة النظر إلى هذا الإعلام كرسالة سامية، تبني الإنسان أولاً وأخيراً.

الخصائص العامة للجريدة المقترحة

- مادة قصيرة مشوّقة في الحجم والصورة والحرف.
- أهداف واضحة، تسهل على الطفل استخلاصها بأدنى مساعدة من الغير.
- الصور المادية والمعنوية واضحة ومنطقية في تسلسلها، خالية من التناقضات، وقد يكتنفها بعض الغموض الذي يثير عقل الطفل دون أنْ يوقعه في حيرة.
- تجنب عرض مواد العنف والرعب والإجرام والمواقف البشعة، حتى وإن كانت في قالب الذم، والبعد عن الخرافة والتهويل والخوارق.
- يفضل أن يكون أبطال النصوص الأدبية في سن الطفل المستهدف، وإن تكون الأحداث تشبه أنشطة الطفل اليومية مع خيال مستحب يطلق قدرات الطفل الخفية.
- تجنب الوعظ المباشر والتكلف والمبالغة في المثالية.
- تجنب الاسترسال في المواقف الجانبية والتركيز على الموضوع.
- تطعيم المادة بشيء من الطرافة.
- الابتعاد عن التركيب اللفظي المعقد والمعاني المركبة.
- الاعتماد على تصوير المعاني وتجسيدها من خلال الكلمة المطبوعة النابضة بالحياة والجاذبية، وتحويل الصفحات إلى لوحات فنية ذات جمال آسر، في معان تناسب قدرات الأطفال على استخدام أعينهم، وتيسر لهم القراءة وتنمي قابليتهم على التذوق الفني.
- الاعتماد على الصور باختلافها: فوتوغرافية، رسوم ساخرة، توضيحية.. مع ما تتميز به الصورة من لغة يستطيع الأطفـال مهما اختلفت مستويات ذكائهم وتعليمهم فهمها والتأثر بها.
- التركيز على توافر جميع ميزات وسائل الاتصال المطبوعة وخاصة الصحف اليومية العامة، ما ييسر للطفل فرص الاختيار من بين المواضيع المتاحة في الجريدة، وتتيح له إمكانية التحكم في ظروف التعرض، وقراءتها في أي وقت أو أي ظرف يشاء، كما يمكن أن تستغرق الوقت الذي يناسبه في القراءة حسب مقدرته اللغوية ومستوى الفهم، وأنْ يعود إلى قراءة الجريدة أو مواضيع معينة منها متى شاء.
- إنّ جريدة الطفل بمرور الوقت تتحول إلى صديق له، إذ تنشأ بينه وبين صفحاتها وشخصياتها وأبطالها وكتَّابها... علاقة شخصية حميمة، يرسم لهم صوراً في خياله، يثق بهم إلى حد كبير، يتفاعل معهم، بل قد يصل الأمر إلى درجة التوحد، ما قد يؤدي في النهاية إلى نتائج باهرة من البناء المقصود.

الأهداف التربوية للجريدة المقترحة

تسعى جريدة الطفل إلى تحقيق أهداف تربوية تنموية كثيرة منها:
- تنمية ذكاء الطفل وزيادة معارفه.
- تنمية القيم المرغوب فيها.
- تنمية المشاركة الإيجابية.
- تنمية الابتكار.
- إشباع الحاجات النفسية والعقلية .
- تنمية السلوك الاجتماعي المقبول في المجتمع.
- تنمية المهارات المختلفة ومنها القراءة.
- تنمية التذوق الجمالي.
- تعديل السلوك وتوظيفه لخدمة المجتمع.
- تدريب الطفل على العيش في بيئة الكبار من خلال نقله إلى عالمهم بواسطة الأخبار السياسية والاقتصادية والثقافية التي تقدم في الصحف اليومية العادية.
- زرع المفاهيم الإيجابية وتنقية المجتمع من الشوائب.
- إشغال وقت الطفل بما هو مفيد.
- مواجهة الأفكار الفاسدة ومقاومتها.
- اكتشاف الموهبة ورعايتها.

هل الفكرة ممكنة التنفيذ؟


إصـدار جريدة يوميَّة للطفل العربي أمرٌ لم يتحقق حتى الآن، رغم وجود دعوات كثيرة في هذا الجانب، ووجود تجارب لإصدار جرائد أسبوعية أو ملاحق شهرية وأسبوعية لجرائد يوميَّة، ولعل السـبب يعزى إلى فقدان التمويل، وعدم وجود اقتناع حقيقي من الجهات النافذة ذات القدرة والنوايا الطيبة.
بيدَ أنَّ السنوات الأخيرة أسفرت عن تحديات عجزت وسائل البناء في المجتمع عن مواجهتها بشـكل فاعل لأسباب عدة، ما يلقي على إعلام الطفل مهمات جسيمة، ليس ردعاً للمعتدي ودحضاً لافتراءاته فقط، بل أيضاً لبثِّ الفهم القيمي الحقيقي، بعيداً عن التشوّهات والترّهات والتشويهات.
وتحسّس هذا الواقع مع جديّة الفكرة يجعلانها ممكنة التنفيذ، ليست مجرد أحلام، فالإمكانيات متاحة، وكثير من الصحف العربية قد تتنافس على المشاركة في هذا العمل البنائي الكبير، ليكون لديها فضل السبق، كما أن الأمر سيرفع من مبيعات صحيفتها التي تصدرها لو تم توزيع جريدة الأطفال اليومية مع الصحيفة نفسها، فتزيد إعلاناتها وترتفع مداخيلها وتغطي تكاليفها.. هذا إذا نظرنا إلى الأمر من الجانب الاقتصادي، مع الثقة بأنّ كثيراً من أصحاب الصحف سينظرون إلى الأمر نظرة تنموية اجتماعية، تقديراً منهم للطفولة ومستقبلها...

وفي هذا السياق يطرح هذا التساؤل: هل نحن حقاً بحاجة إلى جريدة يومية للأطفال؟
لا شكّ أنَّ وجود جريدة يومية عربية نموذجية خاصة بالطفل لم يعد ترفاً، لكن الإصدار يحتاج إلى إمكانيات ضخمة، عليها أن تتوافر كمصدر تمويلي ثابت، قبل بدء التنفيذ، حتى لا تصطدم بعقبات كثيرة أبرزها التمـويل عقب الانطلاق، حيث ستقوم معركة حقيقية، لتأمين مكافآت متخصصين نادرين في مختلف المجالات، بدءاً من المبدعين في التحرير والتأليف والرسم والإخراج إلى الطباعة والتوزيع؛ والتجارب السابقة لا توحي بإمكانية قيام الجريدة نفسها بتغطية تكاليفها ذاتياً، بواسطة الاشتراكات والمبيعات وخصوصاً الإعلانات، وهذا يستدعي حضور جهات نافذة داعمة، تعي عظم المسؤولية وفداحة الأخطار.
إصدار جريدة طفل يومية لا يعني مجرد إضافة رقم جديد، فإذا كان هذا هو الهدف، فمجرد التفكير بالموضوع ليس له فائدة، فهنالك أسباب كثيرة تجعل من فكرة إصدار جريدة يومية للطفل ضرورة عصرية ملحّة، انطلاقاً من أهمية الجريدة نفسها، كونها تصل إلى أكبر شريحة من القراء الأطفال، ومن خلالها نستطيع البناء المجتمعي الحقيقي، والبناء الثقافي التربوي التعليمي.. ما يختصر الأزمنة والأمكنة.
وهناك أسباب كثيرة تمثل دافعاً لإصدار جريدة يومية لأطفال العرب منها فردية ومنها عامة، تستوجب أن تدفع الجريدة إلى تبني أسس علميَّة واضحة، تستشف من التجارب والخبرات السابقة معينها، لتجنب الأخطاء، وتطوير الجوانب المضيئة، وحصر اهتمامات المختصين، لإنتاج جريدة لها تأثير بنائي شامل، ولا تكون مجرد إضافة، بل فعلاً متحققاً مؤثراً ومستمراً.
وهذا يستدعي قيام جهة متخصصة بعملية الإصدار، واقترح هيئة رسمية عليا تابعة لجامعة الدول العربية، تقر بعد دراسة عميقة من قبل مجلس وزراء الإعلام العرب.
ولا تكون الجريدة تابعة للجامعة العربية إلا إدارياً، وليس لها حكم مباشر عليها، فلا تفرض سياسات معينة أو آراء محددة..
وبعد الموافقة العربية، يعرض الأمر على القمة العربية لتبنيه المشروع ورصد الميزانية اللازمة له، وتكون الميزانية مقتصرة على المقر الملتزم بالجانب التنفيذي الأولي الذي يسبق مرحلة الطباعة والتوزيع، بمعنى أنّ الميزانية تخص فقط كل ما يسبق عملية الطباعة، حيث يتم عرض المرحلة الثانية، أي الطباعة والتوزيع، على الصحف العربية الكبرى في كل بلد عربي، وبعد الاتفاق ترسل الصفحات يومياً عبر الأقمار الصناعية لكل الصحف المتفق معها لتطبع في وقت واحد في كل بلد عربي وتوزع في وقت واحد، فتكون جريدة الطفل اليومية مرفقة بصحيفة تفوز بأفضل العروض الطباعية من حيث عدد النسخ والتوزيع والتسهيلات التي تخص مادة جريدة الأطفال نفسها، بحيث يمكن الاستفادة من الصحيفة ومكاتبها ومحرريها لتغطية موضوعات محلية، أو من مكاتبها حول العالم.. كأنْ تخصِّص مجموعة من المتفرغين لمتابعة ما يخص جريدة الأطفال وتنسيق علاقتها بين الصحيفة التي تصدرها ومقر الإعداد الرئيسي.

التصور العام المقترح

1 - الاسم:
بما أن المضمون يقرأ عنوانه، فإن اسم الجريدة يجب أن يعكس السمة الحقيقية لهـا، ما يـوحي للطـفـل ولأولياء الأمر المنهج الذي تسـير وفقه، والطفل الذي تخاطبه.
ومن الضروري أن يحوي الاسم إشارة واضحة وصريحة، تعلمنا فوراً أنها للأطفال، وليس لعموم الأطفال، بل للطفل العربي تحديداً. وبذلك على الجريدة أن تتقيد بأسلوب خطابها الموجه لجمهورها، ولا يمكنها بهذا التخصص أن تقدم مواد لغير الأطفال - وإن كان من المتوقع أن يقرأها الكبار ويحرصون على متابعتها - كما تلتزم موادّها بقيم المجتمع، وتسعى لبناء شخصية سليمة، بعيداً عن الشوائب.

2- الشريحة العمرية المستهدفة:
توجه الجريدة إلى كل الأطفال، مع تركيز على المرحلة الوسطى ما بين الطفولة والاعتماد على الآخرين، وبين مرحلة الشباب وبدء الاعتماد على النفس. وتحدد المرحلة المستهدفة ما بين 8 و16 عاماً، مع إمكانية تخصيص صفحات للأطفال الأصغر سناً والأكبر قليلاً، وتتسق جميع مواضيعها وأبـوابهـا ورسـومـاتها ولغتها ضمن هذا الإطار، مع مراعاة حـاجـات هـذه المـرحـلة العمريِّة وما يمكـن أن تتطـلبه من صحيفتها اليومية.

3 - مـوعـد الإصــدار:
معظم صحف الطفل العربي ومجلاته، تكاد تكون شهرية، ومنها ما يصدر أسبوعياً، وبعضها يصدر بشكل متقطع، وربما تتوقف عن الصدور بعد فترة قد تطول أو تقصر.
ونظراً لأن الجريدة المقترحة تطمح لأن تغزو عالم الطفل وفكره وقلبه، ولكي تحقق أهدافها المرجوة، عليها أن تحافظ على علاقة دائمة ومستمرة بجمهورها، لذا فإنَّ من الأهمية أنْ تصدر بشكل يومي ثابت، في موعد صباحي محدد، وتوزَّع مع الصحف العادية التي يتم الاتفاق معها، ويبدو لنا أن فترة الأسبوع أو الشهر طويلة نسبياً، تبعد الطفل عن مطبوعته ولا تشده إليها بشكل مستمر، وربما ينسى قصصها المتسلسلة، ويفقد ميزة الالتصاق بها، وحرصه على امتلاكها، لانشغاله طوال الشهر بأمور أخرى مع وجود الإعلام المرئي الكاسح.
ولا يخـفى أنَّ انتظام صـدور الجريدة يومياً يجعـل الطـفل حريصاً على الحصول عليها، ويترقبها، وأن تتابعها ينشئ بين الطفل وجريدته علاقة شخصية راسخة، تجعله يبحث عنها إن لم يجدها في المكتبة التي يعتاد الحصول عليها منها، أو يشجع والده على الاشتراك في الجريدة التي توزعها، مع إمكانية الاشتراك بها لوحدها بسعر رمزي، ما يجعل الطفل متابعاً مجداً، قلقاً في حال تأخرها أو عدم تمكنه من الحصول عليها لسبب من الأسباب، متحفزاً إلى متابعة موضوعاتها، ما ينمي في نفسه روح المتابعة والانتظام والثبات، ويدفعه للبحث عن الجديد في المكتبات، نظراً لبحثه الشخصي عن الجريدة، الأمر الذي يعرِّفه بعدد كبير مما هم معروض على الرفوف، وقد يدفعه حب الاستطلاع للمطالعة الدائمة، والتمييز بين الجيد والرديء.

4- الأهـــــــداف:
من الطبيعي أن يكون للجريدة أهداف تسعى إلى تحقيقها بعيداً عن الأهداف الربحية المادية، ومن الطبيعي أن يكون لها هدف عام، وأهداف تفصيلية، تنبع كلها من النظرة التربوية الجادة تجاه الطفل.
أما الهدف العام والأول، فهو بنـاء شخصية الطـفل بناء حضارياً متكاملاً، لتمكينه بالتعاون مع مختلف وسائل التربية في المجتمع، من أن يتحلى بصفات سامية، يجب أن يتمتع بها، وبذلك يكبر الطفل مصقولاً بالعلم والمعرفة والإيمان، فضلاً عن الأخلاق الحميدة.
ومن الأهمية أن تتسق الأهـداف مع الأدوار التي على الجريدة أن تؤديها في خطتها الساعية إلى بناء شخصية الطفل، حيث تعمل الأهداف في اتجاهات رئيسية منها: إيمانية وتربوية وتعليمية وجمالية وترفيهية...
وقد يبدو للوهلة الأولى أن تحقيق هذه الأدوار مجتمعة أمر عسير، غير أن الرؤى البعيدة، وخطة العمل، ورصد إمكانيات كافية، مادياً وبشرياً، يجعل الطموح ممكناً، وربما لا تتحـقق جميع الأهداف في كل صفحة وكل موضوع، كما أن تطبيق الأدوار كلهـا عملياً في جميع الصفحات قد يكون غير متاح، إلا أنَّ التكرار، وامتزاج الشكل بالمضمون، وتسخير الصورة والرسمة والفكرة والكلمة والأسلوب والإخراج والألوان، يجعل الهدف شيئاً ملموساً، والوصول إليه أمراً ميسوراً، بشرط أن تتضافر جميع الأساليب الصحافية، فنياً وتحريرياً، لتحقيق الأهداف التفصيلية وصولاً إلى الهدف العام، الذي من أجله تصدر الصحيفة، وتبذل جهود مختلفة من أجل مستقبل أفضل للإنسان العربي المتكامل، روحاً وجسداً.
ومن المطلوب أن تكون الأهداف متممة للوسائل التربوية الأخرى في المجتمع، لأن ذراع الجريدة مهما كانت قوية، فإنها لا تستطيع أن تصل إلى عقل الطفل وقلبه بمعزل عن معونة الأسرة والمدرسة والمجتمع ووسائل الإعلام الهادفة الأخرى. وربما تكون أهداف جريدة الطفل العربي مهددة بكثير من التحديات المعاصرة، وهذا يفرض عليها أنْ تحصِّن أهدافها، شكلاً ومحتوى، وبواسطة الصفحات التي تصل إلى الطفل، لأنّ الطفل لا تعنيه الأهداف المعلنة أو الأهداف الضمنيّة، بل ما يعنيه فقط هو الجريدة نفسها، بما فيها من قضايا ومواضيع وصور ورسوم وقصص وألعاب وألوان..
من هنا، فإنَّ على الأهداف أن تتحقق من خلال الأدوار التي يظهر أثرها تدريجياً على الطفل، والتي يمكن لذويه أنْ يلاحظوها عليه مع مرور الوقت وشدّة التصاقه بالجريدة، وما تقدمه من مواضيع وشخصيات وحكايا...
والجريدة بالـتأكيد ليست وحدها من يحدث في نفس الطفل البناء المرغوب، ولكنها ستكون دافعاً وحافزاً رائعاً له، تجعله مراقباً لنفسه، وتكون صديقه المقرب، يحملها في حقيبته المدرسية، يطـالعها بين الحصص، يشارك زملاءه في الأفكار التي تحتويها، ينمي حصيلته المعـرفية على كثير من الصعد، فهي تقدم له الثقافة والتسـلية، والعلم والتـربية، والفـن والمتعة، والفـكر والقـدرة على النقاش والمحاورة وإثبات الذات ودحض المزاعم التي تهدد معتقداته، وتعلمه دينه، وكيف يؤدي عباراته، في أسلوب بعيد عن الكتاب، في أسلوب يجده مثالاً حياً في الأحداث الواقعية التي تُنقَل له بأمانة، في السياسة والاقتصاد والاجتماع.. فضلاً عن التمثيليات المصورة، والقصص السردية، والرسوم المعبرة، والأناشيد المحببة...
وتتنوع أهداف الجريدة مع تنوع مواضيعها، التي قد تتبدل من عدد إلى آخر، مع الحفاظ على شخصيات محددة، يرتبط بها الطفل، ويشعر أنَّها تفهمه كما أنَّه يفهمها. وتأخذ الجريدة مكانتها من خلال أهدافها المحددة، التي تعكس بدورها سلوكيات بنائية راسخة.

5- الخصائص والمميزات:
تتعدد خصائص الجريدة ومميزاتها من حيث الشـكل والمحتوى والجمهور المستهدف، ولعلَّ من أبرزها أنها:
أولاً: موجهة إلى شريحة عمرية محددة من الأطفال العرب أو الذين يعرفون العربية، وربما يتابعها الكبار أو الأصغر سناً، ويستفيدون منها ، لكنهم ليسوا هم المستهدفون برسالتها، وهذا التحديد يختلف عن كثير من إعلام الطفل الذي لا يحدد شريحة المستقْبِلين، ويتفاوت الأسلوب والمستوى من كاتب إلى آخر، ومن صفحة إلى أخرى، وهذا التنوع، وإنْ كان مستساغاً في بعض المطبوعات، فإنَّ جريدة الطفل العربي من المحبذ أن يقتصر خطابها على جمهورها المقصود دون غيره والعمل من أجله.
ثانياً: لا تعتبر الجريدة نفسها متحدثاً عن أحد، بل هي لا تشبه إلا نفسها، ولا تتحدث إلا عن نفسها، وتتخذ منهج التميز وعدم انتهاج سياسة محددة تتبعها دولة معينة.
ثالثاً: تنشد العالمية، ولا تحصر نفسها ضمن أطر محلية ضيقة، لأنّ خطابها موجه لجميع الأطفال الناطقين بالعربية والعرب على وجه الخصوص، وتخطط الجريدة مستقبلاً لترجمة مواضيعها وإصدار طبعات بمختلف لغات العالم.
رابعاً: تصدر يومياً في صفحات محدودة بدايةً وتكون في حجم الصحف العادية، وفي يوم الجمعة تصدر بصفحات أكثر، كون هذا اليوم هو يوم عطلة في معظم الدول العربية.
خامساً: لا تهدف إلى إشاعة أفكار مذهب معين أو اتجاه ما، لأنها تؤمن بأن الطفل هو خـارج إطار المذهبية أو الحزبية، وعليها أن تقدر أنها لجميع الأطفال العرب بلا استثناء، في إطار الشريحة المستهدفة.
سادساً: لا تتوخى الربح، ولا تسعى إلى تكديس الأموال، بل تهدف إلى بناء شخصية الطفل بشكل سليم، وهدفها يفرض عليها أن تخفِّض قيمة الاشتراك وسعر النسخة الواحدة، وأن لا تسمح للإعلان أن يحتل مكان النص أو أن يقدم سلعاً تخالف الهدف العام. ونرى أن يتم الاتفاق عبر الجامعة العربية ومن خلال مجلس وزراء الإعلام العرب على أن تتطوع جريدة يومية في كل بلد عربي لتبني جريدة الأطفال لتصدر مع الجريدة وتوزع مع أعدادها يومياً - كما قلنا سابقاً - وهي بذلك ترفع توزيع الجريدة اليومية وتزيد من مشتركيها، ولا يكون عمل الجريدة المحلية سوى الطباعة والتوزيع، وتأتيها المادة مخرجة وجاهزة للطباعة من مكان صدور الصحيفة المركزي الذي يحدد لاحقاً من خلال عرض الأمر على الدول العربية كافة لتقدم مقترحاتها، وخاصة الدول التي ترغب باستضافة المقر الرئيسي للجريدة، وما ستقدمه لها..
ويمكن الاستفادة من مكاتب الصحيفة المحلية لمعرفة الأخبار المتنوعة التي تهم الطفل العربي لنشرها في جريدته الجديدة.
سابعاً: تخضع الصَّحيفة مواضيعها للإشراف السياسي والديني والتاريخي والتربوي والنفسي، وتخصص لذلك مجموعة من المستشارين، دون أن يكون ذلك مجرد تكريم لهؤلاء، بل عليهم أدوار محددة يجب أن ينفذوها بدقة.
ثامناً: يتم اختيار العناصر البشرية بدقة متناهية، ويخضعون لدورات متخصصة لرفع كفاءتهم، وتطوير إمكاناتهم باستمرار.
تاسعاً: تهتم جريدة الأطفال بعد اقرارها بدراسة الميول القرائية للشريحة المستهدفة بالتعاون مع جهات متخصصة، وبواسطة تحقيقات ميدانية، واستبيانات عامة.
عاشراً: تقيم الجريدة علاقات مباشرة مع الأطفال، ويحتك المحررون والرسامون وسائر العاملون فيها، بشريحة القراء مباشرة، بواسطة الرسائل المرسلة، أو الاتصالات الهاتفية، أو عبر زيارة أماكن وجود الأطفال من مدارس ونواد، ودراسة احتياجاتهم ورغباتهم، ومحاولة تحقيقها من خلال صفحات الجريدة.
الحادي عشر: تقدم صحافة متخصصة للأطفال، وتتميز بعناصر بشرية مؤهله، ذات خبرات طويلة، وقدرات عالية موهوبة ومجربة ومحترفة، لأنَّ الجريدة تؤمِن بأنَّ صحافة الأطفال ليست محل تجريب وتدريب، ولكن باستطاعة الجريدة أن تساعد من ترى لديه الموهبة الكافية للمشاركة تمهيداً لخوض هذا المضمار مستقبلاً، وخاصة من الأطفال والناشئة.
الثاني عشر: تمتاز الجريدة بأسلوبها البسيط الواضح المتجدد الممتع والمفيد في آن واحد، حيث تحرص على انتقاء الألفاظ والعبارات والقصص والموضوعات بأسلوب تربوي ممتاز.
الثالث عشر: تمتاز الجريدة بتركيزها الكبير على الجانب الفني، وحرصها على اختيار الرسامين الموهوبين، القادرين على المواءمة بين الألوان وابتكار الرسوم المتوافقة مع النص، التي بإمكانها أن تقدم فوائد ربما تفوق النص نفسه، أو على أقل تقدير تدعمه بشكل كبير، وتساعده ليؤدي غرضه بيسر وسهولة، وتسهم بمساعدة الطفل في استيعاب النص وتقبله دون مجهود كبير.

6- سعر الجريدة وتوزيعها:
ذكرنا سابقاً أن الجريدة تستهدف شريحة محددة من الأطفال، وهذه الشريحة من الطبيعي أنها تعتمد مادياً على من هم أكبر سناً، وربما يظن هؤلاء أنَّه من غير الضروري شـراء الجريدة إذا كان سعرها مرتفعاً، في حال جعلها منفصلة وتباع بشكل منفرد، مع تفضيلنا أن توزع هدية مع صحيفة محلية في كل بلد عربي، ويمكن طرح أعداد محدودة تباع مستقلة في المكتبات بسعر رمزي، حتى لا تشكل ثقلاً على ميزانية الأسرة، ولا سيما في المناطق الفقيرة، وبذلك نضمن وصول الجريدة إلى أكبر عدد من الشريحة المستهدفة، ما يحدث التأثير المطلوب.
وفي حال طرح الجريدة منفردة يجب أن يكون سعرها متوافقاً مع الحالة الاقتصادية لكل بلد؛ حتى تكون في متناول الجميع، وألا تحرم منها بعض الدول بحجة عدم وجود مردود مادي مجز، مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة تقديم تسهيلات وتخفيضات مشجعة، واشتراكات بنصف الثمن للطلاب الفقراء والأيتام ولمن لا تسمح لهم ظروفهم بدفع الاشتراك كاملاً، إذ يكفي أن يسدد هؤلاء تكاليف الطوابع البريدية كاشتراك رمزي.
ويجب ألا تتوقف الاشتراكات أمام ذلك فقط، بل يتم تخصيص عدد وافر من النسخ على سبيل الاشتراكات المجانية لتشجيع أولياء الأمور والمقتدرين مالياً على الاشتراك الممتاز، بأن يدفعوا اشتراكاً عالياً على سبيل الدعم، وتغطية الاشتراكات المجانية، لإتاحة الفرص أمام مناطق تجمعات الأطفال، من مدارس ونوادٍ ومراكز وقصور ثقافية ومكتبات عامة، للاستفادة والاستعانة بالجريدة، كإحدى وسائلها في نشر المعرفة وتحقيق التسلية المفيدة للأطفال، ووضع تلاميذ مدارس الأقاليم والمناطق النائية، ضمن لائحة أبرز المناطـق المستهدفة، وفي دائرة الاهتمام، من حيث التحرير والتوزيع، فتلك المدارس يجب أن تُخصص لها نسخ مجانية، حيث تقل في بيئتها سبل الثقافة والترفيه المبـاح التي تـتوافـر لطفل المدينة والمناطق الثرية، وتقـل في المناطق النائية الفقيرة إلى حـد النـدرة، وهذا يضاعف من أهمية الجريدة، التي تهـدف إلى بناء شخصية الطفـل بعيداً عن مبدأ الربح والخسارة، لأنها تسعى إلى تربية الإنسان دون اعتبارات لأي عوائق محتملة.

7 - الإعــــلانـات:
بما أنّ الجريدة رسمت لنفسها خطة واضحة بعيدة عن الربح المادي، كان لزاماً عليها ألا تعتبر صفحاتها مجالاً إعلانياً، يأخذ من الطفل حقه بالحصول على جريدة بكامل صفحاتها، ولا ينافس الإعلان مواضيعها. ورغم هذا المبدأ، لا بد من التعامل مع الأمر بواقعية، فأي وسيلة إعلامية تحتاج إلى مصادر مالية لتواصل الصدور بانتظام، وحتى لا تكون أسيرة الجهة التي تصدرها، فإذا أمكنها تغطية تكاليفها بالاشتراكات والمبيعات والإعلان؛ فإنها تصبح قادرة أكثر على التجدد والتطور.
وبالإمكان أن يقدم الإعلان بشكل بعيد عن الشكل المعتاد في الإعلان في مطبوعات مشـابهة، فعند الحديث عن أهمية التطور والتكنولوجيا مثلاً، يمكن الإعلان عن جهاز حاسـوب، وعند الحـديث عن الوقت وأهميته يمكن الإعلان عن نوع معين من الساعات، وعند الحديث عن فضل العلم والعلماء يمكن الإعلان إصدارات تراثية أو حديثة، وهكذا، بشرط أن يخلو الإعلان من التدليس وأن لا يسخَّر الموضوع المنشور لخدمة الإعلان.

8 - الناحية الفنية:
ترى الجريدة في خطتها أنّ للشكل أهميّة خاصة، بل إنَّ هذه الأهمية لا تقلّ عن المضمون، وبما أنَّ طريقة عرض اللوحات المرسومة والمادة المكتوبة في جريدة الطفل تتطلب موهبة خاصة جداً وقدرة عالية على التوفيق بين الشكل والمضمون مع ذوق رفيع، فإنَّ ذلك يقتضي انتقاء مجموعة من المخرجين والرسَّامين والخطاطين والمصورين المحترفين، فضلاً عن منفذين قادرين على العمل على أحدث الوسائل.
والإخراج عمل فني بالدرجة الأولى، يعتمد على الموهبة والخبرة الطويلة والإمكانات المتاحة، وينبغي لجريدة الطفل اليومية ألا تهمل هذا الجانب، وتعنى عناية خاصة بالجانب الفني، وتحرص على مستوى متميز من الإخراج، والطباعة عالية الجودة.
وللرسوم دور بارز في توصيل الفكرة، والباحثون يؤكدون أهمية دور الرسم عموماً في حياة الأطفال، وفي صحافتهم خصوصاً، ويشدد هؤلاء على أن دور الرسوم في كل الأعمال التي تقدم للطفل ليس مجرد تكامل بين الكلمات والرسـوم، فالرسـم ليـس مجـرد شرح أو تعليق أو حلية، إنه حـوار مع النص، وإضافة إليه، وإبداع جديد مكافئ له.
وتحاول الجريدة توظيف رسومها وصورها تربوياً في أشكال فنية متعددة، حسـبما هو متاح، مثل القصص المصورة أو السردية، أو المعبرة عن موقف ما، ما يسهم في تأدية النص لأهدافه المتوخاة. وهنا تطـرح قضية المزاوجـة بين مضـامين النص، وإيحـاءات الرسمة والصورة، كأن يكون هناك علاقة تبادلية، حيث يخدم كل واحد منهما الآخر، بشكل تكون النتيجة أكثر وقعاً وأشد أثراً.
وجمالية الشكل قد تؤدي دوراً أكبر من جمالية المضمون، فلو قدمنا مضموناً رائعاً بثوب ضعيف باهت رث، فسوف تفقد الجريدة جمهورها، فكان لزاماً أنْ يكون الشكل الخارجي بمثابة الطُعْم اللذيذ، الذي يجذب الأطفـال إليه ويشـدهم إلى قـراءة الجريدة ومطـالعة ألوانها وحروفها البراقة ورسومها الساحرة المتفائلة.
ولا شكّ أنّ سيادة الفرح والبهجة بعيداً عن الجهـامة وحشد الكلام ورصّه متتابعاً، تحقق الأهداف بكلمات قليلة - لكنَّها ذات معنى - ورسومات جميلة هادفة، ومساحات ملونة تؤمّن قدراً عالياً من الراحة وفضاءات من الرؤى، تجعل الأطفال يقبلون عليها بتلقائية، بحثاً عن فائدة هنا أو تعليق هناك أو إشارة من هنالك، وهذه الأمور كلها تقود الطفل دون أن يشعر إلى الغايات الأساسية التي تصدر الجريدة من أجلها.

9 - اللغة والأسلوب:
من المؤكد أنّ الجريدة وسيلة تعليمية مهمّة، عليها أن تثري لغة الطفل، وأنْ تقوم على تفهم وفهم اللغة والأسلوب اللذين يراد استخدامهما من أجل تحقيق الأهداف والأدوار، وهذا يقتضي أن تكون الألفاظ المستخدمة بسيطة ومفهومة ومناسبة للقراءة الخاطفة، فالجريدة لا تأخذ دور الكتاب، بل هي جرعة أساسية، يحتاج إليها الطفل لفترة زمنية حسبما يتاح له من وقت. ومن الضروري أن تكون الكلمات والتراكيب سهلة الفهم في سن الطفل المستهدف، وهذا يقتضي مراعاة قاموس الطفل اللغوي. وبما أن هذا الأمر غير محسوم تماماً، لأن الأطفال يتفاوتون عقلاً وفكراً وثقافة، نظراً لعوامل متعددة، فإنّ ذلك يبين صعوبة تقدير لغة الكتابة للأطفال، وتزداد الصعوبة لأن الجريدة لا تتوجه إلى مجتمع محدد أو منطقة معينة، لأنها تخص الطفل العربي في كل الأقطار العربي الشاسعة.
من هنا نطرح التسـاؤل التالي: كيف يمكن لجريدة الطفل أن توفق بين كل هؤلاء؟
والجواب في غاية البساطة: أن تسـتخدم اللغة العربية المبسطة، والابتعـاد عن اللهجـات المحـلية، وتجنب الألفــاظ الغريبة المعقدة، وبذلك يرتبط الطفل بجريدته، ويزداد عشقاً للغته، ويتخلص من الشوائب التي علقت بلسانه بسبب اللهجات العامية والكلمات المستوردة، وتنمو لغته الفصحى بشكل سليم.
ولتحقيق أكبر قدر من الإفادة، فإن الجريدة التي تهدف إلى تحسين النطق عند القارئ الصغير، يمكنها بسهولة ضبط معظم حروفها، كما يمكن تشكيلها بلون مختلف عن لون الكلمة.
أما من الناحية الأسلوبية، فإنَّ الأسلوب الرفيع المبسط، يجعل الوصول إلى الأهـداف أكثر سهولة ويسـراً، ما يقتضي الابتعـاد عن المحسنات اللفظية غير الضرورية، التي لا تهم القـارئ الصغير، ولا تفيد الطفل من حيث المعنى أو الهدف المرجو، أو تعلي من مستوى الأسلوب، لأنّ مهمِّة النصَّ الموجّه للطفل أن يسعى أولاً إلى إيصال الفكرة بشكل سليم، لا إيجاد نص غريب متخم بألفاظ غير مستعملة ومحسنات بديعية مهملة، وغيرها من أساليب الشعراء والبلغاء التي يُهدف من ورائها إظهار البراعة الأسلوبية والبلاغية، وهذا بالتأكيد أمر لا يعني الأطفال، بل على العكس من ذلك تماماً، ستفقد الجريدة اهتمامهم، وقد ويتركونها ولا يعودون إليها مرة ثانية.
وهـذا يقتضي أنْ تكـون الألفـاظ خفيفة على اللسان والأذن، قصيرة المقاطع، مألوفة النطق والاستعمال ومستخدمة في سياق مناسب يحتمله النص، حيث إنّ لغة الأناشيد تختلف عن لغة القصة، ولغة التراث تتباين عن لغة العلوم، ولغة التسلية هي غير لغة السياسة.. وهكذا.
والطفل لا يريد من جريدته أن تكون مدرسة ثانية، ولا حتى أباً أو أماً آخرين، والتهاون في هذا يؤدي إلى هروب الطفل من جريدته إلى إعلام آخر، ربما يكون هداماً.
لذا فإنّ اللغة المعروضة للطفل في سياق النصوص والرسوم يجب أن تكون بسيطة جداً وفي الوقت نفسه رفيعة جداً، ومستواها راق جداً، تحوي إيقاعا محبباً، تكون رغم بسـاطتها غنية في محتواها سلسة في أسلوبها، مفهومة في مضمونها، سامية في أهدافها. لأنَّنا إلى جانب السعي للرقي بمستوى القارئ الصغير اللغوي والثقافي، يجب أن نسعى إلى الارتقاء بقدرته على تذوُّق الكلمة ونقد النصوص، والتمييز بين الجيد والرديء، شكلاً ومحتوى.
كذلك يجب أن يكون الأسلوب متزناً، بعيداً عن الشدَّة والتوجيه الحاد المباشر، وأنْ تخلو النصوص من القدح والذم والهجاء والاستهزاء والألفاظ المستهجنة، وأن تكون النصوص مطعمة بأساليب تربوية البنائية تراعي الدقة وجلاء الأفكار ووضوح الأهداف، والابتعاد عن الأساليب الركيكة الضعيفة، وخصوصاً في النصوص المترجمة، التي لا يُلجأ إليها إلا عند التماس أهداف بنائية منها، بشرط إعادة صياغتها بلغة عربية سليمة.

10- السياسة التحريرية:
تقوم الجريدة على مجموعة مبادئ أساسية تنبني عليها السياسة التحريرية، منها:
أ ) تلـتزم الجريدة شـكلاً ومضموناً بقواعد النشر على اعتبار أنها جريدة أطفال عربية، وتمنع عن نشر كل ما يمس المعتقدات والقيم بسوء، مهما كان بسيطاً، وإدارة التحرير مسؤولة تماماً عن كل ما ينشر، من نصوص ورسوم وصور وإعلانات، وعليها أن تكون بمثابة المصفاة النهائية بشكل لا تقبل معه النشر دون مراجعة شاملة ومعمقة، حرصاً على الدور الذي تقوم به.
ب ) تعيِّن الجريدة مراجعاً للتدقيق اللغوي بمنصب سكرتير تحرير، يشرف على المصححين، ويكون مؤهلاً لكشف الأخطاء، وعلى دراية كبيرة في تشكيل الحروف، وبالشعر والأناشيد وكشف أي خلل في المعنى أو في الوزن، يراجع النصوص قبل الإخراج، ويتحمل مسؤولية التدقيق النهائي بعد تنفيذ الصفحات وقبل إرسالها إلى أماكن طباعتها في كل بلد عربي.
ج) تناط مهمة مراقبة النصوص الدينية بمتخصص في الأمور الدينية، مع توفير المراجع اللازمة، للابتعاد عن قضايا الخلاف، والتأكد من أن ما ينشر من فتاوى وأحكام دينية وقصص إسلامية.. كلها متفق عليها ولا خلاف بشأنها، وهذا من شأنّه أنّ يخرج الجريدة من الدوائر الضيقة ويجعلها لجميع الأطفال بلا استثناء.
د) تحـظر الجريدة نشـر صـور ومواضيع تثير الغرائز تحت أي ذريعة كانت، وتمتنع عن نشر رسوم مخلة بالآداب، أو تظهر مخالفة شرعية باستثناء حالة نقد هذه السلوكيات الخاطئة وتبيان موطن الخلل، ويتبع ذلك إرشاد إلى مكارم الأخلاق.
هـ) تعيِِّن الجريدة مستشاراً تربـوياً، تناط به مهمة مراجعة النصوص، ودراسة الصـور، قبل عملية النشـر، ومن الأفـضل قبل عملية الصف والإخراج والتنفيذ، ليتسنى له إعادة المواد للصياغة من جديد، أو رفضها تماماً، في حال اعتقاده أنّ في ظاهرها إفادة تربوية وفي باطنها أخطاء يمكن أن تزرع قيماً سلوكية خاطئة تؤدي في المستقبل إلى عكس ما هو متوخى منها، إذا ما توافرت لها مناخات معينة تمهد لها الطريق لتسلك سبيلاً مغايراً للخطة والأهداف والتطلعات التي تسعى الجريدة إلى تحقيقها.
وإلى جانب المستشار التربوي، من المستحسن أن يكون للجريدة مستشار متخصص في علم نفس الطفل، لأنه قادر على البحث في كل ما يدركه الطفل، كيف يتعلم وكيف يتذكر وكيف يصمم، وكيف يفكر وكيف يتخيل وكيف يبتكر، ولماذا يثور، ولماذا ينفعل، لماذا يحب ويكره، ولماذا يخاف ويغضب؟
ويساعد المستشار إدارة التحرير لتأدية رسالتها عبر دراسة طبائع الأطفال الموجهة إليهم المجلة، وتوضيح النتائج لإدارة التحرير، ليتصرفوا بناء على الملاحظات المبنية على أسس علمية واضحة، وبإمكان المستشار أن يحدد حاجات الأطفال النفسية، وما يتوقعونه من جريدتهم.
ولا يعني ذلك ـ أي وجود المستشارين ـ أن لا يهتم المحررون والكتاب والرسامون والمخرجون بالجوانب النفسية والتربوية، ، بل عليهم أن يدعموا موهبتهم الصحفية، وأن يكونوا على درجة عالية من الكفاءة، وأنْ لا تلقى المسؤولية كاملة على عاتق المستشارين.
و) تمتنع الجريدة عن نشر مواضيع نشرت في صحف ومجلات أو كتب أو أن تعيد نشـر صـور ورسومات منشورة، ولو كانت قديمة العهد، إلا في حدود ضيقة جداً، كأن تفرض المادة نفسها لقوتها ومستواها، ورغبة بالاستفادة منها من جديد، أو أنْ تكون نُشرت في وقت سابق دون أن تلفت الانتباه، وقد يقتضي حدث ما إعادة نشرها لموافقتها مع المناسبة. كما أنّ الجريدة تمتنع عن نشر مقالات بأسماء مستعارة، ولا تلقي الألقاب على الكتّاب ولا تنشر ألقاب الإطراء، وتلتزم بإعادة الموضوعات التي ترسل إليها في حال عدم نشرها إلى أصحابها، وعلى الكتّاب أن يلتزموا أدبياً بعدم إرسال موضوع نشر سابقاً، ولو تم ذلك، فإنّ الجريدة تعتذر عن نشر أي موضوع لهذا الكاتب مستقبلاً، حرصاً على مكانة الجريدة التي تسعى إلى التميز والتفرد.
ز) تحرص الجريدة على تنويع أبوابها، وعدم تأطير نفسه وتضييق الخناق منعاً لتسرب الملل إلى نفس الطفل ، بشرط أنْ توجد شخصيَّات ثابتة في كل عدد، تقدِّم مواقف تربوية عاليَة الجودة، تهدف إلى غرس القيم والسلوكيات الحميدة، بأساليب علمية، بعيدة عن العشوائية، على أن لا تحشـر النصوص بشكل ينفر القارئ الصغير.
فالتنوع يجب أن يرتبط بخيط رفيع، لكنَّه متين محكم، ويمكن أنْ يخصص كل عدد لمعالجة مجموعة قضايا ذات وجه واحد، مثل قضية الصدق، حيث بالإمكان تناول قصة من التراث ومن الواقع ومن الخيال، وأحاديث نبوية وآيات قرآنية وعبراً تاريخية، كلها تصب في خدمة ترسيخ قيمة الصدق في نفس الطفل..
ولا يخفى أهمية إفساح المجال للطفل كي يعبر عن رأيه بكل حرية، فلا يتدخل المحرر في مساهماته إلا في بعض التحسينات اللغوية، ولا تنشر فقط المساهمات التراثية أو التي تهدف إلى التسلية فقط، كما هو ملاحظ في كثير من صحافة الطفل العربية، وعلى الجريدة أن تشجع مشاركات الأطفال، وأن يكون باب مساهمات القراء متحركاً ومرناً، كما أنَّ بعض الأطفال يملكون موهبة الكتابة أو الرسم، ومن المفيد للجريدة ولمستقبل الطفل أن يستفاد من هؤلاء، دون التوقف عند النشر فحسب، بل تقدم مكافآت مناسبة، ما يجعل من هؤلاء كتاباً محترفين ورسامين ماهرين في المستقبل. وبذلك تستطيع الجريدة أن تتغلغل إلى عقل الطفل وقلبه، ويصبح بإمكانها إرشاده إلى الطريق السوي في مختلف المسائل التي تتعرض لها في صفحات، وتثير لدى الطفل الانفعـالات الكامنة، وتحفزه نحو المثل العليا التي تبثها في أعدادها المتفرقة.

الأبواب المقترحة


من المهم أن تكون صفحات الجريدة المقترحة مشابهة للصحف العادية إلى حد ما من حيث الشكل والمضمون، وأن تكون هنالك محطات للسياسة والاقتصاد والثقافة والرياضة، فضلا عن المواضيع التقليدية التي تهم الطفل، فتقدم الأخبار السياسية بجرعة مناسبة دون خوض بالتفاصيل، وتكون الصفحة الأولى شاملة منوعة، وفيها مانشيتات مثل صحف الكبار تماماً، وقد تكون سياسية أو علمية أو ثقافية..
أما القصص على أنواعها (سردية – حوارية – مصورة) من المهم أن لا تحتل أكثر من 30% من عدد الصفحات، على أن تتنوع القصص وأن لا تطول، باستثناء بعض القصص المسلسلة التي تربط الأطفال بالجريدة فيحرصون على الاحتفاظ بها ومتابعتها، حتى لا يكون كل عدد مستقلاً بذاته، فيمكن للقارئ الصغير ألا يقرأ العدد التالي، ثم يعود للعدد الذي يليه دون أن يشعر بفراغ حـدث نتيجة إهماله، أو نتيجة أي سبب آخر منعه من الحصول على العدد الذي يفتقده.

ومن الأبواب التي قد تطرحها الجريدة:
- الأخبار: بما أن الجريدة تسعى إلى بناء شخصية الطفل العربي بناء حضارياً متكاملاً، فإنَّ عليها أنْ تواكب الأحداث المعاصرة وخصوصاً القضايا التي تهم الطفل القارىء، من أخبار ثقافية وتربوية وعلمية وفكرية.. ولا بأس من نشر أخبار سياسية، حتى يشعر الطفل بأنه واحد من المجتمع، يفهم الاحداث الجارية ويطلع عليها بأسلوب مبسط.
- المقـــال: تغفل صحافة الأطفال نشر مقالات قصيرة، يمكن وضعها في زوايا بعض الأبواب، حيث تستطيع طرح مجموعة من الأفكار ترتبط بالأبواب التي تطل عبرها، والجريدة تركز على استثمار الزوايا لنشر مقالات تمس مشاعر الأطفال وقلوبهم، وتحدثهم بشكل مباشر، وبكلام صادق، بعيداً عن أي تورية ونفـاق، حيث تطرح مواضيع مختارة بعناية، دون إثارة حساسيات مـن أي نـوع. وتراقب المقالات بشكل دقيق من قبل إدارة التحرير، لأن الجريدة مسؤولة عن كل ما يكتب فيها، وليس هنالك أي اعتبار بأن يقال إن المقالات المذيلة بأسماء أصحابها تمثل رأي كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي المجلة، فكل حرف وكلمة وصورة، يجـب أن تسير وفق منهج محدد.
- الاستطلاعات: تقوم الجريدة باستطلاعات حية متنوعة، ما يؤدي مثلاً إلى إشباع رغبات الطفل بالتعرف إلى البلاد العربية، حيث يكون الاستطلاع عن مدينة تاريخية، يلقي الضوء على ماضيها وحاضرها، وأشهر من نبغ فيها، وكيف يعيش أبناؤها في عصرنا الحاضر، وتقدم المعلومات بشكل دقيق دون إطالة أو دخول في التفاصيل، لأن ما يهمنا هو إعطاء أكبر قدر من المعلومات الأساسية التي يمكن أن تفيد الأطفال في مستقبلهم، وتشعرهم بأهميتهم، ومدى اتساع بلادهم.
- المغـامر الصـغير: وهـو طفل في سن الشريحة المسـتهدفة، لا يتميز بزي محدد، فيشعر معه جميع القراء بأنه صديقهم، فيأخذهم معه في مغامراته للتعرف إلى جديد العلم والتنقل في البلاد، ومعالجة المشكلات التي تعترض الأطفال، والإجابة عن مختلف التساؤلات الدينية والعلمية التي قد ترد إلى أذهانهم.
- التسلية: يشكل هذا الباب محطة راحة وترفيه، من هنا فإنَّ على الجريدة أن تراعي هذا الجانب وتفرد صفحة على الأقل للتسالي والألعاب والطرائف، وأنْ لا يقتصر المرح والفرح على هاتين الصفحتين فحسب، بل من المفيد أن تنبذ المجلة الجهامة عن سائر صفحاتها، وتحاول الدخول إلى القلوب قبل العقول من خـلال الصورة والرسمة، والكلمة الرشيقة الأنيقة.. والثوب الجميل القشيب.
- العالم الصغير: من الضروري رعاية الأطفال المبرزين، ونشر اكتشافاتهم واختراعاتهم، مهما كانت بسيطة، والأخذ بأيديهم نحو الرقي في مجالات العلوم المختلفة، ونشر زوايا أسبوعية تهدف إلى تعليمهم بعض الاختراعات البسيطة أو الاختبارات التي يمكن أن يقوموا بها بأنفسهم داخل المنزل أو في الحديقة، دون أن تسبب الأخطار.
- الفنان الصغير: ومن المهم ألا تنشغل الجريدة بالمواضيع والرسوم والطباعة والتنفيذ والإخـراج، دون محـاولة التعاطي مع الطفل بشـكل مباشر، لإظهار مواهبه الفنية، في مختلف المجالات المباحة، لأن هناك أطفالاً موهوبين بالرسم، وبالخط العربي، والتصوير، وسائر المهارات اليدوية الفنية. ومن الخطأ أن لا تعنى الجريدة بهؤلاء، بل يجب أن تنشر أعمالهم تشجيعاً لهم، وتساعدهم على تطوير مواهبهم وصقلها، ويمكن للجريدة أن لا تكتفي بذلك، بل يمكنها أن تقيم معارض للوحات والأعمال الجميلة، وتقدم جوائز قيمة للفائزين، وبذلك تتحقق الأهداف بشكل أسرع، وفي جمهور أكبر، يشكل فئة الموهوبين، وهم الفئة التي ستبرز في المستقبل، ويؤمل منها أن تحقق الكثير.
- التحقيق الصحافي: يمثل التحقيق الصحافي جانباً مهماً من صحافة اليوم، ويحتل حيزاً أساسياً في الصحف والمجلات الخاصة بالكبار، لكن هذا الاهتمام ينقُص بشكل كبير في صحافة الأطفال إلى حد الاضمحلال في أغلبها، ونظراً لأهمية التحقيق، فإن الجريدة تعطي التحقيقات الصحافية كامل حقها، وتزور أماكن الترفيه الخاصة بالأطفال، وتلقي الضوء على مدارسهم وألعابهم، وتدعهم يتحدثون في كل عدد وبحرية، كما أن بإمكان التحقيقات أن تتناول قضايا كثيرة، بشرط أن تكون بعيون الصغار وقلوبهم وألسنتهم، لا أن تكون التحقيقات موجهة بحيث تخدم الكبار، دون أي اعتبار لطموحات الصغار وتوجهاتهم.
- الندوة الأسبوعية: المقصود بهذه الندوة لقاء موسع للأطفال مع شخصية كبيرة لها علاقة بحياة الطفل، وقد تكون الشخصية حاكماً أو وزيراً أو رجل علم أو خبيراً بالعلوم التي تهم الأطفال، وتكون الندوة أسبوعية ليتم التحضير لها بشـكل مناسب، واختيار الأطفال المهيئين للمشاركة، والذين يلمون بموضوع اللقاء، ويتم طرح الأسئلة والنقاش بحرية دون تدخل، ويدير اللقاء أحد الأطفال.
وتقوم هذه الفكرة على أساس أن الطفل في العصر الحديث لم يعد مجـرد متلق، فهو يـؤثر ويتأثر، ويـريد أن يقول رأيه، وأن يسمعه الآخرون. وتجمع الندوة مجموعة أطفال من مدارس مختلفة، وربما من بلدان مختلفة، وتطرح عليهم قضية معينة، مثل موضوع برامـج الأطـفال التلفازية، أو قـراءات الأطفال، وحتى قضايا سياسية أو تاريخية، دون الدخول في الحساسيات، على أن يدير الجلسة رئيس التحرير أو من يمثله، لإعطاء هذا الحوار قيمة معنوية. وفي ختام اللقاء يتم تشكيل لجنة مصغرة لوضع التوصيات، ويتم عرضها في الجريدة، بشكل أسبوعي في أقصى تقدير، ويمكن تشكيل لجنة متابعة، لزيارة أصحاب الشأن وتسليمهم التوصيات يـداً بيد، وفي ذلك فـوائـد كبيرة، تمنح الأطفال دوافـع نفسية عظيمة، تؤهلهم للانطلاق بجدراة نحو القضايا المصيرية مستقبلاً .
- صفحة للبنات: تخصص الجريدة صفحة يومية للبنات، تحوي مواضيـع لا تهم عادة الأطفال الذكور عادة، مثل الخياطة والطبخ والتجميل والأزياء وتـربية الأولاد، ومعلومات عن الأثاث وأدوات المطبخ، وأفكار للزينة المنزلية...
- قصص من التاريـخ: حيث يتم التـركيز على الحـكايات البسيطة المعبرة، التي لا تهدف إلى مجرد حشو عقل الطفل بالمعلومات، فلابد لهذه القصص أن تقدم سلوكيات وقيماً، يجدر غرسها في نفس الطفل، لا أن تكون مجرد صفحات تملأ، تهدف فقط إلى إلقاء الضوء على صور من التاريخ، دون استدرار مجموعـة من العبر والفـوائـد. ولا شك أنّ ذلك يفترض وجـود كاتب موهوب، واسع الاطلاع، يستطيع أن يستخرج من النصوص التراثية الجامدة قصصاً مصورة وسردية وحوارية، فيجد التعابير المناسبة والحبكة الدرامية البسيطة والمحكمة في آن واحـد، وأن لا تكـون من السـذاجة التي تجـعل الطفل يسخر منها، لأن الكاتب لا يكفي أن يضع النص الممتاز، بل عليه أن يراعي عقلية الفئة المخاطبة بالنص، وأن لا يوجِّه طاقته إلى تزيين الألفاظ أو الإغراق في التفاصيل غير المهمة والمجدية.
- قصص الخيال العلمي: يشغف الأطفال بمثل هذه القصص التي تركز بمعظمها على الرحلات الفضائية والحروب والخيالات غير المعقولة، وهي قصص تنقصها الدقة العلمية. ومن هنا تتعامل الجريدة مع هذا النوع من القصص بحذر شديد، وإن كان إطلاق العنان للخيال يسهم بإيجاد أطفال قادرين على الابتكار والتخيل، لأن الإسراف قد يجعل الطفل يعيش في عالم غير موجود، مثل الإنسـان (السـوبرمـان) أو (الخـارق)، أو تطـلق خـيالات غير معقولة ومستحيلة الحـدوث، وهذا يستوجب ولوج هذا الجانب بأضيق الحدود.
- المسابقات المتنوعة: على المسابقات أن تحتل حيزاً مهماً وأساسياً من الجريدة؛ لأنَّ المسابقة والجوائز تحدث تنافساً بين القراء الصغار، وتجعل الطفل متوثباً للبحث عن حلول وأجوبة، فيضطر لسؤال مدرسيه، أو الطلب من والديه أن يساعداه، ويجدوا له الحل، أو يوفروا له الكتب والمراجع اللازمة للبحث عن الأجوبة، أو يحاول الطفل البحث في مكتبة المدرسة أو المكتبة العامة عن حلول المسابقات، وفي ذلك فوائد ثقافية عالية، حيث إنَّ عملية البحث عن المعلومة، تجعل الطفل على بيِّنة من مصادر المعلومات، ويطَّلع على كم كبير من المسـائل في سـياق بحثه عن الجـواب المقـصود، فتحصل لديه معرفة شاملة، يستطيع أن يعود إليها في المستقبل وتنشـأ بينه وبين الكتـاب رابطة محبة، فضلاً عن أن الجوائز من المناسب أن تكون ثقافية، تؤدي دوراً مسانداً للدور الذي تقوم به الجريدة ويحقق الأهداف المرجوة.
ويجب أن لا تقدم الجريدة أسئلة سخيفة وبسيطة جداً، وكأن الهدف هو تأمين أكبر عدد من المشاركين، ما يرفع عدد المبيعات.. ورغم أن زيادة التوزيع يجب أن تكون في الذهن دائماً، فإن سلوك هذا الأسلوب لا يؤدي الغرض المطلوب؛ لأنَّ زيادة التوزيع يجب أن يصحبها ارتقاء في المستوى، فالهدف ليس تحقيق الأرباح على حساب المضمون.
- الأناشيد: يجب أن تحتل القصيدة مكانة عالية في الجريدة، وتدرس جميع جوانبها اللغوية والفنية والأسلوبية والتربوية.. قبل نشرها. لأن الكلمة الخفيفة والـرشيقة والموزونة تجذب انتباه الطفل، وربما يحفظها وتترك في نفسه أثراً عميقاً.
من هنا فإن على الجريدة أن تبتعد عن الأناشيد الضعيفه التي لا تحمل في طياتها أهدافاً تربوية وثقافية وجمالية، ويستحسن وضع أكثر من أنشودة، وفي صفحات متعددة تحمل مضامين بنائية، تترك في الطفل آثاراً إيجابية لا تمحى.
- نادي الطفل: تتجمع رسائل القراء في هذا الباب، وكأنه الواحة الخصبة الممتلئة عذوبة وعطاء، وتظللها شجيرات واعدة. في هذا النـادي تتحول أفـكار الصغار وطمـوحاتهم إلى حوارات حقيقية فيما بينهم، يتبـادلون الآراء، ويسهمون بالكلمة والصورة والرسمة، ويرسلون بطاقات التهنئة، يناقشـون قضايـاهم، ويطرحون مشكلة تؤرقهم، ويتلقون ردود الخبراء والآباء والأمهات.. والأطفال أيضاً.
إنها صفحات يفرض مواضيعها من الأطفال أنفسهم مع تدخـل بسيط من المحرر، ليكون بمثابة ضابط للإيقاع، يسكب الأفكار في قوالب تحريرية مناسبة، وينسق المواد بتجانس ومواءمة، ويمكن للجريدة أن تثير معاناة وتحقق فيها وتتبناها، ليشعر الطفل أنه يعيش في قلب الجريدة، فلا يكون مجرد قارئ، لا يتفاعل بحيوية وإيجابية مع هموم المجتمع وشجونه.
- شخصية اليوم: تختار الجريدة كل يوم طفلاً من المبرزين في مختلف الميادين وتزوره في بيته، وتجري لقاء معه ومع والديه وإخوته، وتستعرض اهتماماته وأسباب تفوقه، وأفكاره وآماله وتطلعاته، وفي ذلك تشجيع كبير له ولأمثاله، وإظهار لرغبة الأطفال في الارتقاء وتولي مكانة عالية مرموقة.
- قرأت لك: فكرة عرض الإصدارات الخاصة بالكبار فكرة قديمة، ولكننا لا نجد عرضاً لإصدارات الصغار في كثير من إصداراتهم العربية، وهذا نقص يجب تلافيه في جريدة الطفل، حيث تقوم برصد كل جديد في عالم الكتب والمجلات والنشرات.. وكل ما يهم الطفل بالجانب الإعلامي المقروء.. ويتم التركيز على الكتب والإصدارات المهمة، ويمكن أن تخصص بعض الإهداءات لقراء المجلة.
- اقرأ كما تشاهد: فكرة صفحة تهتم ببرامج الأطفال الفضائية، تستعرض كثيرا من الأفلام والبرامج العلمية والوثائقية وأحدث ما يعرض في صالات السينما، إضافة إلى لقاءات مع ممثلين يحبهم الأطفال حول حول لعالم.
- لغتنا الجميلة: تحظى اللغة العربية باهتمام بالغ في الجريدة، وتخصص لها صفحات مناسبة، لتقديم مجموعة من الألفاظ الجديدة، التي تقوّم لغة الطفل وتزيد من حصيلته اللغوية، وتنمي قاموسه اللغوي. وبالإمكان تقديم مسابقة لنصوص صعبة المرادفات ويطلب من القراء تفسيرها والبحث عن معانيها .
- المهارات العملية: بما أن الجريدة تهدف إلى بناء شخصية الطفل بناء متكاملاً، فإنَّ عليها الاعتناء بتنمية مهاراته بهدف شغله بالأعمال المسلية والنافعة.
- الأدب العالمي: إن عروبة الجريدة لا تعني إنغلاقها التام وابتعادها عن الفنون الأدبية العالمية الراقية، بل من المفيد أن يطلع أطفالنا على الوجه المشرق للشعوب الأخرى، ويتعلم من تجاربهم المفيدة .
ويمكن اختيار مجموعة من النصوص الأدبية التي تناسب الصغار والتي تحمل فوائد متنوعة، وترجمتها بأسلوب مبسط عالي الجودة، ونشرها مع أسماء مؤلفيها، حتى يعترف الطفل إلى الآداب العالمية ولا ينغلق على نفسه .
- الألغاز والأحاجي: يحتاج الطفل إلى مساحة لتمرين عقله وتدريبه على اكتشاف ألغاز حلها بسيط، وتتطلب دقة وفهماً، حيث يمكن للجريدة أن تقدم لغزاً في قصة أو في مجموعة صور، كأن يكتشف الخطأ في التصرف، أو من هو اللص؟ أو أي لغز يؤدي إلى مشاركة الطفل في الحل، ويرسله إلى الجريدة لتنشر اسمه، أو ليفوز بجائزة ولو كانت بسيطة ورمزية.
- رائد الفضاء الصغير: يحاول هذا الباب أن يقدم معلومات وفيرة عن الفضاء الخارجي ، وما يحويه من مجرات وكواكب ونجوم، حيث يمكن للطفل القارئ أن يتنقل مع الجريدة في صاروخ فضائي من كوكب إلى آخر، ويشاهد أحدث ما توصل إليه عالم الفضاء ويتعرف إلى رواد الفضاء والأقمار الصناعية والغلاف الجوي.
- الكمبيوتر والألعاب الالكترونية والإنترنت: من المؤكد أن الطفل في هذا العصر بات يعرف الكثير عن عالم الكمبيوتر، وقد تجذبه أحدث أخباره، وبعض المعلومات الجديدة التي تناسب عمره، وكذلك الحديث عن شبكة الإنترنت، وطريقة الدخول إليها، والحصول منها على معلومات، وقيمة هذه المعلومات ومصداقيتها، وغيرها من المسائل التي يمكن التعرف إليها من خلال هذا الباب، الذي قد يتضمن أيضاً أحدث الألعاب وطرقها ومصادرها.

ولا تتـوقف الجريدة عند الأبواب السابقة، حيث يبقى التطوير متاحاً، والتجديد مباحاً، وكل مضامينها تصب في خدمة الهدف العام، الذي تصبو إلى تحقيقه، وهي التي تسعى إلى تحقيق متعة الإعلام الهادف، الذي يرقى بالطفل شيئاً فشيئاً إلى حد التمام والكمال، بالتعاون مع جميع الوسائل التربوية في المجتمع.

ختاماً


نأمل من الله سبحانه وتعالى أنْ تلقى هذه الفكرة اهتمام صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز حفظه الله ويقوم برفعها إلى مجلس وزراء الإعلام العرب، لتشيكل لجنة تنفيذية، من ثم وضع الخطط العريضة لبدء هذا المشروع التنموي الكبير.
وأعتقد أن المشروع ممكن التطبيق كما اقترحت بالتعاون مع الصحف العربية الكبرى، ولن تكون التكاليف كبيرة مقابل الفائدة التي ستتحقق.
ولا شك في أن الحرص الشديد على تجويد عملية إنتاج الجريدة للطفل يأتي من الفهم العميق لفداحة الأخطار التي تدهم أطفال في مضاجعهم.
والبراعم الصغيرة في أشد الحاجة اليوم إلى توفير مصادر نقية بعيدة عن الترهات والسفاسف والأوساخ التي تملأ مساحات شاسعة من الإعلام الوافد بأنواعه المرئي والسمعي والمقروء.
ومن هنا فإننا نناشد سمو الأمير طلال لتبني هذا المشروع الطموح، سائلين المولى العلي القدير له دوام العطاء في سبيل نهضة الأمة وأطفالها..
أخوكم
د. طارق البكري
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-06-2007, 01:49 PM
عبد الباسط خلف عبد الباسط خلف غير متواجد حالياً
كاتب وصحافي فلسطيني
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: فلسطين
المشاركات: 1,513
رد : فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

عزيزي د. طارق البكري

تحية وشكراً

فكرة رائعة ومتكاملة وتستحق الخروج لفضاءات الحياة، ونتمنى أن يتبناها سمو الأمير حفظه الله، وبخاصة أنها للأطفال، وأقترح أن تضيف للمقترح روحاً إلكترونية، بإضافة موقع إلكتروني للجريدة، يكون مميزاً، ومن المهم أيضا التفكير في ضرورة أن لا تكتفي الصحيفة المقترحة في وصف القضايا، وأنما تحاول بحث حلول إبداعية لها.



تقديري واكثر
عبد الباسط خلف
__________________
aabdkh@yahoo.com
00972599716509
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-06-2007, 01:52 PM
إيمان بهي الدين إيمان بهي الدين غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 400
رد : فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

الدكتور الفاضل طارق البكري
تحية وبعد

بداية أثمن لك مقترحكم القيم بإصدار جريدة يومية للطفل العربي ،إلا إنني أود أن أعرض عليكم في هذا الأمر ما يلي:
- عام 1988 تبنى صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز عن طريق المجلس العربي للطفولة التنمية الذي يتشرف برئاسة سموه إصدار مجلة عربية تحت عنوان " المختار للصغار" لتضم أفضل ما كتب في مجلات الأطفال العربية آنذاك، وقد صدر عن المجلة أربعة أعداد بواقع عدد كل ثلاثة أشهر، ورغم نجاح المجلة فنيا والاستعانة بأفضل وأشهر كتاب الأطفال في الوطن العربي، إلا إنها اصطدمت بمعوقات تسويقية خاصة وأن المجلس مؤسسة تنموية وليس دار نشر له من المقومات الفنية والتقنية لإصدار مثل هذه المجلة . الأمر الذي دفع بالمجلس إلى وقفها رغم حماس سموه وكونه تبنى كل تكاليفها حتى تكون مجلة ليست ذات طابع ربحي.
- في منتصف التسعينات حاول المجلس دراسة إعادة الإصدار إلا إنه وجد صعوبة بعد تغير سوق مجلات الأطفال آنذاك.
- وفي عام 2005 أصدر المجلس بالتعاون مع جامعة الدول العربية موسوعة مجلات الأطفال العربية كببلوجرافيا لكل المجلات التي صدرت منذ نهاية القرن التاسع عشر، وقد ثبت من خلالها سرعة موت مجلات الأطفال وقصر عمر معظمها.
- لذا أعتقد أن فكرتكم تحتاج إلى دراسة تسويقية للوقوف على حالة السوق حاليا وتحديد اتجاهات الأطفال العرب الآن بعد تعدد وتنوع انشغالاتهم بأمور كثيرة مثل الألعاب الإليكترونية الحديثة وتعدد الفضائيات ..إلخ.
- على جانب آخر أرى أن دور أى مؤسسة تنموية هو الدعم الفني والاستشاري لإصدار مثل هذه الإصدارت من خلال دور النشر المتخصصة التي تملك من المقومات البشرية والفنية والتقنية ما يسمح بصدور جريدة يومية وتوزيعها عربيا مع الأخذ بعين الاعتبار التقدم التقني الذي سمح بصدور جريدة الشرق الاوسط في أكثر من بلد عربي في وقت واحد.

ولكم كل التقدير دوما

إيمان بهى الدين
منسقة وحدة إعلام الطفولة
المجلس العربي للطفولة والتنمية
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-06-2007, 05:29 PM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 930
رد : فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الباسط خلف
عزيزي د. طارق البكري

تحية وشكراً

فكرة رائعة ومتكاملة وتستحق الخروج لفضاءات الحياة، ونتمنى أن يتبناها سمو الأمير حفظه الله، وبخاصة أنها للأطفال، وأقترح أن تضيف للمقترح روحاً إلكترونية، بإضافة موقع إلكتروني للجريدة، يكون مميزاً، ومن المهم أيضا التفكير في ضرورة أن لا تكتفي الصحيفة المقترحة في وصف القضايا، وأنما تحاول بحث حلول إبداعية لها.



تقديري واكثر
عبد الباسط خلف


أشكر الأستاذ عبد الباسط على تعليقه الكريم ورؤيته الثاقبة.. والفكرة تكبر دائما بك يا صديقي..
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-06-2007, 05:41 PM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 930
رد : فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان بهي الدين
الدكتور الفاضل طارق البكري
تحية وبعد

بداية أثمن لك مقترحكم القيم بإصدار جريدة يومية للطفل العربي ،إلا إنني أود أن أعرض عليكم في هذا الأمر ما يلي:
- عام 1988 تبنى صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز عن طريق المجلس العربي للطفولة التنمية الذي يتشرف برئاسة سموه إصدار مجلة عربية تحت عنوان " المختار للصغار" لتضم أفضل ما كتب في مجلات الأطفال العربية آنذاك، وقد صدر عن المجلة أربعة أعداد بواقع عدد كل ثلاثة أشهر، ورغم نجاح المجلة فنيا والاستعانة بأفضل وأشهر كتاب الأطفال في الوطن العربي، إلا إنها اصطدمت بمعوقات تسويقية خاصة وأن المجلس مؤسسة تنموية وليس دار نشر له من المقومات الفنية والتقنية لإصدار مثل هذه المجلة . الأمر الذي دفع بالمجلس إلى وقفها رغم حماس سموه وكونه تبنى كل تكاليفها حتى تكون مجلة ليست ذات طابع ربحي.
- في منتصف التسعينات حاول المجلس دراسة إعادة الإصدار إلا إنه وجد صعوبة بعد تغير سوق مجلات الأطفال آنذاك.
- وفي عام 2005 أصدر المجلس بالتعاون مع جامعة الدول العربية موسوعة مجلات الأطفال العربية كببلوجرافيا لكل المجلات التي صدرت منذ نهاية القرن التاسع عشر، وقد ثبت من خلالها سرعة موت مجلات الأطفال وقصر عمر معظمها.
- لذا أعتقد أن فكرتكم تحتاج إلى دراسة تسويقية للوقوف على حالة السوق حاليا وتحديد اتجاهات الأطفال العرب الآن بعد تعدد وتنوع انشغالاتهم بأمور كثيرة مثل الألعاب الإليكترونية الحديثة وتعدد الفضائيات ..إلخ.
- على جانب آخر أرى أن دور أى مؤسسة تنموية هو الدعم الفني والاستشاري لإصدار مثل هذه الإصدارت من خلال دور النشر المتخصصة التي تملك من المقومات البشرية والفنية والتقنية ما يسمح بصدور جريدة يومية وتوزيعها عربيا مع الأخذ بعين الاعتبار التقدم التقني الذي سمح بصدور جريدة الشرق الاوسط في أكثر من بلد عربي في وقت واحد.

ولكم كل التقدير دوما

إيمان بهى الدين
منسقة وحدة إعلام الطفولة
المجلس العربي للطفولة والتنمية


الأستاذة ايمان..
لك مني أعطر التحييا لجهدكم الكريم وما ذكرتم نعتز به،
ولقد شرحت مسألة التسويق في سياق المشروع..
وباختصار:
يمكن بعد اقرار الفكرة في مجلس وزراء الاعلام العرب تطوع دولة عربية لاستضافة المقر الرئيسي وهذا امر بسيط جدا وقد رأينا كيف كان التنافس محموما على مقر الجامعة العربية المفتوحة الرئيسي...
ثم موضوع النشر بسيط أيضا.. وذلك بعرض القضية على الصحف العربية بأن تتبنى كل صحيفة عملية توزيع الجريدة وطباعتها مع الجريدة المحلية نفسها.. وهي بذلك تستفيد كونها الموزع الرئيسي لجريدة الأطفال
أما بالنسبة للأرباح فلا يمكن لهذه الجريدة أن تربح.. ويكون لها صندوق عربي تابع للجامعة العربية.. والمسألة ليست مكلفة كثيرا.. اذا قسناها بما سنجنيه من فائدة..
مع محبتي وتقديري لجهودكم الكبيرة.. ونرجو منكم التعاضد معنا لقيام هذا المشروع..
ويمكن أن تبادروا لاقامة مؤتمر تنفيذي للمشروع لو رأيتم أن الفكرة تستحق الدراسة..
ولك كل الاحترام
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-06-2007, 08:31 PM
إيمان بهي الدين إيمان بهي الدين غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 400
رد : فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

الفاضل الدكتور طاري البكري
تحية وبعد

بالقطع أنا أؤيد فكرتكم النبيلة ، ولكن عمدت إلى توضيح جانب من الصعوبات التي واجهت مؤسسة تنموية كالمجلس العربي للطفولة والتنمية من قبل، ورغم إنكم أشرتم إلى التسويق ولكن ما قصدته هو دراسة تسويقية ما يعني دراسة جدوى اقتصادية تقوم على دراسة حالة سوق الصحف الموجهة للأطفال حاليا، وما هى اتجاهاتهم القرائية، وما هى المقومات التي يجب توافرها لكى يكون لهذه الجريدة القدرة التنافسية ، مع التأكيد على الأخذ بمعايير الجودة . ثم أن دور جامعة الدول العربية هو دور معنوي وإذا اعتمدنا على فكرة الصندوق فلن نصل إلى المنشود . وأشكر موقع حوارات الذي أتاح هذا الفضاء الحر لتبادل الأفكار والرؤى والمقترحات.
وأتمنى أن يرى مقترحكم النور لخدمة الطفل العربي في كل مكان.
ولكم خالص التقدير
إيمان بهى الدين
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-06-2007, 08:42 AM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 930
رد : فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان بهي الدين
الفاضل الدكتور طاري البكري
تحية وبعد

بالقطع أنا أؤيد فكرتكم النبيلة ، ولكن عمدت إلى توضيح جانب من الصعوبات التي واجهت مؤسسة تنموية كالمجلس العربي للطفولة والتنمية من قبل، ورغم إنكم أشرتم إلى التسويق ولكن ما قصدته هو دراسة تسويقية ما يعني دراسة جدوى اقتصادية تقوم على دراسة حالة سوق الصحف الموجهة للأطفال حاليا، وما هى اتجاهاتهم القرائية، وما هى المقومات التي يجب توافرها لكى يكون لهذه الجريدة القدرة التنافسية ، مع التأكيد على الأخذ بمعايير الجودة . ثم أن دور جامعة الدول العربية هو دور معنوي وإذا اعتمدنا على فكرة الصندوق فلن نصل إلى المنشود . وأشكر موقع حوارات الذي أتاح هذا الفضاء الحر لتبادل الأفكار والرؤى والمقترحات.
وأتمنى أن يرى مقترحكم النور لخدمة الطفل العربي في كل مكان.
ولكم خالص التقدير
إيمان بهى الدين

أنا أوافقك الرأي بالتأكيد أستاذة إيمان..
والمسائل التي تحدثت عنها قضية مثارة، وانا لي وجهة نظر في الموضوع.. قضية البحث عن الالتزام بما يريده الاطفال أو (ما يريده المستمعون) كما تفعل المحطات الفضائية قضية لا تنطبق على الفكرة.. نحن الذين علينا أن نقرر ما هو صحيح للأطفال ولا أقصد نحن يعني أنا بل أقصد الخبراء المتخصصين بالطفولة من كافة جوانبها. فهناك برامج كثيرة يحبها الأطفال لكنها مضرة جدا.. والتاجر لا يهمه غير الربح.. أما فكرة الجريدة بعيدة عن الربح.. وفكرة المنافسة لا يجب أن تمنع تطبيق الفكرة، فنحن لا نريد أن نأتي لننافس أحدا.. لأن الفكرة أصلا غير موجودة ولم يطبق مثلها أحد .. والمنافسة تكون مع ما هو موجود..
أما بالنسبة للجامعة العربية فدورها (المعنوي) دور كبير.. ولولا هذا الدور ودور الأمير طلال واصراره حفظه الله ما تحقق حلم الجامعة العربية المفتوحة الكبير في عالمنا العربي..

مرة جديدة.. أشكرك..
وأعود لأناشدكم وأناشد المسؤولين في الموقع نقل هذه الفكرة الى سمو الأمير حفظه الله.. ولكل التواقين لطفولة نقية ومستقبل مشرق.. نقل هذه الفكرة لعلها تتحقق ولو بعد سنين..
مع خالص التقدير
طارق
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 27-06-2007, 08:57 PM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 930
رد : فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز حفظه الله
= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =


السادة مسؤولي الموقع المحترمين
السادة الكرام أعضاء الموقع.. الرائعين

= = = = = = = == = = = = = = =

أقوم حاليا بوضع اللمسات الأخيرة على فكرة مشروع الجريدة وسيتم طباعة الفكرة في كتيب صغير الأسبوع المقبل..
أرجو منكم.. التكرم وأبداء الرأي قبل ارسال النسخة النهائية الى المطبعة للاستنارة بآراكم ..
وشكرا لكم جميعا..
طارق
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-07-2007, 04:58 PM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 930
رد : فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

أعزائي الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
أعضاء الموقع وكل الزائرين الذبن قرأوا الافتراح والذين ارسلوا لي ملاحظات خاصة عبر الايمايل
أشكركم جزيل الشكر على اهتمامكم،،
وقد سرتني تعليقاتكم واقتراحاتكم
واليوم دخل النص الى المطبعة مع كثير من التغييرات والاقتراحات التي تم طلبها. كما تم تغيير العنوان قليلا كما جاءت بعض الاقتراحات..
نسأل الله لكم أن تكونوا دائما عونا من أجل المستقبل..
كما لا يسعني إلا التقدم ببالغ الشكر والامتنان.. لسمو الأمير طلال حفظه الله.. صاحب هذا الموقع الكبير لما يتيحه لنا من تبادل للأفكار ونشرها على أكبر عدد من الناس..
والكتاب الذي سيصدر خلال يومين هو من طبع ونشر مؤسسة فهد المرزوق الصحفية في الكويت..
ونشكر كل من ساهم بطبعه.. ولهم مني كل التقدير والامتنان...
.. \

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-12-2010, 12:10 PM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 930
رد: فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

بعد سنوات من انطلاقة هذه الفكرة
تواصل معي من من القاهرة الشاعر الكبير أحمد زرزور
وكنت قد تناسيت الفكرة ووضعتها في سجل الماضي.. لأن الأفكار لا تعيش تحت الشمس.. بل عليها أن تنتظر مثل البذور تحت التراب حتى يأذن الله لها بالنمو والحياة...
فاجأني الأستاذ الكبير أحمد زرزور شاعر الطفولة الكبير... مع احترامي وتقدير لكل المناصب العليا التي تقلدها.. إلا أن الأهم عندي أنه شاعر الأطفال الكبير..
وتأثرت كثيرا بكلامه.. و وأبلغني أنه تابع فكرة اصدار الجريدة.. وانها كانت لديه فكرة مثلها قديمة.. ولكن عندما علم بالقكرة أحيت عنده الفكرةب القديمة.. وقام بالتعاون مع بعض الإخوة الكرام باصدار عدد تجريبي هذا العام ثم اصدر عدد تجريب ثاني.. ثم أصدر العدد الأول..
ومن كرم الاستا
__________________
لكل أمر مستقر
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 06-12-2010, 12:16 PM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 930
رد: فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

الاستاذ أحمد زرزور شاعر الطفولة الكبير (بغض النظر عن كل المناصب العليا التي تقلدها)
فاجأني قبل ايام برسالة الكترونية ساخنة.. فيها من الشعر اكثر مما فيها من النثر
بلغة الشاعر الحساس..
وافاني ببعض الكلمات الشاعرة تعبيرا عن رأيه بفكرة اصدار جريدة يومية للطفل العربي..
وقال لي ان الفكرة كثيرا ما راودته.. لكنه عندما قرأ نص الفكرة منذ فترة عادت الفكرة من جديد.. واصر هو وبعض المهتمين باصدار عدد تجريبي من الجريدة.. ثم عدد تجريبي اخر.. ثم العدد رقم واحد.. الذي صدر اخيرا..
وسوف اعود الى هذا الأعداد إن شاء الله لاحقا..
حيث تكرم الاستاذ الشاعر بان ارسل لي نسخة تجريبية.. اصابتني بالفرح الى حد البكاء؟

الهم... واحد.. والفكرة.. واحدة..
اشكر شاعرنا الكبير..
خاصة أنه ارسل لي فكرة اخرى عن الجريدة تحكي احساسه الطفولي..
سوف اخص الموقع العزيز بها
مع كل الحب للجميع
__________________
لكل أمر مستقر
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 06-12-2010, 12:22 PM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 930
رد: فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

حكاية أول جريدة عربية للأطفال


من الشاعر أحمد زرزور الى الى طارق البكري



تبدأ الحكاية من أوائل التسعينات ، عندما قرأت عن صدور جريدة مخصصة لمخاطبة أطفال الشوارع فى جنوب افريقيا ، عن طريق احدى الجمعيات المعنية بقضاياهم ، وتوزع مجانا ، كما يمكن لهؤلاء البائسين الحصول عليها : من أماكن معينة ،كمحطات المترو ، أو الميادين العامة ، أو بالقرب من تجمعاتهم فى عشش الصفيح والأكواخ التى يقيمون فيها .
كانت الجريدة ساحة لنشر ابداعات هذه الفئة من الأطفال سيئى الحظ ، سواء كانت شعرا أو قصصا ، أو انطباعات حرة ، أو رسوما ، كما احتوت الجريدة على نصائح وارشادات لتزويد المتشردين الصغار : بما يساعدهم على المحافظة على صحتهم ، وتحذيرهم من ادمان المخدرات ، أو التورط فى ممارسات جنسية شاذة ، سواء كانوا هم الفاعلين أو المفعول بهم ، أو الاشتراك فى ارتكاب جرائم ، بل واهتمت الجريدة بالتعرف على أحلامهم وأمنياتهم المجهضة ، وكذلك الاحاطة بمشكلاتهم النفسية والصحية ، وتوجيههم للمشافى المجهزة لاستقبالهم ومعالجتهم مجانا ،
كما حاولت الجريدة اعادة الكثير منهم الى بيوتهم ومدارسهم من جديد ،وتحمّل نفقاتهم الدراسية ، بل ومساعدة عائلاتهم ماديا .
وهنا :نبتت فى عقلى الفكرة ، وتساءلت : ولماذا لايكون عندنا جريدة للأطفال ، تخاطب جمبع المستويات الاجتماعية ، بل وتعودهم على قراءة الصحف فيما بعد ، وألا تتوقف مداركهم عند ماتقدمه لهم مجلات الأطفال العادية ، التى لاتهتم الا بالتسلية والفكاهة والمغامرات ، دون التعرف على مافى العالم من متغيرات شاملة ومتواصلة على كافة الأصعدة : السياسية والثقافية والفنية والعلمية الى آخره؟
هكذا تطورت الفكرة عندى ، فقد كنت ولاأزال معنيا بوضع الآطفال فى قلب هذه اللحظة من العالم ، وما يحدث فيه أولا بأول ، تماما كما يحدث فى صحف الكبار .
ظلت الفكرة كامنة فى أعماقى ، كأحد مشروعاتى المستقبلية ، لكننى شغلت بالاشراف على صدور مجلة للاطفال عن وزارة الثقافة المصرية ، وكان ذلك فى منتصف التسعينات ، حيث صدر العدد الأول من مجلة " قطر الندى " عن الهيئة العامة لقصور وبيوت الثقافة ، وكان لى شرف تسميتها بهذا الاسم ، تحقيقا للخصوصية الشعبية للمجلة ، باعتبارها صادرة عن هيئة معنية بتوصيل الثقافة والفنون الى المحرومين من الزاد الثقافى والفنى فى الأقاليم البعيدة عن العاصمة والمدن الكبرى .
كما تعمدت أن تحمل المجلة اسما : من أسماء البنات ، فى مواجهة الطغيان الذكورى على أسماء مجلات الأطفال العربية ،
وتحملت مسئولية" قطر الندى" ، الى أن تركتها لأسباب لامجال للخوض فيها الآن ، لأستعيد حلمى الكامن باصدار جريدة الأطفال .
وبالفعل ، وفى عام 2002 اتقفت مع احدى دور النشر المصرية الخاصة ، على البدء فى تحويل الحلم الى حقيقة ، وعلى الفور قمت بتشكيل هيئة تحرير من مبدعى الكتابة والرسم للأطفال ، ممن شاركونى بالمساهمة فى تحرير مجلة" قطر الندى " ، واخترت لها اسما يحمع بين الصبيان والبنات ، وهو " فارس وفرح " ووضعنا الخطوط واللمسات الرئيسية لهذا الاصدار الجديد ، الذى يتمتع بمميزات عديدة ، منها :
1- أنه سيكون أول اصدار عربى من نوعه للأطفال العرب
2- انه لن يكون مكلفا أو باهظ التكاليف كالمجلات الملونة ذات الورق الفاخر
3- أنه يعوّد الصغار على شكل ومحتوى مختلف نسبيا عن مجلاتهم الاعتيادية ، مما يفتح مداركهم على أفق آخر من المعرفة والثقافة ، الى جانب المتعة والبهجة أيضا
4- أن يرسخ فى وعى الصغار مبدأ هاما ، وهم أن العبرة ليست بالشكل البراق والورق الملون ، وانما بما تقدمه الوسائط الاعلامية الصحفية مايحتاجونه من فكر وفن ومعرفة ، وهم يتهيأون للدخول بعد سنوات قليلة الى عالم جديد ، يضج بالمتغيرات المتلاحقة واللانهائية فى كافة المجالات .
5- أن الجريدة ستقدم لهم العالم كماهو ، وليس العالم الخيالى الذى تصوغه لهم القصص الخرافية والتى تعتمد على الخيال المفرط .
أن الجريدة لن تخدع الصغار بطرح عالم فردوسى لايعرف الشر والألم ، ولكن العالم بكل مافيه من ايجابيات وسلبيات ، ومايحتويه من شرور تتطلب الاستعداد لمقاومتها فى كل عصر ، وهو مايجب أن يعرفوه بكل وضوح .
هكذا كانت فكرة الجريدة – وبحجم التابلويد – فرصة لتدشين مرحلة معرفية جديدة عند الأطفال .
الا أن الناشر تراجع فى اللحظات الأخيرة عن الدفع بالعدد الى المطبعة ، بعد ان أصبح جاهزا ومكتملا تماما ، متخوفا من عدم نجاح التجربة ، ومتشككا فى ترحيب الأطفال بها .
وعندما عدت لرئاسة تحرير مجلة" قطر الندى" من جديد ، بعد أن تغير المسئول عن الهيئة العامة لقصور وبيوت الثقافة ، والذى كان وراء اقصائى من رئاستها ، شغلت مرة أخرى باستكمال مسيرتى فيها ، كصوت لكل أطفال الوطن العربى ، تتبنى قضاياه القومية ، ومعاركه النضالية ، وعلى الأخص معركة تحرير فلسطين ، وهو ماكان يميز هذه المجلة منذ صدورها ، حيث كانت أول مجلة اطفال عربية تنحاز لخط المقاومة ، سواء على الأرض الفلسطينية أو الجنوب اللبنانى أو العراق .
وللمرة الثانية يتولى قيادة الهيئة العامة لقصور الثقافة من ليس جديرا بمسئوليتها الفكرية والثقافية ، اللهم الا انحيازه الكامل للثقافة الرسمية المعادية لثقافة الوعى القومى ، و التى تتسم بها اللحظة الراهنة فى تاريخ مصر ، والتى تشهد انكفاء شوفينيا داخليا متعصبا معاديا للانتماء القومى العربى ، وهو ماحاولت المجلة مقاومته بتقديم ثقافة عربية تنتمى للتاريخ العربى المشترك ، وهو ماتميزت به المجلة دائما ، والتى لم تنحرف عنها الا فى فترتين كئيبتين ، تم فيهما اقصائى عن عمد ، ولعله الآن قد عرف السبب كى يبطل العجب !
ويعود حلمى القديم والدائم للظهور مرة أخرى ..
ويقنعنى بعض الأصدقاء بالتوجه الى احدى الوكلات الاعلامية ، للتفاهم حول معاودة تحقيق الحلم ،
ولأننى كنت معنيا ومتشبثا بصدور هذه الجريدة ، لم أهتم الا بالعمل الحثيث على قدم وساق ، وكنت قد هيّأت نفسى للعمل متطوعا ولفترة كبيرة أنا وزملائى ، الى أن ينجح الاصدار ، وبعدها نتناقش فى كل مايتعلق بالنواحى الاقتصادية لهيئة التحرير .
وصدر العدد الأول للجريدة باسم :" جريدتى الصغيرة .."
ولاقت الفكرة – بحد ذاتها – ترحيبا كبيرا من الوسط الاعلامى العربى ، داخل مصر وخارجها ، باعتبارها تجربة جديدة وغير مسبوقة عربيا ..
ا لآ أن صاحب الوكالة الاعلامية لم يكن صبورا على الاصدار ، فقد كان يتوقع منه تدفقا اعلانيا هائلا ، لجنى المكاسب المادية ، بالرغم من أن كل ماصدر هو عدد واحد ، نعتبره عددا تجريبيا ..!
وتكرر نفس السيناريو – وان بطريقة أخرى - مافعله الناشر القديم ، وكان صديقى وللأسف ، ليتوقف المشروع من جديد .
نسيت أن أقول : أننى طرحت على احدى الصحف الخليجية الكبرى ، أن تتبنى اصدار هذه التجربة كملحق اسبوعى لها ، وذلك عن طريق احدى الزميلات المتحمسات من أسرة تحريرها ، ولم نجد حماسا يذكر ..
الآن ، ليس أمامنا الا أن نتكاتف بالاكتتاب الطوعى لاستمرار الفكرة ، فهى تتطلب امكانيات مادية كبيرة للصدور ، خاصة لو كانت – وكما نحلم – اصدارا أسبوعيا ، وهو الأمثل : حتى يرسخ حضوره عند الأطفال ، ويواصل بدأب رسالته الحضارية ..
ولأننا متحمسون للتجربة ، فقد تكاتفنا وتبرعنا بما نستطيعه ماليا ، ليصدر العدد الجديد ، والذى يحمل اسما
مختلفا نسبيا عن العدد الأول نظرا لتغيير الترخيص ، وهو : جريدتى الجديدة "
ولانعرف – ببساطة ومصارحة – كيف سنواصل استمرار الصدور ، بالنظر الى امكاناتنا المحدودة .
هل نحن مجموعة من المجانين بثقافة وصحافة الطفل العربى ؟

هل نحن مجرد مجموعة من الرومانسيين الحالمين من أجل أطفالنا فى كل مكان ،أطفالنا الذين يتعرضون لتسطيح الوعى ومحو الذاكرة القومية ، وآلام المعاناة تحت الاحتلالات الهمجية فى فلسطين والجولان والعراق ؟
هل يسمعنا أحد فى هذا العالم ، أحد يمتلك من الخوف على أبنائنا جرعة كبيرة ، بالاضافة الى مقدرة مادية لتبنى هذا الحلم الاستنهاضى الحضارى العربى المقاوم؟
هل نظل نصرخ فى برية الصمت العربى ، باحثين عن ماء زلال ينقذ أرواح صغارنا
من تعطشهم للمعرفة الحقيقية ، معرفة لاتشوهها الأنظمة غير الديموقراطية فى عالمنا العربى ، فيتعلمون بديهيات الثقافة السياسية عن معانى ومدلولات الحرية والديموقراطية ، والدكتاتورية ، والمقاومة ، وتحرير بلادنا من كافة صنوف العسف الداخلى والتآمر الخارجى فى وقت واحد ؟
هل آن أوان حماية أطفالنا من تزييف الوعى ، وتشويه الذاكرة ، وتدمير القيم النضالية وتحريف مساراتها ، والتى تستهدف تحويل الأصدقاء الى أعداء ، والعكس بالعكس ؟
اننا بحاجة الى دعم وتأييد ومؤازرة كل من يهمه أمر هذه الأمة ، وهى تواجه التحديات المتلاحقة ، الآن وغدا ..
أجل
هل
هناك
من
يسمعنا ؟
__________________
لكل أمر مستقر
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 06-12-2010, 12:34 PM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 930
رد: فكرة جديدة إلى سمو الأمير طلال حفظه الله

http://www.arabicstory.net/anews/?p=2514


معركة جديدة يخوضها الصديق الكبير الشاعر أحمد زرزور ، استمرارا لدوره الصارخ دوما فى البرية ضد كافة ألوان التغييب المتعمد لعقل الطفل العربى ، ومثلما واجه زرزور كافة محاولات إقصائه عن مجلته المحترمة التى أسسها باسم " قطر الندى " وجعلها منبرا لعرض قضايانا العربية ، ولم يتخل عن جماليات الكتابة للطفل ، فحقق معجزة تكامل الشكل والمضمون ، لكن غربان الزيف ، لم يتحملوا صدقه فأقصى لعدة سنوات حتى جاء الفنان أحمد نوار رئسيا للهيئة فعاد زرزور رئيسا لتحرير قطر الندى ، حتى بلوغه سن المعاش ، فلم تجدد له الهيئة التى جددت لفاروق عبد السلام وكيل الوزارة ، والذى مازال حتى الآن وكيلا للوزارة بعد بلوغه سن المعاش من ست سنوات … لكنه أحمد زرزور بقوته وشخصيته الطيبة الجميلة الطاهرة النظيفة ، زرزور الطفل الجميل الكبير الذى غادر الستين ، لكن سعيه لم يفارقه ، وقرر إخراج جريدة للأطفال

عنوانها جريدتى الجديدة ، والتى قال فى مقدمة العدد الأول وكأن صوته يقطر دما

هل نظل نصرخ في البرية باحثين عن ماء زلال ينقذ أرواح صغارنا من تعطشهم للمعرفة الحقيقية لمدلولات الحرية والديمقراطية ومقاومة صنوف التعسف الداخلي والتآمر الخارجي؟!

نحن مع زرزور بكل ما نستطيعه ، ولو كانت العين بصيرة واليد قصيرة فليس أقل من المساهمة فى التحرير ، دعما وتأكيدا لمحبتنا لأحمد زرزور ، ولتظل الهيئة العامة لقصور الثقافة تطبع مطبوعاتها السرية التى لم يعرف بها أحد ، ولتترك المقاتل وحده فىالميدان
__________________
لكل أمر مستقر
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"كلوس أَب" فلسطيني من أميركا وأوروبا.... عبد الباسط خلف الحوارات العامة 11 16-06-2007 01:54 PM
الرّبا وبدائله في الإسلام عبد الباسط خلف مكتبة المنتدى 0 15-04-2007 06:00 PM
إضاءات: الأمير طلال بن عبد العزيز عبد الباسط خلف حوارات حول التنمية البشرية 3 30-01-2007 10:51 AM
فاطمة عبد الباسط خلف حوارات حول المرأة .. حقوقها وحريتها 3 29-01-2007 03:22 PM


الساعة الآن 03:05 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa